أخيرًا فعلها اتحاد الكرة!

أخيرًا فعلها اتحاد الكرة!

الخميس - 12 محرم 1438 هـ - 13 أكتوبر 2016 مـ رقم العدد [13834]

كل من يسأل ما الذي تغير في المنتخب السعودي؟ أقول له فقط هو شيء واحد: وجد من يحنو عليه، مر عقد من الزمن بعد آخر تأهل للمونديال تفنن فيه الكل في تعذيبه والقسوة عليه، باسم الوطن تارة والنقد تارة، أخرى حينها تم إفشاله، لكن هذا التغير لم يتأت لولا أن وجد الحنو أخيرا من الهولندي مارفيك!
اليوم المنتخب السعودي يتصدر مجموعة «الموت» في تصفيات آسيا المؤهلة لمونديال روسيا 2018، مخلفا وراءه أستراليا والإمارات واليابان والعراق وتايلاند، فعل ذلك بنفس اللاعبين الذين استرزق الكثير من وراء تقزيمهم، واتهامهم بأنهم بلا روح، وتعييرهم بما حققته أجيال لم تسلم هي الأخرى في حينها أيضا نصرة لجيل قبلهم! هذا الشعور الماضوي السقيم كان يضغط على كل جيل يتقدم لأخذ فرصته حتى يتم كسره وهكذا.
السيد فان مارفيك الذي لا يمكن أن نلوم من انتقد عدم وجوده في السعودية لمتابعة شؤون المنتخب، بقدر ما نلوم من أجاز له ذلك في العقد، فعل ما لم يفعله غيره حين استطاع أن يحفظ «كتيبته» ويحافظ عليها، فقد أوصد الباب أمام عبث المطالبات التي لا تنتهي بإبعاد وإحلال العناصر، وحافظ على من اختارهم بعيدا عن قياس جولات الدوري، ومدربي وجماهير الأندية، وفي الأولى والثانية أعطى الأمان للاعب أن يثق في قدراته وأحقيته، قال له: أنت لاعب فريقي دعك من أي شيء آخر!.
النقاط الأربع التي حصدها المنتخب السعودي على أرضه في مواجهتي أستراليا والإمارات قيمتها في حسابات المجموعة أكثر عددا بتعادل اليابان وأستراليا، بحيث في أسوأ نتيجة أمام اليابان في سايتاما منتصف الشهر المقبل سيظل محافظا على حظوظه في التنافس على إحدى بطاقات التأهل الثلاث، وله في مارس (آذار) العام المقبل حين تعود مباريات التصفيات تحديد مصيره بيده، وهي فرصة واسعة لم يكن أكثر المتفائلين ينتظرها، وفي كل هذا الوقت يمكن للمنتخب أن يعيش حالة استرجاع، ويعود وفقا لما انتهت عليه الجولة الخامسة.
نجح اتحاد الكرة في تنفيذ الفكرة السهلة «المنتخب للوطن لكنه مسؤوليتي فقط»، لقد قلنا في أكثر من مرة على هذه المساحة: إن اتحاد الكرة أن لم يجعل من المنتخب فريقا له في «العمل والمسؤولية» و«للوطن كله فيما ينجز» فلن يتغير حاله، فعلها أخيرا اتحاد الكرة مع من يستحق (فان مارفيك) الذي أعلى من قيمة المدير الفني الخبير، وعلق الجرس في الساحة الكروية السعودية: للجماهير أن تعشق من تريد، وللإعلاميين أن يقولوا مايشاءون، وللمحللين الفنيين النظرة التي تخصهم، لكن في الأخير أنا صاحب القرار، والكل في الكل لأن ما أقوم به عملي ولن تحاسبوا عليه!.
في تصفيات مونديال 1986 خرج المنتخب السعودي بجيله الذهبي على يد منتخب الإمارات حين استطاع المنتخب الإماراتي التعادل في الرياض (0-0) والفوز في دبي (1-0) وفي تصفيات 1990 صعد الإماراتي على حساب المنتخب السعودي إلى نهائيات مونديال 1990 إيطاليا، في هذه التصفيات 2018 فاز المنتخب السعودي على الإماراتي حتى الآن مرتين (1-2 و3-0).. تفاصيل المرحلة أيضا مهمة عند عقد المقارنات فهي ستهديك فائدة أن التعميم لغة الحمقى، ليس هناك جيل يحب أن يخسر وآخر لا يعرف الخسارة!.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو