مفكرة الرياض: نشيد الشجرة

مفكرة الرياض: نشيد الشجرة

الأحد - 10 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 08 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [14985]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

قبل أن ينقضّ تجّار لبنان على أرضه وشجرة خضرته، كان عندنا شيء اسمه «نشيد الشجرة»، وكان عندنا «جمعية أهل الشجرة». ثم طرح السياسيون فكرة السدود التي تروي الجيوب الفاجرة وتحصد الشجر وتجرّد الدنيا من ألوانها وآمالها. التقينا أمس مجموعة من الأصدقاء عند فهد الوديان في منزله بالطابق الثالث والأربعين من برج كمبنسكي بأدواره الستّين، ولم يكن حديث السهرة عن الأبراج والسكن في الدور الثالث والأربعين، بل عن جمعية اليسر وعن شجرة اليسر وخصائصها وفوائد زيوتها وعن مشاريع لزرع الملايين منها.
ودار الكلام على اليسر تحت اسمها الشائع «المورينغا». وكل ما استطعت أن أساهم به، أنا القادم من بلاد السدود الفارغة، أن أقول إن اسمها الأجمل هو البان، كما ورد في قصيدة أحمد شوقي أمير الشعراء: ريمٌ عَلى القاعِ بَينَ البان وَالعَلَمِ - أَحَلَ سَفكَ دَمي في الأَشهُرِ الحُرُمِ. وقال مضيفنا أبو عبد الله إن الشجرة لا يطيب لها الماء بل يؤخّرها ولا تنمو في البرودة. وقلت إن تجربتنا في لبنان مخالفة، فعندنا بلدة سُمّيت «بان» على ارتفاع 1500 متر، وتدور فيها إحدى قصص جبران خليل جبران: «مريم البانية». وخلاصة الأمر في أي حال أن جديد البلد ليس الأبراج وحدها بل استخدام التقنية الحديثة في إحياء الثروات الطبيعية القديمة التي كان استغلالها محدوداً.
هل تحتمل المفكرة إضافة أخرى عن المرأة؟ إليك الخبر: سفيرة جمهورية الجبل الأسود تقدّم أوراق اعتمادها إلى وزير الخارجية فيصل بن فرحان! حتى السلك الدبلوماسي لم يعد مقتصراً على الرجال. والأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الدكتور محمد العيسى، يخاطب حضور منتدى الإعلام السعودي مشدّداً: «أيها السيدات والسادة». ثم يكرر: «السيدات والسادة». تقول الشاعرة والإعلامية ميسون أبو بكر: «أنا يكفيني أن الأمير محمد بن سلمان قد حرّرني من رقّ السائق الآسيوي ومن سلوكه اللئيم والخبيث. لقد غيّر الأمير محمد الكثير من حياتنا بضربة من عصا سحرية. وشعرنا أننا جزء من العالم الذي ينتمي إلينا وننتمي إليه».
حفلة ملاكمة عالمية أمس، وهي ليست من هواياتي، ولا المصارعة الحرّة ولا ضربة القلم أو القلمين، كما يُقال في مصر. لكن هذا ليس رأي الجماهير التي التهمت بطاقات الحضور التهاماً. كل يوم موسم جديد لأذواق كثيرة. ولم يعد على السعودي أن يسافر بعيداً أو قريباً لكي يمتّع النفس بما يتمتّع به الآخرون. «عصا سحرية» كما وصفتها ميسون أبو بكر، تدير سيمفونية التغيير في هدوء. هل يخطر لك معدّل أعمار نصف الحضور في المنتدى الإعلامي؟ 25 عاماً. هؤلاء هم الجيل الذي دخل المدرسة ورأى أمامه لوحة ضوئية بدلاً من السبورة (اللوح) وبدل أن يحمل كتبه على ظهره يحملها في جيبه، أو يسمعها مسجّلة، أو يستوضح في لحظة أي شيء يريد معرفته. يقول الكثيرون منّا إنهم يفضّلون الورق والحبر والغلاف المُقوّى. رعاكم الله. هذا جيل «تويتر»، الدفتر والكتاب اليومي لرئيس أميركا.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة