تعادل

تعادل

الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [16075]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

ربحت السعودية أمام أقوى الفرق، وخسرت أمام أقوى الفرق، وتعادلت مع نفسها وهي تنتقل وتنقل معها الكرة العربية من مرتبة إلى مرتبة ومن مرحلة إلى مرحلة. وضع اللاعب السعودي نفسه في موازاة سحرة الأرجنتين. وأدى أداء بارعاً مع المكسيك، وكان هو من دون شك أحد أحداث الدورة التي حبست أنفاس العالم مثل عرض لا مثيل له في امتحان القدرة البشرية وبراعة الإنسان وعبقرية الساق في اجتذاب ملايين البشر.

السائد عن الكرة أنها منافسة تقسم الناس حول العالم، وتفرقهم أحزاباً وأعلاماً، لكن يحدث أحياناً أن ينقسم إنسان حول نفسه، كما حصل لي يوم الأربعاء الماضي. فقد تابعت مباراة الأرجنتين - بولندا في الساعة الأولى وأنا أعتقد أنها بين إيطاليا وبولندا. ولم أنتبه إلى خطئي إلا عندما سجل ميسي الهدف الأول. وحتى تلك اللحظة كنت أشعر بحماسة هائلة للفريق الإيطالي وإعجاب هائل بحارس المرمى البولندي. ولما حدث الهدف لم أعرف إن كان لي أن افرح أو أن أحزن. فالمهارة متوازية أحياناً، لكن الربح أو الخسارة ظلم هو أيضاً بعض الأحيان. إذ مهما تكن براعة اللاعب أو الفريق، يتعرض للخسارة وهو في أوج أدائه، وتكون خيبة كبرى عند المؤيدين.

كانت صحيفة «الموند» خلال دورة كأس العالم، ترسل كبار محرريها السياسيين لتغطية المباريات. وأذكر أنها في إحدى الدورات أوفدت المؤرخ جان لاكوتور. والرجل من أكثر الناس هدوءاً ممن عرفت في حياتي، ولا أدري إن كانت الدماء تغلي في عروقه خلال المباريات.

لعل أشهر كاتب - لاعب في تاريخ الكرة كان الروسي الأميركي فلاديمير نابوكوف الذي درس في جامعة كمبريدج (1899 - 1977)، وكان من أهم الملاكمين ولاعبي التنس. غير أن أبرز عمل قام به دور حارس المرمى في فريق الجامعة. وكتب في مذكراته «كنت أحب دور حارس المرمى حتى الجنون. وقد كانت هذه الرياضة الأنيقة ترسم حول اللاعب هالة من الألق. وكان الأطفال يهتفون في الشوارع لحارس المرمى البطل. إنه النسر الغامض صاحب اللباس المختلف عن الجميع».

وكان البير كامو عضواً في فريقه الجامعي في الجزائر وله مطالعة شهيرة فيما تعني له كرة القدم. وبدأ اللعب باكراً في فريق مدرسته كحارس مرمى. كما اشتهر عن خصمه وصديقه جان بول سارتر بأنه أحب الكرة والتزلج.

كان محمود درويش من الشعراء العرب الذين سحرتهم الكرة ولاعبوها. وقد كتب العام 1994 قصيدة في اللاعب مارادونا يقول فيها: كيف سنمضي سهراتنا بعد أن تعود إلى الأرجنتين. وذلك بعد فوز الأرجنتين تلك الدورة بكأس العالم. شهر كامل كل أربع سنين، يتصالح فيه العالم، تلعب أميركا مع إيران، ويرتدي مؤلف «لوليتا» ثياب حارس المرمى في جامعة كمبريدج.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو