البنت (رمّانة) والبنت (تفاحة)

البنت (رمّانة) والبنت (تفاحة)

الأحد - 21 جمادى الآخرة 1438 هـ - 19 مارس 2017 مـ رقم العدد [13991]
تقول الروايات - وما أكثر ما تقول:
إن صاحب بستان دخل على الحارس هناك وطلب منه أن يأتيه برمّانة، وكلما أتى بواحدة وجدها حامضة، فغضب منه سيده وقال له: لك الآن أكثر من سنة هنا ولا تفرق بين الحلوة والحامضة، فرد عليه قائلاً: إنك جعلتني حارساً لا متذوقاً للرمّان. فأعجب سيده بأمانته، لهذا زوجه ابنته، التي أنجبت فيما بعد العالم الجليل (عبد الله بن المبارك).
والرواية الثانية أن رجلاً كان يسير بجانب بستان، ووجد تفاحة ساقطة فأكلها، وبعدها أنبه ضميره، وذهب إلى صاحب البستان وحدثه بالأمر، وعرض عليه إما أن يسامحه أو يدفع ثمن التفاحة.
فأعجب به كذلك صاحب البستان وقال له: لن أسامحك إلاّ إذا تزوجت ابنتي الخرساء العمياء الصماء المشلولة.
وبعد أن وازن الرجل بين عذاب الدنيا وعذاب الآخرة، وافق على هذه الصفقة. ولما دخل على عروسه فإذا بها غاية في الجمال والصحة، وسألها متعجباً: لماذا وصفك والدك بذلك الوصف؟!
فقالت: أنا عمياء عن رؤية الحرام، وخرساء صماء عن قول وسماع ما يغضب الله، ومشلولة عن السير في طريق الحرام. وأنجبت له فيما بعد الإمام (أبو حنيفة) - انتهى.
الواقع أنني لا أعرف اسمي البنتين، ولكن حري بي أن أطلق على الأولى اسم رمّانة، والثانية تفاحة، فهذان الاسمان هما اللائقان بهما شكلاً ومعنى.
وذهب بي الخيال بعيداً، وتصورت لو أن صاحب البستان الأول كان يزرع شماماً، والثاني كان يزرع بطيخاً، فهل من اللائق أن نسمي البنت الأولى (شمّامة)، والثانية (بطيخة)؟!
أما أفضل من ذلك لو أن صاحب البستان كان يزرع برتقالاً، فلا شك أننا سوف نطلق على ابنته اسم (البرتقالة).
والآن، الآن فقط تذكرت أغنية عراقية تحمل هذا الاسم، فتوقفت عن الكتابة وأتيت ببرتقالة وعصرتها، وبعدها بدأت أكتب وأمزمز على كأس العصير والمسجل يشنف أذني بسماع الأغنية التي تقول: يالبرتقاله عذبتي حاله - اشلك على ابن الناس بس ارحمي حاله - يا حلوة الحلوات مثل الغزاله - مكحلة العينين - حيرت كل الناس يالبرتقاله.
غير أن تلك البرتقالة ما غيرها جابت خبر المطرب (علاء سعد) وأصابته بالفشل الكلوي، وتوفي المسكين وهو في عز شبابه.
وأطلب من كل من كان هو مثلي له قلب أخضر و(فاضي) ويحب الطرب، أن يستمع ويشاهد تلك الأغنية ويترحم على مؤديها، وسوف يكتشف مثلما اكتشفت أنا أن أغلب الراقصات في ذلك التسجيل، هن أجمل من التي قيلت بها الأغنية - خصوصاً صاحبة الفستان أو (الفصطان) الأزرق.
آه، يالبرتقالا، يالبرتقالا.

التعليقات

جنى الملة
البلد: 
العراق / بغداد
19/03/2017 - 06:27

آه من التاريخ .. لو كان الحارس قد عرف الرمانّة الاحلى وأحضرها لصاحب البستان لأُعجب بذكاءِهِ وزوجَّهُ البنت الاحلى !
عندما كنت صغيرة كنت اطلب من إبنة عمي الشابة أن تأتيني بأحلى رمّانة في البستان فتأخذ جولة قصيرة في البستان وتأتي بالأحلى فأسألها كيف عرفتِ؟
تقول : أختار من الشجرة التي أَكَلَ الجُرذُ اكبر عدد من ثمارها فهو لا يأكل إلّا الأحلى !

Mostafa Maged
البلد: 
USA
19/03/2017 - 06:30

والله يا أستاذ مشعل انت كاتب اكثر من رائع.

عبد الحميد الجحدلي
البلد: 
ksa
19/03/2017 - 07:12

الله يسعدك يا ابو المشاعل فقد اسعدتنا مع هذا الصباح المثير والمليىء بطيور الصعو والحمام

أنين "بردى"
البلد: 
سوريا
19/03/2017 - 10:07

بل آه منك يا "مشعل الفكاهة". يعني كان لازم تذكّرنا بالشمّام و البطيخ؟
دع خيال أصحاب القلوب الخضراء أمثالك يجول "قريباً" في عالم الرمّان و التفاح و البرتقال و ما إلى ذلك من "الأسماء" الحلوة ، و حذار من الذهاب بنا بعيداً حتى "القرع"!

احمد ماجد
البلد: 
اليمن
19/03/2017 - 14:23

التشبيه الذي أدى به الفنان علاء سعد اغنيته بين جمال المرأة والبرتقاله انتشرت الظاهره بعدها عندما غنى الفنان سعد الصغير اغنية العنب العنب وبعدها تحول الى الحمار والحنطور ...الخ لكن للاسف دائم المرأة الجميلة تحديدا تتلقى سهام الاعجاب بكل انواع المواصفات الزراعية والحيوانية وان جانب بعضها الصواب

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر