أربعة عقود حافلة

أربعة عقود حافلة

الأربعاء - 11 شوال 1438 هـ - 05 يوليو 2017 مـ رقم العدد [14099]
بكر عويضة
صحافي فلسطيني مخضرم. عمل في كبريات الصحف العربية من بينها جريدة "الشرق الاوسط" وصحيفة "العرب" اليومية" كما عمل مستشارا لصحيفة "ايلاف" الإلكترونية.
بحلول يوليو العام المقبل، يكون إقليم الشرق الأوسط قد أتم أربعين عاماً بدأت مع الشهر ذاته، تموز 1978. تلك، بما فيها العقد المُستَهَل مطلع هذا الأسبوع، أربعة عقودٌ من الزمان العربي، وعمقه الدولي الأوسع، غير عادية، بأي المقاييس شئت أن تقيس. كلٌ منها حفل بأحداث شاب لبعضها وُلدانٌ. أذهل بعضٌ منها مُرضعةً فوّلت الأدبار، ومات الرضيع عطشاً وجوعاً. جفّت أنهر، تيبّست مزارع، وتصحرت أرض، فجاع أقوام وسِعَ خيرُ أرضهم ذات أيام كل الناس، في دارهم ومن حولهم. فجأة، دوّى في الظلمات هاتفٌ زعم أن ذلك كله قد ولّى لغير رجعةٍ، ولولا بقية أملٍ راح ينعش القلوب في غرف الإنعاش، لجرف اليأس ما تبقى من نبض، ولكاد أن يُقْبَل من أهل الزيف القول إن اللامعقول صار هو سيد العقول.

نعم، ما أسرع دوران الأيام، يداولها بين الناس ربُّهم أجمعين. مطلع يوليو 2018 تُطوى في سجل صحف الزمان أربعة عقود، سوف يحار رُصّاد التاريخ بأي الأوصاف يصفون أحداثها الجسام، والأرجح أن يخالف بعضهم بعضاً بأي مِداد يروون مآسي ويلاتها. يوم أول فبراير (شباط) 1978 عاد الخميني من منفاه الفرنسي إلى إيران. كم هي الملايين التي صفقت مبهورة بانتصار «ثورة الإمام» على تسلّط حكم الشاه محمد رضا بهلوي وجبروته؟ كثيرة. كنتُ أحدهم. إنما، كم من الوقت سوف يمر كي يتضح كم أنه مخادع كان ذلك الانبهار، وأن نهار تلك العودة كان مطلع عقد من المآسي سيطول حتى 1988؟ بضع سنين فقط. إذ لم تكد تمر سنتان على عودته، حتى أبان الهابط بمطار طهران على سلم طائرة الخطوط الفرنسية، عما كان يخطط له مذ زمن المنفى بالنجف. «ثورة» يزعم أنها «إسلامية» مهمتها أن تتزعّم المواجهة مع «الشيطان الأكبر»، حتى لو كلّف الأمر أن تعصف باستقرار دولٍ، وأن تعبث بأمن شعوب المنطقة.

بدا من عجائب ذلك العقد أن تصطف أحزاب تراوح بين أقصى اليسار الشيوعي وجموح التيار القومي، إلى جانب الخميني، وأن تصفق له منابر وأبواق تعبّر عن تلك القوى السياسية في العالم العربي، لمجرد الزعيق المتواصل: «تسقط أميركا». لكن سنوات طويلة سوف تمضي قبل انكشاف ما هو صاعق. لقد تبادل الخميني رسائل مع إدارة الرئيس جيمي كارتر أثمرت ضغط واشنطن على قادة الجيش الإيراني للحيلولة دون تسلمهم السلطة خلفاً للشاه. كشفت ذلك وثائق نشرتها مواقع وصحف عدة، بينها صحيفة «الغارديان» - عدد 11/6/2016. هل سيغيّر ذلك من اقتناع مستحكمٍ بعقول ساسة ومثقفين عرب يتوهم عداء إيران الخميني لأميركا وإسرائيل؟ كلا، بالطبع.

بين 88 و1998 مرت عشر سنوات عاشتها المنطقة كما القابض على الجَمر. أسوأ تواريخ ذلك العقد كان نهار غزو صدام حسين للكويت (2/8/1990) وما جرّ على أرض العراقيين، ومعهم العرب أجمعين، من ويلات لم يزل بعض آثارها ينفخ سموم الشكوك والفُرقة حتى الآن. ثم أتى عقد 98 - 2008 ليحمل للمنطقة تبعات «غزوة 11/9/2001»، أم جرائم إرهاب العصر الزاعم أنه مسلم، فيشتعل إقليم الشرق الأوسط منذ ذلك الحين بحروب إقليمية وفتن طائفية خرجت من الرحم الخبيث لتنظيم «القاعدة» ذاته، ولم تزل تستعر حتى اليوم.

أربعة عقود حافلة، لن تتسع هذه العجالة للتوسع في الحديث عن جِسام أحداثها. إنما أختم باستحضار حدث سوف يشكل هو الآخر أحد أهم مراجع البحث في محطات تلك العقود الأربعة. ذلك هو صدور العدد الأول من جريدة «الشرق الأوسط» يوم الثلاثاء الموافق رابع يوليو 1978. أمس، الثلاثاء أيضاً، أتمت هذه الصحيفة عامها التاسع والثلاثين وأصدر فريقها الدؤوب أول أعداد عامها الأربعين. عندما يُكتب تاريخ صحافة العرب خارج ديارهم، سوف يُشار لأول صحيفة عربية دولية بكثير من التقدير لجهدها الكبير في توثيق أربعة عقود عربية وعالمية غير عادية. من المهم أن يبدأ التفكير، منذ الآن، في كيفية الاحتفاء بأربعين «الشرق الأوسط» المقبل، على نحو يليق بجريدة العرب الدولية، وبكل من أسهمت وأسهم في أن تواصل التألق طوال أربعة عقود. والأمل أن هذا التفكير قائمٌ بالفعل.

التعليقات

الروائي خلوصي عويضه
البلد: 
فلسطين المحتلة
05/07/2017 - 11:47

نعم كانت سنوات عجاف حافلة بالتربص ببعضنا البعض على مستوى الأنظمة ودوائر صنع القرار واستمرار تجرع الخيبى تلو الخيبة على مستوى الشعوب والأفراد فحلم الوحدة العربية واجتماع الشمل غدا وهماً تسخر منه الأيام بعدما عشناه حلماً يسقينا الأمل بغدٍ آخر مختلف، وها نحن نعيش زمن الطوفان طوفان الأنانية وانعدام البصيرة فلو كان لنا حد أدني من البصائر لتحقق لنا الحد الأدنى من الحلم العربي المشترك والمشروع الذي تم تشيعه لمثواه الأخير منذ كامب ديفيد وما تلاها من ويلات وخيبات.

وفاء
05/07/2017 - 13:59

منذ أربعة عقود أو أقل كنت أدس رأسي نحت الوسادة اذا حان وقت نشرة أخبار الثامنة و كان الوجع بضع دقائق تخص اعلان أخبار مرعبة تجوب العالم هنا و هناك لكنها تبقى بعيدة عن بيوتنا الآمنة وكبرت و صارت النشرة كل ساعة وخصصت لها قنوات و تجندت لها الأقمار الصناعية لكنها لا تكاد تواكب النسق المحموم لتراكم الأحداث و صار الوجع أوطانا و الحزن ألوانا والحق مذاهب و الباطل حياة و تعرت سوآت حكام و تجرد ت من انسانيتها أقوام ..وأصبخنا نشاهد العالم و هو يمضي بجنون فيحاول العاقل فينا أن يحيط بكل شيء علما لكي لا يجرفه أي تيار فلا يزداد الا خبالا ...

امجد
البلد: 
فلسطين المحتلة
05/07/2017 - 17:19

اعتقد ان هذه الاربعة عقود الموشكة على الانتهاء سوف تكون جبهة قوية ومرجع اقوى للكثير من كتاب التاريخ وخاصة المهتمون بالتاريخ الشرق اوسطي... ما عاشته المجتمعات العربية من ملآسي وتوجهات وسياسات نكرة وخاطئة اكبر واكثر بكثير من الانجازات التي تمت في هذه العقود الاربعة ....

أم محمد
البلد: 
غزة
05/07/2017 - 20:19

أولا أبارك لصحيفة الشرق الأوسط استمرار مسيرتها طوال تلك السنون الغابرة اما موضوع المقال فجدد احزان النفس فطوال تلك العقود انتظرنا وانتظرنا بلا طائل حتى اضنانا وامرضنا انتظار ان يعم السلام بل زاد وتضاف لهيب الحروب يحرق الحياة مبددا امنها وسلامها كأن العقل بات نقمة والجنون نعمة فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر