طارق الشناوي

طارق الشناوي

ناقد سينمائي مصري

مقالات الكاتب

حسن حسني... العطاء حتى آخر نفس

ظل في الميدان، محتفظاً بمساحته الإبداعية على خريطة الدراما المصرية والعربية، اقترب من التسعين، إلا أ

قشرة البطيخ اللامعة!

تعودت أن أصحو مبكراً، وأنزل الشارع أجلب احتياجاتي، لاحظت أن بائع البطيخ يحضر معه يومياً زجاجة زيت يض

تريند «البوتوكس»

كل من شاهد النجمة عبر شاشة التلفزيون في مسلسلها الأخير، لاحظ أن شفاهها من فرط الحقن تضخمت أكثر من ال

بروفة لعودة الحياة

قالها ويليام شكسبير، وأخذها منه يوسف بك وهبي: «وما الدنيا إلا مسرح كبير»، وما نراه الآن يجري على أرض

قصاصات الموتى مشاع للجميع

قرأت مؤخراً رسالة قاسية جداً يتم تداولها، موجهة من أحمد زكي إلى صديقه المخرج محمد خان، تستطيع أن تقر

من أسمهان إلى ويتني هيوستن

بعد أن حصل النجم ذو الأصول المصرية رامي مالك عام 2019 على جائزة «أوسكار» أفضل ممثل عن فيلم «الملحمة

أغاني «حضور وانصراف»

شاهدت «الفيديو كليب» الذي أطلقه قبل أيام المطرب المخضرم، من أجل توجيه تحية للجيش الأبيض من أطباء ومم

بدل الشمس بتضوي شموس

«بكرة بيخلص ها الكابوس...

«ساعة الحظر ما تتعوضش»

تغيير طفيف في الكلمة أحال «الحظ»، وهو أصل المثل الشعبي الشائع ليصبح «الحظر»، تعددت النكات في العالم

حكايات عاطفية «سبايسي»

قالت لي الصديقة النجمة الكبيرة ميرفت أمين، «غير صحيح، أكذب يعني وأقول إنه حصل، عشان هو مش موجود بينا

{يهمني الإنسان ولو مالوش عنوان!}

سيأتي زمن أتصوره قريباً، معدل مقياسه بالأسابيع وليس الشهور، لنتذكر تلك الأيام التي وقفنا فيها جميعاً

«أُم سيد» قهرت التنين

جلست «أُم سيد» ليس طبعاً على طريقة «قارئة الفنجان» لعبد الحليم حافظ «والخوف بعينيها» - حيث إن الخوف

ذاكرة الأسماك

تقريباً كل الإعلاميين، وعدد لا بأس به من الفنانين ورجال السياسة والاقتصاد والفكر، يواجهون هذا الموقف

الجريمة والعقاب من «برلين» إلى «القاهرة»

«الزمن بينسي حزن وفرح ياما»، هكذا رددت أم كلثوم في رائعتها «فات الميعاد»، كانت «الست»، تعبر قطعاً عن

مهرجان «برلين» ومهرجانات «شاكوش»

أعيش في أجواء مهرجان «برلين» المليء بالأفلام والقضايا، تستطيع أن ترى في المهرجان كل الأطياف والتوجها

الصفحات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة