تجديد الفراش والوقوع في المصيدة

تجديد الفراش والوقوع في المصيدة

الثلاثاء - 25 صفر 1439 هـ - 14 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [14231]
يلفت نظري عندما أذهب إلى مصر أو اليونان أو إسبانيا، وأتجول تحديداً في المناطق الشعبية، كثرة النساء العجائز الأرامل، وأعرفهن لأول وهلة من توشحهن بالملابس السوداء، أما في دول الخليج فيتعذر عليّ ملاحظة ذلك، لأن العباءات السوداء تغطي الصبايا والعجائز معاً، كأنهن كلهن أرامل.
هذه مقدمة لكي ألخص مناقشة لي مع طبيب نسائي، أثبتُّ له أنا وأكد لي هو كذلك أن النساء أطول أعماراً من الرجال.
والعجيب أنه في لحظة الحمل ذاتها يفوق عدد الأجنّة الذكور عدد الإناث بنسبة 110 إلى 100. وتهبط هذه النسبة وقت الولادة إلى 105 صبيان لكل 100 بنت، وفي سن الثلاثين يبقى عدد الرجال مساوياً عدد النساء، ومن ثم تزداد نسبة النساء باطراد، وبعد الثمانين يصبح عدد النساء ضعفي عدد الرجال.
وقبل قرن كان الرجال يفوقون النساء عدداً ويعمِّرون أكثر منهن، وفي القرن العشرين بدأت النساء يعمِّرن أكثر لسبب رئيسي هو تقلص أخطار الحمل والولادة، وأخذت الهوّة تتسع باطراد.
والرجال يخاطرون بحياتهم أكثر من النساء، ويُقتل الرجال على أيدي رجال آخرين عادةً، بنسبة تفوق ثلاثة أضعاف مقتل النساء، وحوادث انتحارهم تتعدى حوادث انتحارهن، وتزور النساء الأطباء ويتناولن أدوية موصوفة وغير موصوفة ويلازمن الفراش بسبب المرض أكثر مما يفعل الرجال.
ولم أصبر فطرحت على الطبيب سؤالاً أقضّ مضجعي: وماذا عن الصحة العقلية يا رعاك الله؟!
فقال: إن الكآبة والانهيار العصبي شائعان لدى النساء أكثر منهما لدى الرجال، ولكن الفصام هو أكثر تأثيراً ووقعاً في الرجال منه في النساء، وربما كان الفصام أقسى أنواع الأمراض العقلية.
غير أن الزوج إذا فقد الزوجة تكون حاله أسوأ من حال الزوجة إذا فقدت زوجها، فالرجال الأرامل يغرقون في الكآبة أكثر من النساء، أما الزوجات المترملات فغالباً ما تكون لهن حلقة من الصديقات يثقن بهن ويجدن لديهن السلوى.
فقاطعته قائلاً: قد يكون ذلك صحيحاً في بعض المجتمعات، أما عندنا فسرعان ما يتكالب الرجال على الأرمل ويحرضونه على (تجديد فراشه)، وسرعان ما يقتنع الأهبل ليقع في المصيدة مرة أخرى.
ضحك الطبيب من كلامي ثم ذكر لي أن زميلاً له اختصاصي أذن وأنف وحنجرة، قال: أتاني رجل لكي أعالج سمعه، وبعد الفحوصات الشاملة وجدت أن سمعه سليم 100 في المائة، وسألته عن سبب طلبه، فقال لي: إن زوجتي أرسلتني إلى هنا بحجة أنني لا أسمع ولا حتى كلمة من كلماتها.
عقّبتُ على الطبيب قائلاً: هذا هو واقع الزوجة التي (ليس لها حل)، سواء كانت فوق التراب أم تحته.

التعليقات

وليد الشيشاني
البلد: 
السويد
14/11/2017 - 06:45

صباح الخير , أعتقد أن المرأة ترى الحياة بأفضل مما يراها الرجل لأنها هي الوالدة وتدرك جيدا ذكاء وليدها من تخلفه وتتعامل مع الحالين بذكاء فطري يفوق استشارة امهر الأطباء النفسيين , وعليه يعود ذكاء الذكر لأمه وذكاء الأنثى لأبيها , بذلك تكتمل حياتنا .

حسان التميمي
البلد: 
المملكة العربية السعودية
14/11/2017 - 09:40

ربما عدم استماع الزوجة لما يقوله زوجها هو سبب عمرها المديد ، ولكن ذلك يضع اشارة استفهام ، ما هو السبب الذي يدعو المرأة بأن تضع سدادة على أذنيهل كي لا تستمع لزوجها عندما يصبحان في سن سن متقدمة من العمر ن وماذا لو كانت لا تستمع له عندما كانا صغار السن ، أم انها تريد الانتقام منه لاعتقادها بأنه كان سيء التعامل معها عندما كانا في عمر الزهور ، وها هي الزهور قد ذبلت ، فلا بدّ من اتلافها ، وتتولى المرأة ذلك بصفتها هي القوية نفسيا وجسديا في خريف عمر العش الزوجي

أنين "بردى"
البلد: 
سوريا
14/11/2017 - 15:38

لا تظلم الرجل و تصفه بالأهبل يا سيدي .
لدينا مَثل قديم ذو معنى عميق يقول "أعزب دهر و لا أرمل شهر" !
مصيدة مرة أخرى .. فليكُن!

جنى الملة
البلد: 
العراق / بغداد
14/11/2017 - 17:07

الاستاذ مشعل ..
اليوم أتفق معك تماماااا ..
- في الاجهاض اللااختياري نسبة الاجنة المجهضة من الذكور اكثر من الاناث وتفسيره تمسك المرأة بالحياة اكثر من الرجل .
- الرجل بعد الترمل يخسر العديد من الامتيازات فيدخل في كآبة لا تزول الا بالزواج من أخرى او ( بتجديد الفراش ) كما تسميها .
والمرأة على العكس من ذلك سرعان ما تتكيف على الوضع الجديد وتأنس الى الصديقات وتسافر وتنعم بالحرية ولهذا السبب يتزوج اكثر الرجال الارامل ولا تفعل اكثر النساء اما الامراض النفسية فمناصفة لنا العُصاب ولكم الفِصام وليس العُصاب كالفِصام !

أنين "بردى"
15/11/2017 - 14:09

صحيح .. ليس العُصاب كالفِصام، لكنه قد يكون (إن لم يكن) سبباً له !

من جهة أخرى فإن هذا "العكس من ذلك" هو طامّة الرجل الكبرى. فميلها إلى أن "تأنس الى الصديقات وتسافر وتنعم بالحرية" قد يفوق أو يصبح معادلاّ لحاجتها للرجل (مقابل حاجته إليها)، و ربما يفسر ذلك "تمسك المرأة بالحياة اكثر من الرجل".
و كان الله في عون الرجل !

عليان العليّان
البلد: 
Ksa
14/11/2017 - 18:27

عساك سالم
منذ فتره لم اتشرّف بالتعليق علي مقالاتك الشيّقه الظريفه الجادّه الناقده المتثره بالمرح والجد ،، الضحكه اللمكيه احيانا ولكنها هادفه إلى حد كبير في إسعاد قراؤك الكثر ،، عموماً مقالك اليوم اصب كبد ومخ الحقيقه وفعلاص إذا تلفتنا حولنا وجدنا ان اغلب المتزوجين يموتون قبل زوجاتهم أمّا كونهم اكبر سنًّ بفارق كبير او بكثره تراكم المسؤوليات والهموم من رذم الحياة الذي لا يرحم بل واصبح سريعاص جدّا بحث يصعب اللحاق به ومسوليات الأولاد والبناب عندما يكبرن ويكبرون وفي النهايه من يبيع عقله كما تفضلت وينصاع لمقولة تجديد الفراش فهو واهِم حيث أنّه يعجّل بحفرقبره باظافره المسيكين ،، رحمه الله مقدماً وشكراً ابا المشاعل وعساك سالم .

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة