توابع زلزال المطرب «النقاش»

توابع زلزال المطرب «النقاش»

الاثنين - 12 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 07 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [16050]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري

عندما تواصلت المطربة أصالة معه تليفونيا اعتقد أنه تعرض لمقلب سخيف من أحد الأصدقاء، وبعد أن تأكد أنها أصالة وطلبت منه الاستعداد لمشاركتها تقديم فقرة في حفل ختام مهرجان الموسيقى اعتبرها ليلة القدر، وبدأنا نتابع لقطات من (البروفات) بينه وبين أصالة في أكثر من (دويتو) عبر (السوشيال ميديا)، وذلك قبل أن يتحول الحلم في لحظات إلى كابوس.
هل كان ينبغي أن يتم استبعاد عامل النقاشة أحمد سالم في اللحظات الأخيرة من الغناء حفاظا على بريق وألق و(بريستيج) الأوبرا وأيضاً الصورة الذهنية لمهرجان الموسيقى العربية العريق؟
شهد المهرجان هذه الدورة أعلى معدلات الإقبال الجماهيري، بعد أن تمت السيطرة على جزء كبير من تداعيات (كورونا)، وأقيمت الحفلات على مسرح (النافورة) المفتوح، وتعددت كل الأطياف الموسيقية، بداية من الافتتاح بأغاني واستعراضات الموسيقار الرائع علي إسماعيل، بمناسبة مرور 100 عام على ميلاده، وشاهدنا الإطلالات العربية، والتجانس مع كل الأعمار، الملمح الأساسي أن الشباب يمثلون القسط الوافر من الجمهور، لنرى عمليا أن الفن الرصين لا يزال له جمهوره، علينا فقط ألا نغلق الباب أمام موهبة جديدة تطرق الباب بخجل وعلى استحياء، إبعاد أحمد سالم يطرح أمامنا سؤالا عن النظرة الطبقية في الفن، وهل ننتقي الفنان تبعا لوضعه الاجتماعي، أم أن الموهبة لها الكلمة العليا، لا ننكر قطعا أهمية الدراسة لصقل الموهبة، ولكن عندما يمتلك الفنان طموحا نحبطه أم نوجهه؟
هل تشعر بالحرج لو علمت مثلا المهنة الأولى لعدد من النجوم قبل احترافهم، أم على العكس تزداد فخرا واعتزازا بهذا الإنجاز الذي حققوه رغم أن الظروف لم تكن مواتية؟
مثلا الشيخ سيد درويش اشتغل في البداية عامل بناء، وألهمته تلك المهنة الكثير من اللمحات الإبداعية، فكان يلتقط من أفواه العمال البسطاء الكلمات العفوية التي يرددونها ويعيد بناءها موسيقيا، ولم يخجل يوما سيد درويش الذي أطلقوا عليه (فنان الشعب) من ذكر هذه الحقيقة، وكان يوقع كل أوراقه الرسمية يسبقه لقب (خادم الموسيقى).
فريد الأطرش كان يعمل باليومية لتوصيل الطلبات للمنازل للإنفاق على نفسه وأسرته، محمود شكوكو كان نجاراً، سناء جميل كانت تشتغل بتطريز مفارش الموائد، لأن أهلها في الصعيد توقفوا عن مساعدتها ماليا لاحترافها الفن، وحكت لي أنها كانت مع زوجها الكاتب الصحافي الكبير لويس جريس، في حفل عشاء بمنزل الكاتب الكبير إحسان عبد القدوس، لاحظت أن المفرش عليه توقيعها بأول حرفين من اسمها، وطلبت أن تحتفظ به، وصفق لها كل الحضور، الموسيقار محمود الشريف تنقل في العديد من المهن عمل بائع خضار وبطيخ وجزارا، ووافقت أم كلثوم في عام 1946 أن يخطبها، وقطعا لم يكتمل الزواج لسبب آخر غير أنه بدأ حياته جزاراً.
استشعرت أصالة بعد أن استمعت عبر (السوشيال ميديا) إلى صوت أحمد سالم أنه لا تكفي فقط كلمة تشجيع، أحيانا نحتاج إلى موقف عملي، وتلك هي الرسالة التي حرصت عليها أصالة، عندما وجهت له الدعوة لمشاركتها الغناء.
يقينا لن تنتهي حكاية المطرب (النقاش) ليصبح هذا هو مشهد النهاية؟ هذا هو الاختبار المصيري، لو كان صاحب موهبة حقيقية فإن زيادة وقسوة الضربات التي يتلقاها ستزيد بنفس القدر ترقب الجمهور له، سيتحول الإحباط بداخله إلى قوة دفع جديدة تؤهله أكثر للتدريب لتثقيف صوته، لا أستبعد أن نراه خلال الأسابيع القادمة في حفل جماهيري، يحكم فيه الناس على موهبته، وموهبته فقط، العصمة دائما بيد الجمهور!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو