الغرب وأفول نماذج المركزية الستة

الغرب وأفول نماذج المركزية الستة

السبت - 2 جمادى الأولى 1444 هـ - 26 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [16069]
إميل أمين
- كاتب مصري

في نهاية مقال الأسبوع الماضي، توقفنا عند الوعد بإماطة اللثام عن الملامح التي قادت إلى الاعتقاد بنهاية عصر التقدم، وأفول نماذج المركزية الغربية، وهو ما نحاول متابعته في هذه السطور.
في عدد مجلة «فورين بوليسي» الأميركية النافذة، الصادر في شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، طالع القراء من الغرب والشرق على حد سواء، ما سطره واحد من مفكري الولايات المتحدة الثقات، البروفسور براد ديلونغ، أستاذ الاقتصاد بجامعة كاليفورنيا، والمقتبس من مؤلفه الأخير: «السير بخطى متثاقلة نحو المجتمع الطوباوي... تاريخ اقتصادي للقرن العشرين»، وخلاصة ما ذهب إليه هو أنه مع نهاية القرن العشرين الطويل، ولى عصر التقدم الذي لم يكن يراود أحلام البشر.
يمكن للمرء أن يحاجج بأن هذا الطرح غير عقلاني، لا سيما أن الاكتشافات العلمية الغربية، ومحاولات ارتياد الفضاء والغوص في أعماق البحر، لا تتوقف، بل تتفتح أمامها آفاق عريضات يوماً تلو الآخر.
غير أن البروفسور ديلونغ يرى العكس من ذلك، ويؤكد أن القرن العشرين لم يبدأ مع عام 1900، بل بدءاً من 1870، واتسم بأربعة أشياء؛ النمو المدفوع بالتكنولوجيا، والعولمة، ثم الاستثنائية الأميركية، وصولاً إلى الثقة بأن البشرية قادرة على أن تمضي، وإن بخطى متثاقلة، نحو مثالية المجتمع، حيث يمكن للحكومات أن تحل المشكلات السياسية والاقتصادية.
يرى الأستاذ الأميركي المعروف أن هناك عدة مراحل، وضعت بصمتها على ما عده نهاية مجازية لنجاحات أميركية وأوروبية طويلة، ويمكن الإشارة إليها في النقاط التالية:
* بدا وكأن عام 1990 الذي شهد نهاية الستار الحديدي، وسقوط الاتحاد السوفياتي، كان موعداً لنجاحات اقتصادية يابانية وألمانية، شكلت تحدياً للتفوق التكنولوجي الأميركي، ما أنهى استثنائيتها في هذا المضمار على نحو خاص.
* بحلول نهار الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) من عام 2001، كان صدام ثقافي وربما اتخذ مسحة عقدية ينبلج، وقد خيل للعالم أن هذا النموذج الذي يعود للأزمنة القروسطية قد ذهب بدون رجعة.
* عام 2008 وحدوث أزمة التوريق المالية الأميركية، وإفلاس بعض كبار البنوك الأميركية مثل «ليمان براذر»، بدأ زمن الكساد العظيم الذي سيورث العقد الذي يليه أعباء كبيرة.
* إخفاق العالم خلال الفترة من 1989 في مواجهة غضبة الطبيعة، وثورة الإيكولوجيا، المتمثلة في ظاهرة الاحتباس الحراري، وما يتبعها من خسائر على صعيد الحجر والبشر.
هذه النقاط الأربع، يمكن تلمسها في مظاهر حياتية في كافة قطاعات الغرب، وانعكاساتها كذلك في الشرق، من خلال تردي أوضاع النمو الاقتصادي بشكل كبير، حتى ومن قبل أن يمر العالم بلحظة تاريخية مؤلمة تمثلت في تفشي جائحة «كوفيد - 19»، وصدور القرار الروسي باجتياح أوكرانيا.
وللمرء أيضاً أن يستشعرها في تراجع الميل لظاهرة العولمة، بعد تجاوز سلبياتها إيجابياتها، بجانب تضاؤل الثقة بالمستقبل وبخاصة عند الأجيال الشابة، والتأكيد على فقدان الولايات المتحدة لمكانتها كقاطرة أممية جديرة بالثقة على المسرح العالمي.
والثابت أنه وقبل ديلونغ بوقت طويل تناول مفكران غربيان، ريتشارد كوك، وكريس سميث، مآلات الغرب، وقدما في مؤلفهما الذي حمل عنوان «انتحار الغرب»، نقداً عميقاً لأطروحة المركزية الفوقية الغربية التاريخية، التي تعامل من خلالها مع بقية أرجاء المسكونة، وبنوع خاص طوال القرون الخمسة الماضية.
جرت العقلية الغربية، بخاصة لدى كل صانع قرار سياسي بنوع متميز، أن يفكر في الآخرين، انطلاقاً من تمايز لا يخرج عن واحد من النماذج الستة التالية، التي تتهاوى على عروشها في حاضرات أيامنا، ويمكن مشاغبتها بدون تطويل ممل، فيما يلي:
* الشمولية الغربية: كانت الرؤية تدور في سياق أن الغرب يمثل الحداثة، وأن كل المناطق المهمة في العالم، سوف تتحول تحولاً طبيعياً، عاجلاً أم آجلاً، إلى الليبرالية والرأسمالية، حسب النموذج الغربي، وهو طرح أثبتت التجربة التاريخية زيفه.
* الاستعمار الليبرالي الإمبراطوري: ومفاده الاعتقاد بأن على الغرب أن يدفع بالديمقراطية وبالرأسمالية إلى الأمام في كل أنحاء العالم، وبالقوة إذا دعت الضرورة، وهو منطلق إمبريالي وليس ليبرالياً.
* الغرب القلعة: أي النموذج الذي يحتمي فيه الآخرون، وهو ما لمح إليه جوزيب بوريل مؤخراً، لكن فاته أن الغربيين بدأوا مسيرة الانعزالية، ويتخلون رويداً رويداً عن العالم بهدف حماية أنفسهم.
* الاستثنائية الأميركية: وقد سادت طويلاً منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، غير أنه وخلال العقدين الماضيين ظهرت تباشير نهايتها، وأضحت بهرجاً خداعاً.
* المصير الكوزموبوليتاني: بمعنى أن بقية أرجاء العالم سوف تندمج تلقائياً في وحدة قيم وشراكة مؤسسات، الأمر الذي تنفيه حركة الانسلاخات عن التجمعات الغربية ونشوء وارتقاء نظير لها في الشرق، مثل «بريكس بلس» و«شنغهاي» وغيرهما.
* استراتيجية التعايش والجاذبية: وهذه جرت عادة على أربعة محاور؛ احترام تنوع الحضارات الأخرى، والرغبة في التعايش معها، وإعطاء حياة جديدة للمثل الغربية، وأخيراً اجتذاب البقية إلى الغرب.
فيما المؤكد أن التوجهات الأربعة، تبدو وكأنها تنظير أخلاقي، ورطانة لغوية، لا علاقة لها بالواقع المعيش، ويكفي النظر إلى القصور الغربي في معالجة أزمة المناخ، والتقتير الواضح على الدول الفقيرة والنامية التي أضيرت من جراء شهوات قلب الكبار، وسعيهم لمراكمة الثروات ومضاعفة الأرباح.
هل يعني ذلك أن انتحار الغرب قدر مقدور في زمن منظور؟
قد يكون القول على هذا النحو مغالياً فيه، فالغرب لا يزال يمتلك الرجال والمرجعيات القادرة على مشاغبة الأيقونات ونقد النظريات المتكلسة ومجابهة الانسدادات التاريخية، وهذا ما جرى في عصر التنوير.
لكن بحال من الأحوال تبدو التجربة الحضارية الغربية في مواجهة اختبار مصيري، لا سيما أنها واقعة تحت هجوم مزدوج، آيديولوجي، ولوجيستي.
هنا لا يبدو أمامها سوى التغير والتحور، أو الاختفاء دفعة واحدة، وكما جرى مع الإمبراطورية الرومانية من قبل، وما علينا سوى الانتظار والترقب.
هل آسيا، والصين في القلب منها، هي الحل أو البديل؟
إلى اللقاء مع الحلقة الثالثة والأخيرة من هذه السلسلة.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو