ثلاجة أم خشابي؟

ثلاجة أم خشابي؟

الاثنين - 28 ذو الحجة 1441 هـ - 17 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [15238]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري

قال الشاعر: «ما أروع الأيام يا صاحبي لولا أنها إذا مضت لا ترجع»، نرى وقع السنين، على كل تفاصيل حياتنا، بصمة الزمن لا تخطئ طريقها أبداً إلى وجهك وجسدك وطريقة نطقك، وسرعة استيعابك للنكتة والقفشة، وقدرتك حتى على تحمل سخافات الآخرين، عادة مع التقدم في العمر تحتاج لتغيير النظارة مرة كل عام، تتراجع معدلات تذكرنا لما قررنا أن نفعله قبل أيام أو حتى ساعات، نكتشف من خلال تلك المؤشرات وغيرها أن الأيام قالت كلمتها صارخة أو هامسة.
في التعامل اليومي مع الناس نلمح ما هو أكثر، ذهبت لمحل الفاكهة، ولأنني بصدد اتباع «ريجيم» قاسٍ، نحيت جانباً التعاطي مع المانجة والعنب والبرقوق، وتوجهت صوب الفاكهة قليلة السعرات الحرارية، حتى لو لم تكن تعتبر في الظروف العادية الاختيار الأفضل، وعندما وقع نظري عليها هتفت على طريقة أرشميدس «وجدتها وجدتها»، إنها الكمثرى، قلت للبائع أريد كيلو، سألني خشابي أم ثلاجة؟ وقبل أن أسأله عن الفارق، قال لي أكيد حضرتك عايزها «ثلاجة»، اكتشفت السبب عندما عرفت الفارق، «الثلاجة» هي الأكثر نعومة في التعامل مع الأسنان، بينما «الخشابي» ومن اسمها ومن دون شرح أي تفاصيل، تتطلب طاقة شبابية، وهو يحاول أن يجنبني تلك المعركة التي من الممكن أن تنتهي بهزيمتي وفقداني أسناني، تحديت البائع وقلت سوف أجرب النوعين، كيلو ثلاجة وكيلو خشابي، وفي التجربة العملية، استمتعت أكثر بالخشابي، فهي حقاً أحلى، لولا الملامة كنت استبدلت كيلو الثلاجة بالخشابي.
تأملت الموقف، اكتشفت أن الفكهاني يعاملني مثل الآخرين، إنه لا يمثل حالة استثنائية، لاحظت مثلاً في السنوات الأخيرة أن من لا يعرفني يصفني بلقب «حاج»، وتلك الصفة لا علاقة لها بأداء فريضة الحج، فهي تعني في الثقافة المصرية، التقدم في العمر، مثلاً شاب يستقل دراجة ويقطع الشارع من خلفي أسمع نداءه على البعد وهو يقول بعد إذنك يا «حاج»، عندما أطلب من البقال شيئاً أجد الإجابة غالباً، «من عيني يا حاج» أو «تؤمر يا حاج».
لو وجدت في مكان مزدحم فإن من يجلس على الكرسي يقفز من مكانه ويعزم علي بالمقعد، تعودت قبل أكثر من 30 عاماً عندما أحضر إلى مقر مهرجان القاهرة السينمائي في الطابق الثالث، أن أتجنب استخدام «المصعد»، وأقفز درجات السلم مرة واحدة، لا أزال أصعد السلم، ولكني الآن أسترد أنفاسي اللاهثة ثلاث مرات، صاحب الفندق الذي أقيم فيه سنوياً قبل نحو 25 عاماً أثناء انعقاد مهرجان «كان»، في العام الماضي، ودون أن أطلب غيَّر موقع غرفتي من الطابق الرابع إلى الأول، تمنيت أن يخفض إيجار الغرفة، أتحمل مشقة الصعود ولو للسابع، ولا أتحمل قسوة الضربات المتلاحقة، التي يوجهها «اليورو» للجنيه المصري.
ما الذي أفعله تجاه تلك التفاصيل، هل أعتب مثلاً، على من أصر على الوقوف وإخلاء مقعده لي، أو أنهر من أراد مساعدتي دون أن أطلب وحمل عني حقيبة السفر؟.
تركت كل ذلك، وذهبت مجدداً للفكهاني وقبل أن أنطق بكلمة واحدة سمعته يقول لمساعده: «وضب أحلى اثنين كيلو كمثرى ثلاجة للحاج»!!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة