مفكرة الرياض: قمة الهوية

مفكرة الرياض: قمة الهوية

الجمعة - 9 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 06 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [14983]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

كانت القمة الخليجية السنوية في بدايات مجلس التعاون تُعقد قبل يومين من موعد الميلاد، أو الـ«كريسماس». وكانت تلك وسيلة ذكية لإبعاد المراسلين الأجانب وحشريتهم. ففي هذا الموعد يكونون مع عائلاتهم وفي ديارهم، فلا أسئلة حادة، ولا أجوبة من نوع غيمة عابرة وتزول.
تنعقد قمّة مجلس التعاون بعد أيام وقد تغيّرت اللغة السياسية ومفرداتها في الخليج. لا وقت للكلمات التي لا تقول شيئاً. والغموض اللائق لم يعد يغطّي المواقف غير اللائقة. ثمّة نيران مشتعلة في الدائرة الجغرافية، وبدل تجاهلها، الأفضل التحصّن ضدّ شرارتها. بهذا المعنى سوف تكون قمة الرياض فاصلة في تحديد الاتجاهات الأساسية: مع المستقبل الواحد أم مع إشكالية الهوية.
الذين يبحثون عن حقيقة المواقف يجب أن يلاحظوا مدى تشديد كل ما يصدر في الرياض على عروبة المنطقة وعروبة العرب. تلك كانت الأولوية التي شدد عليه الملك سلمان بن عبد العزيز قبل نحو ثلث قرن في خطابه السياسي الشهير في احتفال جريدة «الرياض»، عندما حدّد ركنين أساسيين لمواقفه: العروبة قومياً، وتحصين الطبقة المتوسطة داخلياً.
عندما أعلن هذا الوعد، لم تكن العروبة مهدّدة ومستهدفة كما هي الآن. والوعد اليوم أكثر رسوخاً وحزماً. ومسؤوليات الخليج لم تعد في داره فقط. وهي مسؤولية دفاعية اقتصادية اجتماعية تنموية. لذلك موعد القمة هذا العام، وفي المقرّ الرسمي لمجلس التعاون، يتجاوز بكثير القضايا المعهودة والأهمّيات المألوفة. عالم جديد لم يعد يحتمل أو يطيق، تغطية الحقائق المخيفة بالقصائد الحماسية. وهناك دولة تقول للعرب في وجوههم إنها تحتلّ أربعاً من عواصمهم.
كان مقعدي في منتدى الإعلام السعودي إلى جانب شاب من دبي. قال لي: «عرفت لبنان طفلاً، أذهب إليه مع أهلي. وعرفت أهله عن قرب. وعرفت تماماً (نفسية) اللبناني الذي، إذا كان في عسر، أسرف في ادّعاء اليسر، وإذا رأيته في مصرف يطلب قرضاً، قال لك إنه هناك لكي يتفقّد ودائعه».
وأضاف دكتور الاقتصاد الذي من دبي: «لأول مرة في حياتي، رأيت اللبناني يشكو الفقر. ويئنّ في صوت عالٍ، ويتذمّر من وضعه المصرفي وانهيار عملته. ولأول مرة في حياتي بكيت وأنا أسمع فتاة لبنانية تقول إنها أخذت والدها إلى المستشفى، فرفضوا استقباله لأنه معدم. ثم بكيت مرة أخرى عندما سمعت أمّاً تعرض كليتها للبيع لكي تطعم أطفالها». وتوقف عن سرد الحكايات. وأخبرته قصة الرجل الذي انتحر، لأن ابنته طلبت منه ألف ليرة (50 سنتاً)، وليس معه ألف ليرة. وقصة أمّ حاولت إحراق نفسها مرتين، وقصة طبقة سياسية تبحث عن حكومة و«شُنَطها».
إلى اللقاء.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة