الجمعة - 28 شهر رمضان 1438 هـ - 23 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14087
نسخة اليوم
نسخة اليوم 23-06-2017
loading..

مؤيدو نظام الانقلاب في قطر!

مؤيدو نظام الانقلاب في قطر!

الأحد - 23 شهر رمضان 1438 هـ - 18 يونيو 2017 مـ رقم العدد [14082]
اعلاميّ ورجل اعمال سعوديّ وعضو مجلس ادارة شركة شبكشي للتّنميّة والتّجارة وعضو مجلس ادارة مؤسّسة عُكاظ للصّحافة والنّشر
نسخة للطباعة Send by email
كيف لمن غدر بجاره وغزاه في ليلة ظلماء، وكان يقتل ويضرب في شعبه أن يكون أيقونة للصمود والشجاعة، ولا يزال الكثيرون مقتنعين بتلك المقولة، والحديث هنا عن صدام حسين، وكيف لمن غدر بجاره واحتله وقتل رموز قياداته، وقتل وشرّد شعب بلاده أن يكون صورة للممانعة، ولا يزال هناك من هو مقتنع بهذا الهراء، والحديث هناك عن بشار الأسد.
وكيف لمن تاجر بالمخدرات والبلطجة والطائفية، وكان تنظيماً مرتزقاً لأنظمة طائفية تبيد شعوبها أن يكون رمزاً للمقاومة، والحديث هنا عن الإرهابي حزب الله، والآن هناك من يرى نظام الانقلاب في قطر ورموزه حمد بن خليفة وحمد بن جاسم وتميم أنهم مناصرون للحق وشعوب المنطقة وخط الدفاع الأول عن الدين الصحيح، وغير ذلك من الهراء، نفس المستنقع الشعبوي الخادع يقع فيه القطيع الذي أيد من سبق في تأييدهم وتعاطفهم مع نظام متآمر ومخادع وغدار. نظام تتساقط يومياً أوراق التوت التي كانت تغطي فضائحه، فها هي التسجيلات والاعترافات المتتالية التي توضح تآمر نظام الانقلاب بغدر ضد السعودية والإمارات والبحرين ومصر، ملفات مفزعة وقذرة، لإثارة الفتنة ونشر الأكاذيب الممنهجة، عمليات اغتيال، إطلاق مساجين من المعتقلات، وتحريك البلطجية والاعتداء على قوات الأمن، وإطلاق الآلاف من الحسابات الوهمية على قنوات التواصل الاجتماعي بمختلف أشكالها غايتها التشكيك في الخطابات الرسمية لهذه الدول والإيقاع بين مواطنيها على أساس صراعات طائفية وقبلية والتخوين والتكفير في اتجاهاتها وسياساتها المختلفة.
إذا كانت دولة متآمرة وخادعة من الممكن أن تكون رمزاً للمقاومة ونصرة المظلوم و«كعبة المضيوم»، فعلى كل الشعارات العظيمة المرفوعة لتأييدها السلام، وقد يكون ذلك خير تفسير لماذا فشلت قطر في كل مشاريعها السياسية بلا استثناء، لأنه من الواضح جداً لم يكن في أي خطواتها أي هدف نبيل أو مراعاة للقيم ولا الأخلاق. التناقض الحاد والنفاق العظيم الذي يعيشه مؤيدو نظام الانقلاب في قطر، واستعدادهم لغض النظر وتقديم المبررات لكل التصريحات والمؤامرات المنحطة ليجعل من مواقفهم على الدرجة نفسها من هذا الانحطاط، ويشكك في مصداقية شعاراتهم التي يرفعونها.
مشروع نظام الانقلاب الحاكم في قطر تم فضحه، واستيقظت الحكومات المؤثرة في المنطقة من غفوتها وبدأت تسمي الأمور بأسمائها، بقيت غيبوبة المؤيدين لذلك والمبررين له، وعودتهم عن هذا الموقف المخزي له علاقة بالصدمة التي حدثت من جراء سقوط الوهم، الذي كانوا يعيشون عليه، ومن جهة أخرى استمرار شراء ذمم المؤيدين لقاء مبالغ لا تزال تدفع من خزانة نظام الانقلاب.
مشكلة استمرار تأييد نظام الانقلاب في قطر وإعطائه كل المبررات والأعذار هي مسألة ليست بجديدة، ولكن الاستمرار فيها هو دليل أننا لم نتعلم من دروس الماضي، وقطر ما هي إلا آخر فصول العار وليس أسوأ مما فعلته قطر في المنطقة سوى استمرار غيبوبة مؤيديها.

التعليقات

ابو صالحة
البلد: 
لبنان
18/06/2017 - 01:03

هذا نظام انتهى، وشكرا للدول العربية الشريفة وشعوبها وقياداتها على هذا العلاج الناجع والأشبه بالكيماوي لعلاج هذا السرطان الخبيث وأعراض اجرامه وفجوره وإرهابه على المنطقة برمتها ووجب أستئصاله ......

خالد الكعبي
البلد: 
السعودية
18/06/2017 - 01:42

حكومة تشعر بالنقص تحاول تعويض نقصها ولو باقبح الطرق وخائفه من الاعتراف بأخطائها وستغرق لأنها تشعر أن كل شيء يمكن شرائه بالمال حتى الإنسان ولا تعلم أنها تشتري من هم على شاكلتها ليتعاونوا معها بغدر اوطانهم وأهلهم ............
فهي تريد أن يكون الجميع على شاكلتها حتى تبتعد عن اللوم وتقبيح مابها من شوائب ويكون لها مبرراتها في الغدر والخيانه ويشعروها بأنها تمتلك صفات ومميزات يتفاخرون بها حتى وإن كانت صناعية من نسيج الخيال وللآسف ليس لكم اكثر من الخيال والسراب فقطر كمن يزرع ارضا صبخه ويرتجي الحصاد

ابراهيم العنزي
البلد: 
الرياض
18/06/2017 - 16:38

لا تعنينا ولا تهمنا حكومة قطر الحالية ولا اعتقد ان هناك اي تعاطف او حتى احترام لها ولكن ما يهمنا هو الشعب القطري والذي لم يعين هذه الحكومة او ينتخبها

كمال - DZ
البلد: 
الجزائر
18/06/2017 - 23:31

سمات المنافق ثلاث : اذا حدث كذب و اذا ائتمن خان و اذا خاصم فجر

الياس ياسر السلمي
البلد: 
السعودية
20/06/2017 - 01:55

سيتحمل النظام القطري كل تبعات دماء المسلمين المهدورة بسببه فالله يمهل ولا يهمل