كيف غيرت التكنولوجيا البشر؟

كيف غيرت التكنولوجيا البشر؟

الثلاثاء - 28 ذو الحجة 1438 هـ - 19 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14175]
باسم الجسر
كاتب لبناني

عندما انتقلت للعيش، في التسعينات، من باريس إلى قرية صغيرة في مقاطعة النورماندي لا يتجاوز عدد سكانها الألف إنسان، كان هناك فيها مطعمان ومقهى يبيع الصحف والسجائر وبعض الحاجات المنزلية. وكان هناك ملحمة وفرن للخبز، واليوم بعد عشرين سنة اختفت كل هذه المعالم الحياتية. وتلك ظاهرة شاملة لمئات بل آلاف القرى الفرنسية - والأوروبية - التي تغيرت معالمها ونمط حياة سكانها بعد التكنولوجيا والاختراعات الحديثة، ابتداء بالتلفزيون وانتهاء بالإنترنت والهاتف الجوال، ومروراً بوسائل النقل والانتقال والبيع والشراء؛ إذ حل السوبر ماركت محل الدكاكين الصغيرة، وأصبح كل إنسان قادراً على امتلاك سيارة يشتريها بالتقسيط، وجهاز تلفزيون وهاتف جوال يمكنه من الاتصال بأي إنسان مقيم في أطراف العالم، وكومبيوتر يمكنه من الاطلاع على ما تحتويه مئات ألوف الموسوعات والكتب من معلومات بمجرد كبس أزرار على كومبيوتره.
نعم، لقد تغير العالم وتغيرت حياة الإنسان وعلاقات البشر بعضهم ببعض في العشرين سنة الأخيرة بشكل لم يعرفه تاريخ البشرية من قبل. ولا تزال عجلة التكنولوجيا الحديثة تدور وبسرعة لا في وادي السيليكون في الولايات المتحدة فحسب، بل في الصين وفي دول أوروبية وآسيوية مولدة من الاختراعات المرشحة للحلول محل الإنسان في تأدية أعمال وأنشطة كثيرة، ومولدة من جهة أخرى، لفرص عمل جديدة (الإلكترونيات والكومبيوتر ومشتقاتهما أوجدت مئات الألوف من فرص العمل في الولايات المتحدة وعشرات الملايين في العالم حتى الآن). وقريباً قد يدخل العالم عصر الروبوتات الذي سيغير الكثير في حياة البشر والاقتصاد.
لقد صدر مؤخراً كتاب للمعلق الصحافي الشهير توماس فريدمان عنوانه «شكراً على تأخرك»، اعتبر تتمة لكتاب شهير له من قبل عنوانه «العالم بات مسطحاً»، ففي الكتاب الجديد ركز فريدمان على هذه القفزة التكنولوجية التي حدثت في السنوات العشر الأخيرة، والتي من شأنها أن تنعكس على العلاقات بين البشر والدول، مؤكداً أن العالم بات يسير نحو آفاق بعضها بات واضحاً وبعضها ما زال مجهولاً، وأن المشاكل والعلاقات السياسية بين الدول باتت متأخرة عما تحولت إليه العلاقات بين البشر بفضل وسائل التواصل الاجتماعي والاكتشافات التكنولوجية التي لا تتوقف... (الهاتف الجوال الأخير يحتوي على عدة آلاف من القطع المعدنية الصغيرة، ويؤدي عشرات الخدمات لمستعمله، منها ما هي في محيطه، ومنها ما هي في أطراف العالم).
ويرى فريدمان أن الشعوب - والدول - المتخاصمة والمتنازعة اليوم سوف تضطر إلى التفاهم لمجابهة التحديات الطبيعية التي تهدد البشرية ولمقاومة الفقر والأوبئة وهجرة أبناء الدول «الفاشلة» الجنوبية إلى الدول الشمالية طلباً للقمة العيش. ويخشى من عجز الحكومات عن معالجة التغييرات الفكرية والاجتماعية التي جاءت بها عجلة التكنولوجيا الحديثة السريعة الدوران في حياة الإنسان المعاصر، وخاصة في علاقة المواطن بالدولة، وفي نظرته إلى مصالحه من خلال الاقتصاد العالمي الجديد.
من هنا - يقول فريدمان في كتابه الأخير - لا بد من حدوث تغيير في طريقة تفكير الإنسان ونظرته إلى العالم، وإلى الواقع الافتراضي الجديد الذي أحدثته التكنولوجيا، لا سيما على مستوى التواصل الاجتماعي والمعرفة الذي بات يقلص سلبيات العلاقات بين البشر، ويحول بالتالي دون التطرف في المواقف السياسية ومن العداوات والحروب.
ولكنه في خلاصة الكتاب لا يستبعد تقصير السياسة والسياسيين وتأخرهم عن اللحاق بعجلة التكنولوجيا الحديثة المتسارعة الدوران والاكتشافات.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة