صلاح البطل وصلاح المُضَلل

صلاح البطل وصلاح المُضَلل

الأربعاء - 5 رجب 1439 هـ - 21 مارس 2018 مـ رقم العدد [14358]
بكر عويضة
صحافي فلسطيني مخضرم. عمل في كبريات الصحف العربية من بينها جريدة "الشرق الاوسط" وصحيفة "العرب" اليومية" كما عمل مستشارا لصحيفة "ايلاف" الإلكترونية.
ما أوسع الهوة، ما أبعد الشبه، ويا لهول الفارق، بين محمد صلاح، وصلاح عبد السلام. الأول تفوّق في ملاعب كرة القدم فأبدع في بلده وبين أهله بمصر، وإذ شد أنظار آخرين على امتداد العالم إليه، فانتقل إلى ملعب فريق نادي ليفربول البريطاني، تألق أكثر في جمال اللعب، وألقى من الكُرات في مرمى الخصم ما استحق معه لقب بطل تسديد الأهداف بلا منازع. أما الثاني، فصعد من مغمور لم يسمع باسمه أحد إلى منصات أضواء إعلام الكوكب كله، إنما عبر ارتكاب جُرم قتل أبرياء بلا أي وجه حق. محمد صلاح انتزع إعجاب جمهور «اللعبة الجميلة» - كما تُسمى عالمياً ليس في بريطانيا وحدها، بل في أصقاع العالم كله. صلاح عبد السلام، البلجيكي المولد، الفرنسي الجنسية، والعربي الأصول، لم يُدخل الفزع إلى شوارع الفرنسيين فحسب ليل تفجيرات باريس (13/ 11/ 2015)، بل أشاع الرعب بأنحاء المعمورة كلها. كم شاسع هو الفاصل بين الصلاحين.
إنما، رغم اتساع ما يفرّق الاثنين، يظل من اليسير، بل الهيّن، لكل ذي سمع وبصر، رؤية أسباب الفارق وفهم مبرر الفاصل بينهما. الشاب الآتي من ملعب فريق مصري محلي إلى نجومية نادٍ عالمي، هو نتاج تنشئة رأت في وقت مبكر موهبته الكروية، فقدمت لها ما تستحق من رعاية، وأعطتها التشجيع اللائق بها، فأنتجت نبتاً حسناً سرعان ما أثمر نجاحاً لافتاً. في المقابل، وُلِد صلاح عبد السلام لأب مغربي مهاجر في بروكسل، وكما غيره من أطفال الأسر المهاجرة إلى أوروبا، نشأ الصبي بريئاً من كل تلوث يبرر أي شكل للعنف، ومن المؤكد أن آخر ما خطر على بال والديه أن ولدهما سوف يخرج على الناس في باريس، أو غيرها، شاهراً قنابل الإرهاب ورشاشات سفك الدماء. هدية مصر لعالم كرة القدم، بمغارب الأرض والمشارق، تعلّم من نهج يقول إن البشر سواءٌ، وشرب من نبعٍ يساوي بينهم، ليس يفرّق في التعامل معهم سوى الارتقاء لمستوى مكارم الأخلاق أو الانحدار إلى قاعها، فتحقق له النجاح في قريته أولاً، وخارج وطنه تالياً. أما المتعلم في مدارس فرنسا تلميذاً، واللاعب بحواريها صبياً، والمُعالج بمشافيها مريضاً، فقد وقع في مصائد مناهج ضلال التطرف، وخضع لجرّاح مهمته غسل خلايا دماغ ضحاياه حتى تقبل بالزعم القائل إن القتل هو سبيل إبلاغ الناس برسالة الإسلام، وإذ نجح الغاسل في زرع منهج الإرهاب، تخرّج من معمله صلاح عبد السلام كي يُحاكم بتهمة تصفه بالقاتل. حقاً، بئس الزرع ويا لسوء الحصاد.
مثالان ليس من جامع بينهما. شاب ينجح في الجمع بين قويم الخُلق وبذل الجهد والعَرق في المكان الصحيح، فإذا به مضرب مثلٍ في إدخال الفرح إلى قلوب الناس كافة وبيوتهم. محمد صلاح مثال يبشّر بهوية إسلام صحيح ليس يفرّق بين البشر على أساس عِرق أو دين أو جنس. تجاوز الإعجاب بإبداع الشاب المصري حاجز ملاعب الكرة، فانطلق بعض المعجبين يشهر اعتناق الإسلام. بصرف النظر عن العدد، أو مدى الجديّة، يكفي محمد صلاح أن يغرّد معجبون به بما مضمونه أنهم رأوا فيه أنموذج المسلم المشجّع على الدخول في الدين الذي يعتنق. بالمقابل، انظر ماذا يفعل إجرام الإرهاب الصانع لشبان مثل صلاح عبد السلام. الواقع أنه ما أفلح إلا في التنفير من الإسلام، وتفعيل كراهية المسلمين. آخر الأمثلة على ذلك، طالبة مصرية شابة تُدعى مريم مصطفى توفيت قبل أيام في مستشفى بمدينة نوتنغهام بعد تعرضها لاعتداء فتيات عليها بالضرب المبرح. ورغم غياب دليل قاطع أن دافع الجريمة هو الكراهية، يبقى أن باب جرائم كهذه مفتوح دائماً كرد فعل على ما يُرتكب باسم الإسلام من إرهاب، بل إن الشرطة في هذا البلد تحقق في منشورات جرى توزيعها قبل أسبوعين في بعض المناطق وتتضمن صريح التحريض ضد المسلمين.
المصري محمد صلاح، ومن قبله العداء الصومالي محمد فرح، وقبلهما النجم الجزائري المتألق زيد الدين زيدان، وكل الناجحين أمثالهم، في الميادين والمجالات كافة، يشكلون الوجه الناصع لما ينتمون إليه، ديناً وتراثاً وهويةً. إلى ذلك، وانطلاقاً من مبدأ أنه لن يصح سوى الصحيح، فإن مثل النجاح الإنساني الذي يضربون هو الظاهر، في الآخِر، على باطل إرهاب الضلال، أياً كان الشعار، أو الرايات.

التعليقات

عادل
21/03/2018 - 04:44

أستاذ بكر , قبل اسبوع عندما مات العالم الفيزياوي البريطاني ستيفنس هوكنك قام بعض الشباب و المسلمين بالتر حم عليه, أنبرى لهم رجل الدين المدعو الجابري يقول لهم لا تترحموا عليه انه شخص "كافر" و بكل وقاحة و عدم خجل, مثل هذا الجابري يمجدون بأمثال صلاح عبد السلام, أنهم أعداء الانسانية .

محمود ديب
البلد: 
غزة
21/03/2018 - 11:20

صدقت عزيزي الكاتب فقد أوضحت وبجلاء قضية العصر بالنسبة للمسلمين في العالم فالفرق كما أوضحته كبيرا وجليا بين صلاح الأول الذي اعطي نموذجا طيبا للمسلم الحقيقي والذي ابدي العالم كله إعجابا به ودخل الإسلام بسبب تصرفاته الجيدة العديد من الناس وبين صلاح ثان لا يحمل من اسمه سوى الحروف الذي صور أقسى آيات الحقد والكراهية ليس فقط لما هو غير مسلم ولكن أيضا للمجتمعات المسلمة سوادا في القلوب وغسيل للأدمغة نجح بها من أراد للمسلمين الشر وحرض على الاعتداء عليهم والكراهية لوجودهم حتى في بلادهم وبلاد الغير حقا هناك فرق شاسع بين صلاح يصلح ويحبب وصلاح ينفر ويحرض على الأحقاد وعدم التعايش بين المسلمين وغيرهم بعيدا عن كل تمدن وحضارة ولابد لنا أن نصحو ونتنبه لهذه الظاهرة المخيفة ولا نترك الساحة لمن تطرف وحرض واعتدى على الأرواح والممتلكات

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة