الموجة الجزائرية... كلاكيت السجال الأول

الموجة الجزائرية... كلاكيت السجال الأول

الأربعاء - 7 رجب 1440 هـ - 13 مارس 2019 مـ رقم العدد [14715]
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي
ما يجري بالجزائر اليوم، أمر جلل، وفيه رصد «الفورة» الحماسية الشعبية، على الأقل من تحرك من الشعب ورصدته شاشات التلفزيون ومنصات السوشيال ميديا المتعددة.
ثمة تعليقات وردود فعل تذكّرك؛ وكأنك في خضم أعوام 2011 و12 و13 في ذروة جمعات الغضب والكرامة واعتصامات الشوارع واحتفاليات الإعلاميين مع النشطاء مع السياسيين الراكبين الموجة، على حدّ سواء.
أعرف أن الكلام الذي سيقال هنا لن يكون مثيراً للعواطف الجياشة، كما كان الأمر من قبل في موسم الربيع العربي الذي يراد اليوم بعثه في الجزائر بحجج بعضها وجيه محق، وبعضها مثالي غير واقعي.
بداية، وقلت ذلك سابقاً، مزاج نخبة الحكم السياسية الجزائرية ليس من النوع الذي أسانده بشكل عام، لكن العقل والعاطفة، أيضاً، يقولان إن الحرص الشديد على صلابة الدولة والاستقرار والتطوير ضمن مؤسسات الدولة هو الخيار، ليس الأمثل، بل الوحيد.
أثار ريبي أن أجد أمثال «المحيسني» من نشطاء «القاعدة» القابعين على حدود تركيا وسوريا، وناشطة إخوانية من معسكر قطر وتركيا، هي اليمنية توكل كرمان، من نجوم الفوضى العربية، هم من يركب على الموج الجزائري اليوم.
الرئيس بوتفليقة الذي كان رفض ترشحه لولاية خامسة، هو سبب الغضب، أعلن أنه لن يترشح، وأطلق مبادرة لتكوين توافق سياسي شعبي جديد، (ندوة وطنية) جامعة، تصل لصياغة لدستور جديد، وأقال رئيس الحكومة المغضوب عليه شعبياً.
هل يكفي ذلك، أم أن «إدمان» الغضب أقوى من إجراءات الحل المضبوط داخل أطر الدولة؟
حتى الرئيس الفرنسي الشعبي، الذي ينصح دوماً الآخرين، أعلن أنه يرغب في فترة انتقالية «معقولة» في الجزائر.
نائب رئيس الحكومة الجديد، رمضان لعمامرة، وهو مستقل عن الأحزاب كما يوصف، أعلن عن قيام «جمهورية جديدة» في الجزائر يرسم معالمها «المؤتمر الوطني الجامع». لكن هناك من يريد ديمومة الغضب وتصعيد المطالب إلى مواضع تتجاوز الممكن والمعقول. وقد نقلت وكالة «رويترز» عن شهود، قولهم إن آلاف الجزائريين نزلوا لشوارع عدة مدن مطالبين بـ«تغيير سياسي فوري».
الأحزاب الإسلامية الجزائرية الثلاثة أعلنت في بيانها، استقالة نوابها من البرلمان. ودعت السلطات للتجاوب «الفوري» مع المطالب الشعبية. ومثلهم نواب الحزب العلماني «التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية»، في بيانهم تحدثوا عن «إحداث تغيير جذري للنظام السياسي القائم منذ الاستقلال».
هل هذا نهاية المطاف؟ وهل يراد من البعض التغيير والإصلاح، أم غير ذلك؟
مرة أخرى يجب في مثل هذه اللحظات التشبث بمعيار العقل وميزان الربح والخسارة، وليس مجاراة الهتاف المطلق، الكلام هذا يخصّ أصحاب الرأي وأهل الإعلام بدرجة أولى.
عجيب هو كرّ الليالي وتكرار الصور.
[email protected]

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة