الخميس - 4 شوال 1438 هـ - 29 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14093
نسخة اليوم
نسخة اليوم  29-06-2017
loading..

الوضع في قطر صعب

الوضع في قطر صعب

الأحد - 23 شهر رمضان 1438 هـ - 18 يونيو 2017 مـ رقم العدد [14082]
نسخة للطباعة Send by email
نعرف أن الحكومة القطرية تعاقدت على شراء واحدة من أفضل المقاتلات العسكرية في العالم، وسيصبح في حظائرها أسطول جوي حربي كبير، 36 طائرة مقاتلة F - 15 اشترتها قبل أسبوع، وفي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي تعاقدت على شراء 72 طائرة من الطراز نفسه في نوفمبر. معضلة قطر أنها تملك أسطولاً ضارباً من الطائرات الحربية المتفوقة، لكنها لا تملك فضاء كافياً يتمرن فيه طياروها! فحدودها الجوية انكمشت بعد أن أغلقت السعودية وكذلك البحرين أجواءهما البرية والبحرية، ولم يعد هناك من مجال كاف لطائراتها إلا أن قررت أن تستعين بإيران أو تسافر للتمرين بعيداً.
الخطر على قطر لن يدفعه عنها طائرات F - 15 لأنها لا تواجه حرباً عسكرية، بل قطيعة سياسية واجتماعية واقتصادية لن تحتملها.
وسلطات الدوحة نراها الآن تشتكي من أوجاع الضغوط التي تمارسها السعودية ومصر والإمارات والبحرين عليها، بعد أن عاشت تخرب المنطقة من على أريكة الأمير الأب، المسترخي الذي يدير المعارك بالتليفون والريموت كنترول، مطمئناً أن هذه الحكومات لن تتجرأ على معاقبة بلاده، على ما كان يفعله ضدهم لسنين طويلة. لكن ليس هناك في الحياة شيء بلا ثمن، وهذه الدول الأربع تريد من قطر أن تدفع ثمن ما تفعله بها، إن كانت مصرة على مشروعها السياسي المضاد.
رأيي أن قطر قد تستمر في العض على أصابعها لبضعة أشهر، لكن جلد قطر ليس جلد إيران الخشن، قادر على تحمل آلام المقاطعة. في النهاية ستتراجع قطر وستتخلى عن دكاكين المعارضة التي تمولها، وستقفل معظم وسائل الإعلام التي ابتدعتها في السنوات الثلاث الماضية، تهرباً من التزاماتها في اتفاق الرياض.
هناك إشكالات لها حلول في الدوحة، مثل أن تستورد الفواكه والخضراوات من أوروبا، واللحوم من أستراليا، والألبان من تركيا، بدفع مبالغ مضاعفة حتى تجلبها بالطائرات، لكن هناك إشكالات لن تستطيع إصلاحها بالمال أو بوسائل النقل العملاقة. فالثقة بالنظام السياسي ستهتز. ولن تستطيع حكومة قطر طمأنة مواطنيها والمقيمين على أرضها، وإنهاء التوتر الذي انعكس عليهم وعلى الشركات الكبرى مع تزايد المخاطر والتكاليف.
خلال الأسبوعين التي أعقبت قطع العلاقات حاولت الحكومة في الدوحة طمأنة المواطنين والمقيمين ببث أخبار كاذبة على مدار أيام، مرة تزعم أن الخلافات على وشك أن تحل، ومرة تزور بيانات مؤيدة لها، تقولتها على لسان مسؤولين أميركيين، وبينهم الرئيس دونالد ترمب. كما بالغت في الحديث عن أهمية وساطات فشلت، وكررت عواجل وأخبارا تطمئن مواطنيها ببقاء القاعدة العسكرية الأميركية في قطر. وقبل يومين أذيع خبر مكذوب على وسائل الإعلام الحكومية القطرية يقول إن قوات أميركية أجرت مناورات مشتركة مع قوات قطرية، وقد اضطر البنتاغون إلى إصدار تكذيب للرواية.
وبدأ الناس في قطر يكتشفون الحقيقة المرة، حكومتهم ورطتهم في معارك لا ناقة لهم فيها ولا جمل، وأن الأزمة ستطول، والمقاطعة ستضيق عليهم، والخلافات قد تتسع، والعلاقات ستتدهور إلى أبعد من ذلك. فالدول المتضررة تقول إنها حزمت أمرها، وستجعل قطر تدفع الثمن غاليا، طالما أنها تصر على تهديد أمنها واستقرارها.
لقد فشلت كل الحيل التي لجأت إليها الدوحة، من محاولة دق إسفين بين الرياض وأبوظبي، وفي تحريض الولايات المتحدة ضد السعودية. وفشلت في إيقاظ وتنشيط الأصوات والحسابات الإعلامية والتواصلية التي استأجرتها قطر في السعودية والبحرين والإمارات، حيث وقفت لها هذه الحكومات بالمرصاد، وحجبت كل وسائل إعلام قطر التحريضية. وحكومات الدول الأربع أيضاً تراقب حركة التحويلات المالية، والاتصالات، وكل ما تشتبه أن لقطر علاقة به. عملياً، كل من استثمرت فيهم، وبنته سلطات الدوحة في هذه الدول تم تعطيله.
وفوق هذا نلحظ أن الحركة أصبحت عكسية. الهجوم صار على قطر وعلى الجماعات المحسوبة عليها، ولن تنتهي الأزمة بالتقبيل والعناق على الطريقة العربية هذه المرة. لهذا على الدوحة أن تفكر جيداً فالقضية ضدها تتعاظم. وهناك مجموعة دول، لم تنضم، ولم تكشف عن تأييدها لمعاقبة حكومة الدوحة، لا تقل حماسة للخطوات السعودية المصرية الإماراتية البحرينية ومستعدة لدعمها. فأغلبية دول المنطقة تتفق في الرأي على أن النظام القطري تجاوز حدوده وتسبب في خراب واسع، وهدد أمن المنطقة كلها، وصار عوناً للجماعات الإرهابية والدول ذات النزعة العدوانية مثل إيران. وبالتالي فإن هذه الدول متضامنة ستدعم استهداف قطر حتى تكفّ شرها وترفع الراية البيضاء.


[email protected]

التعليقات

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
18/06/2017 - 00:20

للأسف وبمرارة استاذ عبد الرحمن اكثر الدول العربية والاسلامية كانت قطر . بأستثناء المملكة العربية السعودية التى كانت عرضة لأبتزازهم وبشتى انواع الابتزاز والافتراءوالاتهامات والحقد والضغينة والظلم الجائر بحقها . فلم تسلم منهم ومن السنتهم السامّة. فهذا ليس بجديد على المملكة العربية السعودية ان تتعرض لماتتعرض له من شتى انواع المؤمرات ومن شتى من يدعون او يسمون انفسهم اشقاء او اخوة او جيران .

عدنان
البلد: 
ســــــــــــــــــــــوريا
18/06/2017 - 00:38

اتفق جملة وتفصيلاً مع رأي الكاتب على ان هذه المرة ليست كمرار المرات، والموقف الصادق للمملكة والامارات ومصر والبحرين لن يكفيه العناق او التوقيع لأن الاجرام القطري بحق الدول العربية وشعوبها وقياداتها كشـــــــــف تماماً، ولامدعاة حتى للجلوس على مدار واحد لأن لغة"الكلام" تعطلت تماماً، هذا بنفس الوقت الذي لاأتصور ان "عراب" كل هذه الفوضى منذ ربع قرن ونيف والمتمثل بالامير الاب سيتنازل عن الاعيبه حتى وإن جيش كل أوصيائه الخفيين والكروت التي يلاعبونه بها في المنطقة، فالجرح العميق فتح وتجمعت عليه الملوثات وهي كثر ولاحصر لها من تمويل مجرمين الى تمويل عصابات الى ملفات فساد فظيعة داخليا وخارجيا الى حرب داخل العائلة الى رسائل الاستنكار التي صارت تصل من كل حدب وصوب عربيا واسيويا وافريقيا وامريكيا وغدا اوربيا، فهذه كما كتب ترامب "بداية نهاية الارهاب ".

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
18/06/2017 - 00:45

المملكة العربية السعودية لا يوجد فيها لا احزاب ولا مليشيات ولا ثورة ولا ثوار ولا انقلاب ولا انقلابيين .فكل من يجيء إليها يجد العمل والعلم والامل والسلم والسلام والطمأنينة والعيش الرغيد والبحبوحة والأمان لهم ولعيالهم والايمان الصادق من شعب المملكة العربية السعودية ومن كل ملوكها وقادتها رحمهم الله واطال بعمر من بقي على قيد الحياة . المملكة العربية السعودية لم تدخل منتدى سباق التسلح ولم

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
18/06/2017 - 01:09

ولم تقتني الاسلحة النوؤية . المملكة العربية السعودية ومنذ نشأتها كان لها الهدف الأسمى الواحد وهو المحافظة على تعاليم وتقاليد الدين الاسلامي الحنيف . ومساعدة كل المسلمين على وجه الارض . فهي اول من مد يد المساعدة والعون لبناء عشرات الآف المستشفايات والمستوصفات والجامعات والمدارس والمعاهد والكليات والاكاديميات على انواعها والجمعيات الانسانية والخيرية . رعاياها اينما حلو ا حل السلام ينفقون بسخاء لمساعدة الفقراء بلدان كثيرة نمت وانتعشت من خير وخيرات المملكة العربية السعودية . فيا صاحب السمو الامير تميم لا تتقمص دور والدك وجدك لأن تاريخهم وماضيهم لا يشرف اي عربي او مسلم . المملكة العربية السعودية تدافع عن شرف كل العرب والمسلمين ومقدساتهم . انها مستفردة ومحاصرة ومطوقة من اخطر القوى الاجرامية والظلامية الحاقدة بالكون . ليست قطر محاصرة ابداً

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
18/06/2017 - 01:21

فلا تكون خنجر بخاصرتها . يكفيها خناجر يا سمو الامير تميم . يكفي تمزق وشرذمة تنين الشر والحقد ابتلع بعض الدول التى لم تعد عربية نعم . فلا تظن هذا التنين سيرحمك او يرحم الكويت او عمان او الجزائر فهو يريد ابتلاع كل المنطقة العربية والاسلامية فلا تكونوا وقود لنار هذا التنين لأن نيرانه ستلتهم الجميع .

رشدي رشيد
18/06/2017 - 06:36

لا يوجد مصداقية لدول العالم الحر إذا لم يحاربوا الاٍرهاب بكل أنواعها وتجفيف منابعها بشكل جدّي. من اهم مصادر تمويل المنظمات الارهابية والشخصيات المطلوبة للعدالة الدولية هي دولة قطر تليها نظام الملالي في إيران، وعليه نتوقع من هذه الدول أن تقوم بواجبها وتخليص العالم من الاٍرهاب والارهابيين هذا إذا كانوا جادين في ذلك!!! يوم بعد يوم تتكشف حقائق جديدة و دلائل وبراهين توثق ضلوع النظام في قطر في دعم وتمويل الارهابيين بكافة توجهاتهم بِدأً بالقاعدة وداعش وانتهاء بميليشيات القتل الطائفي وحزب الشيطان. نريد ان نرى ردعا دوليا للأنظمة المنخرطة في هذا الاتجاه كي يكونوا عبرة لِمَن يسول له ضميره ومبادئه على القيام بهذه الجرائم مستقبلا. لننتظر ونرى مدى مصداقية الدول الغربية وعلى رأسها ألمانيا وكذلك امريكا وروسيا في محاربتهم للارهاب والممولين لهؤلاء.

مواطن مصرى
البلد: 
مصر
18/06/2017 - 09:43

سلمت وسلم لسانك

أكرم الكاتب
البلد: 
السعودية
18/06/2017 - 10:13

أقوى نقطة للموقف الذي اتخذته الدول الأربع المتضررة في مواجهة التآمر القطري على أمنها تلك الرسالة الموجهة ضمنيا إلى من يستخدمون قطر للإضرار بالمنطقة العربية لتقويضها لصالح أعدائها، رسالة تقول نحن نعرفكم و نعلم ما تدبرونه ضدنا من وراء الستار القطري و لن لن نستجيب لأوامركم بالصفح عن النظام القطري دون مقابل ليواصل مشواره في تخريب المنطقة و لن يرهبنا تهديدكم بفرض حل من قبلكم يؤدي إلى نفس النتيجة ، ثد يكون هذا هو أشد ما يؤرق النظام القطري العميل الذي كان يظن أن أسياده قادرون بكلمة واحدة على إثناء الدول المتضررة عن عزمها لتعود الأمور إلى سابق عهدها ليواصل لعبته الشريرة ، إذا كان رضوخ تلك الدول سيؤدي إلى هلاكها في النهاية فلتهلك واقفة مرفوعة الرأس خير لها من أن تهلك منبطحة ، و إن شاء الله لن تهلك و سيهلك الخونة المتآمرون عليها لصالح أعدائها

مصلح
البلد: 
السعودية
18/06/2017 - 11:17

كلام الكاتب نظريا يعتبر منطقي وفيه حقائق مبنية على تجارب ولكن..
هل قطر لم تحسب-من قبل- حساب لمثل هذا الموقف .
هل المقاطعة ستجعل قطر توقف أعمالها التخريبية نهائيا أم أنها ستظهر ذلك وتبطن غيره حتى تسنح الفرصة أو تغير الطريقة تحت أي غطاء أو دعم غير مباشر لتكمل قطر عملها ولكن سيكون بوضع غيرها في الواجهة.
وهل تذكرون مسرحية تهديد بوش بقصف مبنى الجزيرة .

مصلح
البلد: 
السعودية
18/06/2017 - 11:30

من يتابع الاحداث خلال العشر سنوات الأخيرة وأكثر يلحظ أن الجزيرة والسياسة الأمريكية تسيران على خطان متوازيان ولكن كثيرا مماتظهره السياسة الأمريكية خلاف ماتبطنه ، وهذا الذي تبطنه هو ماتظهر به الجزيرة

أكرم الكاتب
البلد: 
السعودية
18/06/2017 - 11:52

لهذا الموقف من الدول المتضررة صدى آحر فهو رسالة إلى هؤلاء المنتمين للعرب أن يحددوا موقفهم بدقة: هل هم جزء اللعبةالقطرية لتخريب المجتمعات العربية و تقويض كياناتها أم هم مع يرجون حقيقة الخير العرب بعيدا عن المزايدات و المهاترات ، مثل ذلك حماس التي تستجدي المال القطري و لو كان هذا على حساب الأمن العربي ... الأمن في سيناء مثلا ،و السودان التي استطاعت قطر من خلال الزيارة الخيرة للأميرة موزة ان توشك على قطع علاقتها بمصر ، عملية فرز لم يحدث مثلها من قبل تتم الآن في صمت على المستوى العربي كان يجب لها ان تتم منذ زمن طويل لكنها بدات الآن ليكون كل على بينة من أمره

ناظم الحراكي
البلد: 
USA
18/06/2017 - 13:04

بعد كل مانقرا في هذه الفتره عن قطر، هل يمكننا القول ان كل ماتهم به نظام اسد لقطر ,منذ بداية الثوره, هي صحيحه؟!!؟

عبدالله الحربي
البلد: 
hail
18/06/2017 - 13:16

وزير الخارجيه القطري نكته ونكبه في آن معآ وكأنه ذكي ولكنه العكس يقول هذا الوزير الشاطح لانعلم ماذا تريد السعوديه والأمارات والبحرينويتجاهل ذكر مصر اوكي يامعالي الوزير اذهب الى شيخك ووجه له هذا السؤال ماذا فعلت وماذا صادقتعليه عام 2014 وستجد مايسرك يامعالي الوزير الأمور والاوراق لديكم ولكنكم تتجاهلون ولكن بالأضافه الى الورقه تغيرت المعطيات وبالأمكان اضافة اشياء اخرى تدخلاتكم ونواياكم السيئة وتهيئة القتله والأمداد والأموال استمعت لمكالمة مستشار الأمير اصابني القهر والألم في هذا الشهر الكريم ومعالي المستشار يعيد الأتصالات مع هذا الآرهابي نواياكم سيئة حسبي الله عليكم كما ان مكالمة القذافي لن تزول من الأذهان ابدآ وكوسا الأرهابي المندس بينكم وغيرهم

حسان التميمي
البلد: 
المملكة العربية السعودية
18/06/2017 - 13:59

لا لا مكان للوساطة ، فإذا كانت قطر تظن بأنها عندما تشتري 36 طائرة ف 15 من أمريكا لكسب ودها فتضغط على دول الخليج ومصر لمصالحها دون تنفيذ الشروط المطلوبة منها ، فهي واهمة ، ولو افترضنا أن القضية قضية مصالح ، فان مصلحة أمريكا مع السعودية بصفتها الدولة المحورية الأولى في الخليج .في الوطن العربي ، وليست مع دولة تتخبط ما بين الكم والكيف .وتأخذ دورا اكبر من حجمها بكثير ، وليتها تستغل هذا الدور في حال كان صحيحا حسب مفهومها من أجل اللحمة الخليجية والعربية ، بل من أجل التخريب والقتل والإرهاب وايواء المتطرفين والمشردين لتخويف الدول العربية وزرع الفتنة فيما بينها ، وتبنيها لشعار فرق تسد ، و رحم الله من عرف نفسه حق المعرفة

خالد الخالدي
البلد: 
المملكة العربية السعوديه
18/06/2017 - 16:19

من انقلب على والده قمة العقوق وعمل ماعمل هو وحمد بن جاسم مهندس الأرهاب العالمي وعلى مدى اكثر من عقدين من الزمن دون رادع واضح وسيف سليط هل تضن ان يتراجع لا اضن ذلك فهو ومن معه خيل لهم بأن التطاول على الغير حق مشروع لهم دون رادع وكما قال المثل النتوب ماتتوب .

Taher
البلد: 
Hong Kong
18/06/2017 - 16:34

يعطيك العافييية

عبدالله البقمي
البلد: 
السعودية
18/06/2017 - 19:04

ماذا بعد القطيعة هل سيحارب اقتصاد قطر وتؤسس قنوات دوليه تفضح هذا النظام كما تفعل قناة الجزيرة الناطقة بالإنجليزية .. أو ستشجع على إنقلابات سياسية من داخل العائلة لرجال يمكن الوثوق بهم ... أعتقد على دول الخليج تأسيس قاعدة عسكرية في كردستان العراق مناكفة لتركيا في تدخلها في الأزمة الخليجية وحماية لهذا الإقليم من تمدد إيراني داخلها وحماية لسنة العراق

عبد المجيد العنتري
البلد: 
البحرين
19/06/2017 - 01:36

طفح الكيل .
قطر تمتلك المال ولكن هذا المال سيذهب إلى أحضان إيران التي تنتظره بفارق الصبر.
قطر في تحدي مجنون لجيرانها ستخرج مكسورة الرأس في الحظة الأخيرة من المشهد الأخير لتراجيديا مؤلمة جدا.

فيصل
البلد: 
السعودية
19/06/2017 - 07:34

ابدع الكاتب في طرح الرأي وابدع القراء في ردودهم المنطقية وبالاخص حسان الشامي وعدنان وجزاكم الله خير

محمد النفيعـي
البلد: 
المملكه العربية السعودية
19/06/2017 - 09:52

احسنت … عزلتها خير للامتين العربية والإسلامية

محمد الربيعان
البلد: 
السعودية
19/06/2017 - 13:04

اخطأت ياستاذ , 30 طائرة لا شيء تدمر بطلعه جوية واحدة , لكي اشرح موقفي تملك السعودية 890 طائرة عسكرية
قطر تملك 6 طائرات وهذه التي اتفقت عليها الى هذه اللحظة على ورق
ثم المشكله ليست بالتمرين المشكله انه لا يوجد طيارون قطريون ! وان وجد فهم اقل من 5! انت تحتاج لكل طائرة 20 بين 5 طيارين احتياط وبين فنيين وملاحين

عبد الله المالكي
البلد: 
المملكة العربية السعودية
19/06/2017 - 14:33

أبدع الكاتب وفقه الله
حفظ الله المملكة من كيد الكائدين وحسد الحسدين
وهل في الدنيا كلها مثل السعودية عم خيرها وبرها كل بلاد المسلمين
رغم المكائد التي تحاك ضدها الا أنها ثابته على مبادئها ملتزمة بكل القوانين الدولية ...نفديها بكل قطرة من دمائنا وابنائنا وأموالنا
اللهم احفظ دولتنا وحكامنا من كل سوء