تريند «البوتوكس»

تريند «البوتوكس»

الاثنين - 25 شهر رمضان 1441 هـ - 18 مايو 2020 مـ رقم العدد [15147]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري

كل من شاهد النجمة عبر شاشة التلفزيون في مسلسلها الأخير، لاحظ أن شفاهها من فرط الحقن تضخمت أكثر من اللازم، إلى درجة أنها تكاد تخترق الشاشة وتروع المشاهدين الآمنين، الغريب عندما يسألون النجمة عن جراحة التجميل، وهل فعلت شيئاً ما غير من ملامحها؟ تأتي الإجابة قاطعة، «أبداً لست بحاجة إلى إضافة سُكّر ع الحلاوة، ولو فعلت سأذكر»، وتضيف «لسه بدري قوي، أنا جمال طبيعي، بلا أي أنواع من المكسبات (خلقة ربنا)» .
ضاعت مخارج ألفاظ عدد من النجمات، وبات حتى معرفة ملامح وجوههن الجديدة مشكلة كُبرى، حتى الناقد المتخصص يجد صعوبة في اكتشاف اسم الفنانة، الأمر صار بحاجة إلى مرحلة زمنية تستغرق عدة حلقات، حتى تألف تلك الملامح .
عدم ضبط الجرعة والإفراط في استخدام «البوتوكس» وغيره، بات يؤثر سلباً ويخصم الكثير من العمل الفني، وكأننا بصدد عدوى تتجاوز فيروس «كورونا» في الانتشار، رغم أن النتائج كما شاهدناها، لا تبشر أبدا بأي خير، البحث عن الجمال بات يُشكل هاجساً للجميع حتى الجميلات، واللاتي لا خلاف أبدا على تمتعهن بنصيب وافر من الجاذبية، يردن أمام الكاميرا وفي كل موقف أن يحتفظن بالجمال، وهكذا شاهدنا أكثر من نجمة في دراما رمضان مثل ياسمين صبري أو دينا الشربيني، في مشهد درامي، وكل منهما خارجة تواً من غرفة العمليات، إلا أنك ستكتشف أن المكياج الصارخ هو المسيطر على المشهد، وكأنهن خرجن توا من غرفة «الكوافير».
طبعاً هو خطأ من المخرج الذي استسلم لرغبات النجمة من دون قيد ولا شرط، لأنه يعلم أن المطلوب هو إرضاؤها، والمشروع الدرامي أساسا تم إنجازه من أجلها، ولهذا يلتزم الصمت.
لا نستطيع أن نقول مثلا إن تلك الظواهر دخيلة على الحياة الفنية، وإن الزمن الذي كثيراً ما ننعته بالجميل لم يكن به شيء من هذا القبيل، عدد كبير من نجمات الجيل السابق، كن يفرضن اسم مدير التصوير على المخرج، مثلا فاتن حمامة كانت ترشح اسم وحيد فريد، وسعاد حسني اسم محسن نصر، ورغم ذلك فإن المخرج خيري بشارة عندما قدم فيلمه «يوم حلو يوم مر» أصر على الاستعانة بطارق التلمساني مديراً للتصوير، ووافقت فاتن حمامة في البداية، على مضض، ولكنها قالت بعد مشاهدة الفيلم إنها سعيدة بتجربتها مع التلمساني، المخرج عاطف سالم هو من اكتشف نبيلة عبيد، ومع الزمن صارت نبيلة نجمة شباك، وهي التي تختار فريق العمل، وعندما رشحته لإخراج فيلم «توت توت» وكانت تؤدي دور فتاة فقيرة تنام في الشارع، بلا مأوى، كانت تبدو بمكياج كامل لا يتوافق أبداً مع الشخصية، سألت عاطف سالم؟ فقال لي إن مدير التصوير، كانت له الكلمة النهائية فيما يتعلق بملامح نبيلة عبيد، بينما هو فقط مسؤول عن التوجيه الدرامي.
هل المتفرج يريد أن يرى النجمة دائما «على سنجة عشرة»، أم أنه يتماهى أساسا، مع العمل الفني، ويتابع الشخصية الدرامية وليست نجمته المفضلة، كانت ولا تزال المشكلة تكمن أساساً في أن المخرج تخلى كُرها عن مهامه، ولم يعد هو صاحب الكلمة العليا، النجمة صارت هي المسلسل والمسلسل هو النجمة، وهكذا تابعنا حضور «البوتوكس» الطاغي وأصبح في شهر رمضان، هو «التريند»، ولا ينافسه شيء آخر على الشاشة.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة