المرأة (الفحلة)

المرأة (الفحلة)

الثلاثاء - 20 شعبان 1438 هـ - 16 مايو 2017 مـ رقم العدد [14049]
بعض النساء العربيات فيهن (فحولة)، وأقصد بالفحولة قوة الشكيمة والثقة بالنفس، بعكس بعض الرجال.
قال لي أحدهم إن (دهبان بن غلبان) قال: جلست ذاك النهار، أفلس من سمسار، فجاءني الساعي بجواب من البلد مسجل وبه حوالة دفعها معجل فقلت: سق أيها الأوسطة إلى دار البوسطة، فقبضت عشرين جنيها ووقفت أتيه تيها، فلقيت فتاة ذات قوام مياس ونهد كأنه القلقاس، وقد وقفت في الركن كأنها آية، وأمامها الريشة والدواية وبيدها ظرف وجواب، كأنها تريد أن ترسله إلى أحد الأحباب.
فقلت لها: أريد أن أكتب لك هذا المكتوب، ولست أريد منك عليه أجري، فأجابتني: أشكرك، فقلت: وكتّاب الشوارع ليس فيهم أمين حافظ للناس سرًا، فأجابتني: قبحهم الله، ثم ولتني ظهرها، وأخذت تكتب بلغة إفرنجية، فلما فرغت التفتت إلي وسألتني: أأزهري أنت؟!، قلت: إي والله، أشاعر أنت؟! قلت نعم، ألغوي أنت؟! قلت أجل، فرفعت هامتها وقالت: إذن عليك أن تسمع:
أنت يا عمرو أحمق وبليد - ورقيع وبارد وجهول
وغبي وخاطئ وسخيف - وحمار من الحمير هزيل
ولجوج ومنتن ودعي - وغوي ودلدل وثقيل
وإذا ما رأوك في السوق قالوا - ذاك العجل قد نفته العجول
فقلت لها: تالله لقد أحسنت يا سيدتي، وإذا كنت شاعرة موافية فأمسكي المعنى وغيري القافية.
فقالت: أنت يا عمرو ابالة وبلاء وتفاله
وقوي وجبان ورغام وزباله
وسقيم وشتيم وصداع وضلاله
وسفيه وظليع وفضول وكلاله
وهباء وهراء ويتيم لا أبا له
فقلت لها: لله درك يا حلوتي، زيديني زادك الله من فضله:
فقالت: إذا لم يكفك كل هذا الهجاء، فليس لك إذن غير الحذاء، فانحنت وهمت فعلاً أن تقلعه، فأنشدها سريعًا شعرًا هذا مطلعه:
ألا يا خيرة المتعلمات - وسيدة النساء السيدات
شتمت فما رددت عليك قولا - لأنك من خيار الشاتمات
ولو كانت فتاة ذات ذيل - وخلخال من المتشخلعات
وقالت نصف ما قد قلت فينا - لكانت في عداد النائحات
فكيف وأنت ترتجلين شعرًا - فصيح اللفظ والمترادفات
وأنت تفضلين علي رجال - ذوي فضل بمعرفة اللغات
فتركتني وركبت (الترامواي)، وأطلت منه وقالت لي وهي تبتسم: (باي باي)، فعدوت خلفها أجري، فسقطت المحفظة من حيث لا أدري، فلما طال طريقي ونشف ريقي، وضعت يدي على جنبي، والأخرى على قلبي، ثم ناديت بائع العرقسوس، فلم أجد الفلوس - انتهى
إذا لم أغلط أنا عندما وصفتها (بالمرأة الفحلة).

التعليقات

عبد الله الشيخ
البلد: 
العراق
16/05/2017 - 01:02

يا ليتك تتحفنا بشعر رائع من هذا القبيل كل لقاء

فؤاد عبد النور
البلد: 
برلين
16/05/2017 - 04:48

جميل فعلاً. جرابك مليء!

د: محمد عبد الفتاح
البلد: 
مصر
16/05/2017 - 13:28

تسالي مشعلية

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر