الصدق منجاة!

الصدق منجاة!

الثلاثاء - 27 جمادى الأولى 1439 هـ - 13 فبراير 2018 مـ رقم العدد [14322]
حسين شبكشي
اعلاميّ ورجل اعمال سعوديّ وعضو مجلس ادارة شركة شبكشي للتّنميّة والتّجارة وعضو مجلس ادارة مؤسّسة عُكاظ للصّحافة والنّشر
إذا استثنينا رجل الأعمال ذائع الصيت مايكل بلومبيرغ الذي تحول بعد ذلك إلى عمدة مدينة نيويورك، فإن أهم عمدة في تاريخ هذه المدينة الكبرى وأشهرهم هو إيد كوش.
عرف هذا الرجل بأسلوبه الإداري الفريد جداً من نوعه، فكان باستمرار ينزل إلى الشارع ويسير وسط الناس ويسألهم من دون أي مقدمات «ما رأيكم في أدائي»؟ كانت فلسفته وتبريره لهذا التصرف هو أن سكان المدينة هم بمثابة «عملائه» أو «الزبائن» و«لا بد أن أعرف منهم مباشرة وبلا أي وسيط عن رضاهم عن أدائي، فهم وحدهم المعنيون». تذكرت كل ذلك وأنا أتحاور مع وزير عربي مرموق جمعتني معه الصدف مؤخراً وتبادلنا أطراف الحديث وتم التطرق إلى الأساليب الإدارية التي يجب اعتمادها وكيف أنه «غير» من سبقه في المنصب، وأن غرضه التطوير والتقدم، ولكن الناس «لم تستوعب» مقصده وهدفه. وبدأ في شرح طويل ومفصل في التحديات التي يواجهها ولا يقدر عليها غيره ولا يقدره أحد على تلك المهمة.
ولما وجدني لا أعلق على ما يقوله فما كان منه إلا أن سألني: لماذا لا تشاركني في الحديث؟ قلت له: أنت لا تحتمل الرأي الآخر وتسعى إلى قبول وتأييد فقط وتعتبر أي نقد اعتراضاً وإنكاراً. عموماً أنا من مدرسة تؤمن أن أي قرار يجب أن يؤدي إلى مصلحة عامة ولا يكون مضراً تماماً، كما تعلمنا مقاصد الشريعة أن الشرع لا يأتي إلا بخير، وإذا كان يوجد ضرر فلا يكون ذلك شرعاً. إنك مطالب بفتح خطوط تواصل واضحة وشفافة ومحترمة مع «زبائنك» والاستماع إليهم بعمق واحترام وجدية وعدم التعالي عليهم واعتبارهم أنهم «لم يفهموا مقصدك» فبالتالي يكون «العيب فيهم». قلت له: تذكر جيداً حواراتنا قبل تسلمك ووصولك إلى هذا المنصب. لقد كنت متفهماً جداً ومقتنعاً للغاية للكثير من النقاط نفسها التي ذكرتها لك في آخر لقاء لنا عن التحديات التي أمامك «حاول الاعتراض» قلت له: هذا يعني أننا أمام واحد من أمرين لا ثالث لهما؛ الأول: أنك غيرت رأيك تماماً، ربما لأن المنصب فرض عليك هذا التغيير في الرأي، والأمر الثاني هو أنك لم تكن مقتنعاً بالقدر الكافي ولم يكن موقفاً مبدئياً أو لم تكن فاهماً ومستوعباً له، وفي الحالتين يبقى العيب عندك.
أنهينا الحديث بشكل ودي وغادرت المكان وأنا لدي قناعة متزايدة بأن مشكلة بعض الوزراء في العالم العربي هي حالة هائلة من الفجوة الانعزالية بين صناعة القرار ومتلقي القرار، فهناك ازدراء لوسائل الإعلام من قبل هؤلاء الوزراء، إضافة إلى اعتبار حق المواطن في التساؤل نوعاً من أنواع الفضول اللاداعي له والتطفل الزائد عن حده. وهذا تلقائياً ما يولد حالة محرجة وسلبية جداً من انعدام الثقة وبالتالي التشكك المستمر في التصريحات والوعود، وهذا لا يساعد أبداً على زرع الطمأنينة وبناء روح الأمل وسط جو ملبد مليء بالشائعات والضوضاء والسلبية والتشاؤم.
التواصل المباشر هو أقصر الطرق بين المسؤول والناس والصدق دائماً منجاة. هي حكمة قديمة جديدة وما كان ينطبق بالأمس يصلح اليوم أيضاً.

التعليقات

حسان التميمي
البلد: 
المملكة العربية السعودية
13/02/2018 - 13:07

إذا كان بعض الوزراء في الوطن العربي لا يجيدون أو لا يحبون التواصل مع الشعب أو يحسبون أنه يتعين عليهم بأن يعيشوا في برج عاجي ، فعليهم أن يخضوا لدورات تدريبية في فن التعامل مع الإنسان العادي والبسيط ، فلولا هذا الإنسان لما وُجد منصب الوزير الذي يستمد وقوده منه

احمد ماجد
البلد: 
اليمن
13/02/2018 - 14:08

رجلين كانا يتبايعان عند عبد الله بن عمر فكان أحدهما يكثر الحلف فبينما هو كذلك إذ سمعهما رجل فقام عليهما فقال للذي يكثر الحلف يا عبد الله اتق الله ولا تكثر الحلف فإنه لا يزيد في رزقك ولا ينقص من رزقك إن لم تحلف وبالتالي فما جاءفي مقال اليوم لنجاح من يتحمل المسؤولية يجب عليه أن يؤدي عمله بمسار صحيح وباعلى درجات الصدق وان لايفتقد الوضوح في خططه وسياساته وان يمتاز بالطموح في الأهداف وان لا يعمل بمعزل عن الإعلام وافراد المجتمع

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة