باريس صاحبة الصوابية السياسية

باريس صاحبة الصوابية السياسية

الجمعة - 12 ذو القعدة 1441 هـ - 03 يوليو 2020 مـ رقم العدد [15193]
أمير طاهري
صحافيّ وكاتب ايرانيّ مثقّف لديه اهتمامات واسعة بشؤون الشّرق الاوسط والسّياسات الدّوليّة

مع إغلاق المكتبات أثناء حالة الإغلاق التي فرضت جراء تفشي وباء «كوفيد - 19»، وجدت نفسي مضطراً لإعادة قراءة كتب كنت قد انتهيت من قراءتها بالفعل. من بين الكتب التي قرأتها من جديد رواية «غرازييلا» للكاتب لامارتين، والتي تعتبر أقرب إلى دفتر يوميات عن فترة إقامته في نابولي التي امتدت إلى ستة أشهر. تدور الرواية في مجملها حول قصة حب، وتتحدث كذلك عن قمع المناضلين الإيطاليين الساعين نحو الحرية الذين كانوا يحاولون إنهاء الاستعمار الفرنسي تحت قيادة يواكيم مورات، أحد جنرالات بونابرت، الذي أصبح ملكاً لهم.
وعلى بعد خطوات من المكان الذي أقيم به يوجد بولفار مورات، الذي يحمل اسم الرجل الذي صلب الوطنيين الإيطاليين.
ومع هيمنة أنباء حركة «حياة السود مهمة»، تساءلت في نفسي حول ما إذا كان يمكننا إطلاق حركة «حياة الإيطاليين مهمة»، والسعي وراء دفع باريس باتجاه الصوابية السياسية بحيث يختفي منها بولفار مورات.
وبعد ذلك تذكرت أنه قبل مورات بـ1800 عام، أقدم أسلاف الإيطاليين من الرومان على ذبح واغتصاب ونهب ممتلكات أسلاف مورات من أبناء الغال.
وبذلك سنحصل على التعادل كنتيجة في مباراة المظلومية التاريخية هذه. وبالتأكيد، لن يكون من الممكن إطلاق حركة بعنوان «حياة أبناء الغال مهمة».
ومع ذلك، لن تتلاشى فكرة الصوابية السياسية من باريس. جدير بالذكر هنا أن من بين 5400 شارع داخل باريس الكبرى، 287 منها يحمل أسماء أشخاص أو أحداث تحمل دلالات استعمارية أو إمبريالية أو آيديولوجية تصطدم بفكرة الصوابية السياسية، التي أصبحت الآيديولوجيا المفضلة لدى اليساريين وتسود أحاديثهم خلال مآدب الكافيار والشامبانيا.
ومع ذلك، تعج باريس بأسماء الشوارع التي تستثيرني.
يحمل عدد كبير للغاية من الشوارع أسماء جنرالات بونابرت، ناهيك عن مجمع «ليزانفاليدز» الضخم الذي يضم بين جنباته الأحلام الفرنسية الإمبريالية، والذي يذكرني بخيانة بونابرت لإيران في معاهدة تيليست التي أطلقت يد روسيا فيما يخص غزو بلاد فارس.
كما تزدان الكثير من الشوارع بأسماء معارك خرج منها بونابرت منتصراً: أبو قير ولينا وإيالو ولوبيك وما إلى غير ذلك، والتي تمجد الرجل الذي غزا أفريقيا وأحيا العبودية من جديد في هاييتي وأشعل النار في أوروبا من سواحل الأطلسي حتى جبال الأورال.
وتعج مقبرة «بير لاشير» بجثامين جنرالات بونابرت. وتتضمن كذلك بعض أكثر أسماء الممرات داخل باريس إثارة، من بينها إكسلمونس وناي ودومسنيل وغوفيون سانسير وغيلي وكروشي، وبالطبع ماريشال ديفو، دوق أورشتدت، الذي ذبح أبناء شعوب البلطيق وشارك في حرق موسكو، مما أسفر عن مقتل آلاف الروس.
وهناك كذلك أسماء ضباط استعماريين قاتلوا من أجل الإمبراطورية في جميع قارات العالم، مثل الجنرالات شاليغني وفيديرب وغاليني وليوتي، الذي أقيم له تمثال أيضاً.
كما يجري الاحتفاء بالجنرال بيجو، الذي غزا الجزائر ودمر في وقت لاحق مملكة داهومي الأفريقية. ويمتد الاحتفاء والتكريم كذلك إلى مغامرين مثل برازا ومونتيل الذي كانت رؤيته للعالم بعيدة للغاية عن الرؤية التي تطرحها حركة «حياة السود مهمة».
علاوة على ذلك، هناك الكثير من الشوارع والميادين التي تحتفي برفاق بونابرت في غزوه لمصر، بينهم 17 جنرالاً، بجانب علماء من الحقبة الاستعمارية مثل شامبليون وجيفري دي سانت إيلير وغاتسون ماسبيرو الذين عاونوا في نقل كنوز من أرض الفراعنة.
أيضاً، تبدو مصر حاضرة في شارع دمياط الذي يحمل اسم المعركة التي فاز فيها سانت لويس خلال حملته عام 1249 ميلادية، وسويز إمباس. كما نجد شارع بريت، الذي يحمل النسخة الفرنسية لاسم بيروت، وذلك تكريماً للصليبيين الذين استولوا على المدينة عام 1100 ميلادية.
وهناك كذلك فولتير الذي أطلق عبارات سلبية بحق المسلمين بينما كان يحصل على أجر من إمبراطورة روسيا، كاترين. ويوجد شارع باسمه، وكذلك زميله الفيلسوف الفرنسي، ديدرو الذي أظهر قسوة في حكمه على أصحاب البشرة السمراء.
وبالمثل، يحتفي شارع بوريغو بالمعركة التي نجح الجنرال ديتري من خلالها في السيطرة على المكسيك، الأمر الذي مكن الفرنسيين من تنصيب الأمير النمساوي ماكسيميليان إمبراطوراً.
كما أن ليمون دي بينفيل كان حاكم لويزيانا عام 1717، التي كانت نقطة محورية لنشر العبيد السود في الجزء الشمالي من الولايات المتحدة.
وتحتفي باريس كذلك بجان ريبو الذي قاد غزو البرازيل واستولى على أجزاء من فلوريدا، وما أصبح اليوم ساوث كارولينا عامي 1562 و1564.
إضافة لذلك، هناك شوارع تحمل أسماء «مستكشفين» استعماريين، بينهم كريستوفر كولومبوس وماغيلان وكافاليير دي لا سال وكارتيير ولا بيروز. وتحمل بعض الشوارع أسماء قتلة. على سبيل المثال، نجد أن روبيسبيير الذي أصبح قاطع الرؤوس الأول في الثورة الفرنسية قبل أن يطير رأسه هو الآخر، يوجد شارع ومحطة قطار أنفاق باسمه.
كما يوجد شارع يحمل اسم ألكسيس كاريل، رائد حركة تحسين النسل، الذي رغب في تطهير «الأعراق الأدنى». أيضاً، تحتفي باريس بلينين، معشوق اليساريين، لكنه في الوقت ذاته العقل المدبر لحملة إبادة جماعية ضد الكازاخ والأوزبك. وفي برقية بعث بها إلى ميخائيل فرونز، قائد قواته في آسيا الوسطى، كتب: «اطلق الرصاص على الرجال وصادر الحيوانات وادفع النساء والأطفال عبر الحدود!»
كما أن اسم صديقه ستالين موجود على شارع ومحطة أنفاق: ستالينغراد.
وربما لا يشعر أنصار حركة «حياة السود مهمة» بالدهشة من أن ماركس ورفيقه إنجلز لكل منهما شوارع تحمل اسمه، لكنهم قد يندهشون لدى سماعهم آراء هذين المفكرين في «الإمبرياليين».
على سبيل المثال، عندما ضمت الولايات المتحدة كاليفورنيا إليها من المكسيك، رحب ماركس بالحدث قائلاً: «إنه لحدث مهم للغاية أن تستقطع كاليفورنيا بعيداً عن أيدي المكسيكيين الكسالى الذين لم يعرفوا ماذا يفعلون بها».
وأضاف إنجلز: «من أجل مصلحة التنمية ينبغي أن تصبح المكسيك تحت وصاية الولايات المتحدة».
كما أشاد إنجلز باحتلال فرنسا للجزائر باعتبار ذلك «حدثاً مهماً وإيجابياً من أجل تقدم الحضارة».
وفي رأي مورت روزنبلوم، فإن الاستعمار ليس سوى «مهمة من أجل التحضر». وهناك أيضاً المهاتما غاندي الذي يوجد شارع ضخم باسمه، رغم أنه نظر إلى أصحاب البشرة الأشد سواداً عنه باعتبارهم أشباه بشر.
ومما سبق يتضح أمامنا أن باريس تعج بالمباني القديمة والمكاتب والمدارس والمواقع المرتبطة بأحداث من شأنها إثارة غضب أنصار الصوابية السياسية.
وفي سياق متصل، هناك شوارع تحمل أسماء أربعة رؤساء أميركيين داخل باريس، وهم جورج واشنطن الذي ثار ضد الحكم الاستعماري البريطاني، وأطلقت باريس اسمه على شارع ضيق، بينما يوجد شارع كبير ضخم يحمل اسم وودرو ويلسون «العنصري»، وكذلك فرانكلين روزفلت، قريب «الفاشي» ثيودور روزفلت. وتحمل محطة أنفاق اسمه.
وبالمثل، يوجد شارع كبير يحمل اسم جون كيندي رغم أنه من غير المحببين لدى حركة «حياة السود مهمة»، لأنه حاول تدمير الثورة الكوبية، وربما الأسوأ من ذلك أنه فضل مارلين مونرو على دوروثي داندريدج. أما اسم أبراهام لينكولن فموجود على شارع جانبي ودور سينما.
في المقابل، نجد أن الأميركيين أصحاب البشرة السمراء، أو مثلما يُطلَق عليهم اليوم، الأميركيون من أصول أفريقية، لا يحظون بالتمثيل المناسب على مستوى أسماء الشوارع. يوجد متنزه يحمل اسم مارتن لوثر كينغ، لكنه لم يكن مؤمناً بأفكار حركة «حياة السود مهمة» بما يكفي، ذلك أنه شدد على المساواة في المواطنة، وليس لون البشرة.
أما الذين يعتبرون سواد البشرة الهوية الجوهرية لهم فغير ممثلين على الإطلاق، من أمثال كوامي توري وأنجيلا ديفيز ولويس فرخان وجيسي جاكسون وآل شاربتون وأساتا شاكور.
كما يوجد ميدان يحمل اسم إيميلا ديكنسون، لكن مايا أنجلو لا تحظى بميدان مماثل يحمل اسمها.
حسناً، هل ترون في ذلك سبباً لانطلاق الدعوات لإعادة كتابة التاريخ؟!
في الواقع، يبدو أن البعض يحلم بأن ينجح العلماء يوماً في ابتكار آلة تعيد الماضي مثل الفيلم بحيث يتمكنون من تعديله وتنقيحه كيفما شاءوا!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة