ارتفاع بورصة أسعار الحمير

ارتفاع بورصة أسعار الحمير

الأحد - 3 جمادى الأولى 1439 هـ - 21 يناير 2018 مـ رقم العدد [14299]
احتكر لاعب التنس الصربي الشهير نوفاك ديوكوفيتش، جبن الحمير الموجود في أنحاء العالم، إذ اشترى كل الكمية الموجودة في الأسواق العالمية.
ويعد جبن (بيول) النادر هو الأغلى ثمناً في العالم، إذ يصل الكيلوغرام الواحد منه إلى أكثر من 6 آلاف ريال.
وتقوم مزرعة في منطقة زاسافيكا بسيبيريا بإنتاج هذا الجبن الذي ينوي اللاعب استعماله في سلسلة مطاعمه التي افتتحها.
من جهته قال مالك المزرعة سلوبودان سيميك، إن إنتاج هذا النوع من الجبن يكلّف الكثير من الوقت والجهد، لأن إنتاج كيلوغرام واحد منه يتطلب 25 لتراً من الحليب الطازج، مشيراً إلى أن حلب مئات إناث الحمير يتم يدوياً دون الاعتماد على الآلات - انتهى.
وسبق لي أن تعشيت مع أحدهم في مطعم باريسي (ثلاث شوك) – حسب تصنيف (ميشلان). وفي فرنسا هم عادةً ما يختمون عشاءهم بتناول شرائح من الجبن، وتلطفاً من مضيفي بالحفاوة بي، إذا به يطلب جبن (بيول)، والحمد لله أنه ذكر لي أنها من الحمير، فاشمأززت واعتذرت إليه عن أكلها، فرفع حاجبيه تعجباً ولسان حاله يقول: وجهك ما هو وجه نعمة (!!).
وعلى ذكر ديوكوفيتش، فأول مطعم افتتحه كان عام 2013، وفي ذلك الوقت كان هو المصنف الأول في العالم بلعبة التنس، وبعدها ومن بركات ذلك الجبن بدأ للأسف في الانحدار إلى أن وصل ترتيبه في عام 2017 إلى الرابع عشر.
وهم يزعمون أن ذلك الحليب كان قديماً يُستخدم لعلاج لدغات الثعابين في جميع أنحاء القارة الأوروبية، وهو يستخدم كغذاء ثانٍ للأطفال الرضع لقرب صفاته وتكويناته من حليب الأم البشرية، وهم يؤكدون كذلك أنه منشط جنسي لاشتماله على نفس المركبات الدهنية المفيدة الموجودة في زيت السمك، وهو أيضاً منظم للدورة الشهرية للنساء.
وتسعى الصين إلى شراء جميع الحمير المعروضة للبيع في العالم، بغرض استخدامها في تصنيع المستحضرات الطبية والدوائية، خصوصاً إنتاج الجيلاتين.
لهذا ارتفعت أسعار الحمير في قارة أفريقيا إلى 3 أضعاف خلال 3 أعوام فقط، وهي لا تزال في تزايد، لهذا أنصح كل من لديه حمير أن يحتفظ بها ويعض عليها بالنواجذ، لأنها تعتبر أفضل استثمار.
وها هي شركة «كوماهو» اليابانية قد عرضت على مصر صفقة شراء مليون حمار، وفقاً لما ذكرته إحدى الصحف المصرية، غير أن المسؤولين رفضوا ذلك بكل إباء وشمم معتبرين أنها ثروة قومية، ومعهم الحق، فقفزات أسعارها تجاوزت أسعار النفط، بل وحتى الذهب.

التعليقات

عادلعراق
21/01/2018 - 05:14

استاذ مشعل ابو المشاعل, في الستينات كنت في باخرة تجوب ساحل البحر الادرياتيكي اليوغسلافي" الكرواتي " و تعرفت على سيدة قالت انها مجرية الاصل و هربت في 1956 بعد الثورة الى يوغسلافية و سالتني : من اين انت ؟ فقلت انا من العراق من بغداد فستشاطت عندما سمعت ببغداد و قالت قرات قصص الف ليلة و ليلة و هل لا زالت الحمير تجوب في شوارع بغداد و قالت الحمير هن اجمل الحيوانات و قالت عندما يتشاجر اثنان و يقول احدهما الى الاخر انت حمار تقول انا اتدخل و اقول و ما به الحمار الحمار احسن من الانسان و قد حصلت لي مشاكل كثيرة .

بو محمد
البلد: 
Bahrain
21/01/2018 - 05:43

1) قلت لابني الصغير انظر هذا حمار فقال لي عيب يا بابا لا تقول حمار
2) وما اكثر الحمير في عالمنا ........ و...........

أنين "بردى"
البلد: 
سوريا
21/01/2018 - 10:10

لو كان لديّ حمار لكنت فضلت أكل جبنه على أن " أعض عليه بالنواجذ " احتفاظاً به و حرصاً عليه، وفقاً لـ" نصيحة" قرأتها !

على ذكر الإشمئزاز، ذكرني إكرام صاحبك لك بطلب جبن (البيول) من باب الحفاوة بموقف شبيه عندما طُلب لي ذات يوم لحم الضفادع إكراماً . لم أستطع الإعتذار و لم أستطع للآن نسيان ذلك اليوم !

جنى الملة
البلد: 
العراق / بغداد
21/01/2018 - 12:01

في العراق زادت اسعار الحمير اضعافا مضاعفة منذ حرب الخليج وليومنا هذا لاستخدامها في بيع النفط واسطوانات الغاز والتفخيخات ! تحضرني هذه الطرفة عن الشاعر العراقي احمد الصافي النجفي الذي كان يسكن النجف في شبابه وكان يرسل اشعاره للصحف العراقية وكبار الادباء كما ان العشرات من الصور قد نشرت له ففكر كيف سيكون الاستقبال الجماهيري له اذا ما ذهب لبغداد .

يتبع ..

جنى الملة
البلد: 
العراق / بغداد
21/01/2018 - 12:05

سافر الى بغداد وكان السفر متعبا حيث سافر بعربة تجرها الخيول وكانت محطة العربات ذلك الوقت في منطقة الشورجة وكان امامها ساحة خاصة لبيع الحمير ، جلس شاعرنا منهك القوى في مقهى امام الساحة يفكر في الاستقبال الضخم الذي سيلاقيه واذا بشخص يأتي اليه مسرعا ويجلس بقربه على التخت فيسلم ويبتسم في وجهه ويفرح الصافي في سره ويقول هذا اول الغيث فكان السؤال :
- جنابكم من النجف ؟
- نعم
- شلون سعر الزمايل عِدكم ؟
- غالية هواية مدتشوفني جاي لبغداد !!
وهرب شاعرنا من المقهى ليركب أول عربة متجهة الى النجف .

احمد ماجد
البلد: 
اليمن
21/01/2018 - 16:48

يوم ورا يوم يثبت هذا الكائن المسمى بالحمار انه مختلف عن بقية الحيوانات الاليفة
وعبر العصور. وهو مرافق جيد وخدوم ومطيع للانسان
وبهذه الميزة الجديدة المتمثلة بجبن البيول المنتج من حليب اناث الحمير يزداد اهميته النسبيه اقتصاديا
من الواجب ادراجه ضمن بورصة الاسواق العالمية لتزايد الطلب العالمي عليه وارتفاع سقوف اسعارة وسقوف منتجاته

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة