غضبة كارلا

غضبة كارلا

الأحد - 10 جمادى الأولى 1444 هـ - 04 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [16077]
إنعام كجه جي
صحافيّة وروائيّة عراقيّة.

كارلا بروني عارضةُ أزياء إيطالية سابقة، وهي حالياً مغنيةٌ تقيم في فرنسا. تزوَّجت الرئيسَ الأسبقَ ساركوزي فتجدَّدت شهرتُها. تغيبُ وتظهرُ بإرادتِها وحسبَ المواسم. وقبل أيامٍ تجرَّأت وهاجمت صحيفةَ «ليبيراسيون» هجوماً قاسياً. وكتبت في موقعٍ للتواصل منشوراً، رمت فيه الجريدة بالعار، وهي جريدة أسَّسها الفيلسوف جان بول سارتر قبل نصفِ قرن... صحيفة نصفية مختلفة في أسلوبها، شهيرة بتحررها. كنت ترى أحدهم يتأبَّطُها، أيام الورق، فتعرف أنَّه حداثيّ أو من أهل اليسار.
سببُ الغضبةِ الكارلوية ممثلٌ شابٌّ عربيُّ الأصل يُدعى سفيان بن ناصر. نشرت «ليبيراسيون» صورتَه بالحجم الكبير على صفحتها الأولى، مع عنوان يقول إنَّه متَّهمٌ بالاغتصاب. ما علاقة مدام ساركوزي بالموضوع؟ حلقة الوصلِ هي أختُها فاليريا بروني. مخرجةٌ سينمائيةٌ غارقةٌ في حبِّ الممثل العربي بطل «أشجار اللوز»، آخر أفلامها. إنَّ الصحيفة تتَّهم فاليريا بحمايةِ سفيان بن ناصر الذي يواجه مشكلاتٍ مع العدالة. التحقيقُ جارٍ معه في قضايا عنفٍ واغتصاب ضد أربعٍ من شريكاته السابقات. وهو ينفي التُّهمَ كلَّها. إنَّ اغتصابَ شريكةِ الحياة ما زال قيدَ التعريف.
في مهرجان «كان» الأخير لقي «أشجار اللوز» نجاحاً طيباً. تمَّ ترشيحُ بطلِه لجائزة أفضل ممثل في حفل «سيزار» للسينما الفرنسية، لكنَّ جمعياتٍ نسائيةً تحثُّ على مقاطعة الفيلم، وتطالبُ بسحب ترشيح بن ناصر للجائزة. فمنذ هبَّةِ حركة «مي تو» لفضح المتحرشين والمغتصبين تحرَّرت لغةُ الكلام. ورطةٌ كبيرةٌ تحاصر رجالاً مشاهير في ميادين السينما والرياضة والسياسة.
المخرج رومان بولانسكي ليس أولَ المتهمين، ولن يكون ألان كاتنان آخرهم. وكاتنان نائبٌ فرنسيٌّ شابٌّ وسياسيٌّ صاعد، تعرَّضت مسيرتُه لعثرة كبرى. فقد ذهبت زوجتُه إلى مركز الشرطة، وحرَّرت بلاغاً بأنَّه صفعها. لا امرأة تسكت ولا صفعةٌ تُغتفر.
يحدثُ هذا حين كانَ نوابُ البرلمان الفرنسي يسهرون حتى منتصف ليل الخميس الماضي، لدراسة قانونٍ خاصٍّ بالعنف الزوجي يسمح بعقوبات أكثر تشدداً. موضوعٌ باتَ حرجاً بعد أن لقيت 122 امرأة حتفَها في العام الماضي بيد شريك حياتِها؛ يعني ماتت. والعام الحالي لم ينتهِ بعد، لكنَّ عددَ القتيلات في فرنسا 100. والقاتل هو الزوجُ أو الطليقُ أو العشيق. ورغم بشاعة الواقع، فقد تجادلَ النوابُ طويلاً ما بين مؤيد ومعارض. انتهى التصويتُ لصالح القرار بفارقِ صوتٍ واحد.
كارلا بروني تصف «ليبيراسيون» بأنَّها باتت مطبوعةً فارغةَ المحتوى تعيش على أمجاد الماضي. وهو اتهامٌ جريء من مغنية شبهِ هاوية في حق رمز إعلامي له وزنُه. نشرت تقول إنَّ الصحيفة شهَّرت بسفيان بن ناصر، وأصدرت حكماً عليه قبل انتهاء التحقيق. «صلبته على صفحتها الأولى». وبهذا فإنَّها ضربت بأحدِ أسس الديمقراطية عرضَ الحائط؛ إذ إنَّ المتهمَ بريءٌ حتى تثبت إدانتُه.
تساند كارلا أختَها فاليريا. وفي الوقت نفسِه تعلن وقوفَها مع النساء ومع كل الضحايا. تقول إنَّه ليس من العدل أن نريحَ الضحايا من أوجاعهن بخلق ضحايا جددٍ بشكل تعسفيٍّ ووحشي. مع هذا فإنَّ هناك من يرى أنَّ مدام ساركوزي سيدةٌ مرفَّهةٌ مسنودةٌ بثروتها. لا تدري بهموم زوجاتِ العاطلين والمدمنين. وهي تخون بناتِ جنسها بدفاعِها عن مغتصبٍ حتى لو كان فناناً موهوباً، ثم إنَّ العنفَ الواقع على المرأة ليس قضيةً محلية بل عالمية. وحين اهتزَّت مصرُ، أخيراً، لمصرع ثلاث شابات، كانت هناك ثلاث مراهقات يقتلن في فرنسا بفارق أيام.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو