سوناك أوباما البريطاني!

سوناك أوباما البريطاني!

الثلاثاء - 6 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 01 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [16044]
حمد الماجد
عضو الجمعيّة الوطنيّة لحقوق الإنسان وعضو مجلس إدارة مركز الملك عبدالله العالمي لحوار الأديان والحضارات - فيينا

تولي ريشي سوناك ذي الأصول الهندية منصب رئيس الوزراء في بريطانيا كسر حاجزاً عرقياً فولاذياً في المملكة الأنغلوسكسونية العتيدة العريقة.
وهج الخبر أنسى الناس، ولو مؤقتاً، البحث في مساهمة الرئيس الأصغر سناً (42 عاماً) في التاريخ السياسي البريطاني والأكثر ثراء في تاريخ رؤساء الوزراء، في حل الأزمة الاقتصادية التي تعقدت بعد زلزالين مجلجلين؛ زلزال «كورونا» وزلزال أوكرانيا، وتعيين هندي هندوسي «ملون» هو الآخر زلزال عرقي لا يقل زلزلة وأهمية عن تعيين أوباما الأسود رئيساً للقوة العظمى؛ الولايات المتحدة، حتى إن البعض أطلق على سوناك اسم «أوباما الثاني».
والمشتركات بين أوباما الأول وأوباما الثاني (سوناك) عديدة؛ فكلاهما ملون، وكلاهما من والد مهاجر، والد أوباما مهاجر كيني، ووالد سوناك مهاجر هندي... كلاهما تولّى للمرة الأولى منصب رئاسة دولة نووية غربية عظمى، وكلاهما تسنّم هذا المنصب الرفيع في عز الشباب، وكلاهما تخرّج من جامعة عريقة مرموقة، أوباما من جامعة هارفارد، وسوناك من جامعة أكسفورد، وكلاهما تزوّج من ذات العرق؛ فزوجة أوباما سوداء من أصول أفريقية، وزوجة سوناك سمراء من أصول هندية.
ما هو موقف أوباما الأميركي، وأوباما البريطاني من الأقلية التي ينتمي كل منهما لها، والأقليات الأخرى؟ من السهل أن نجيب عن أوباما، وليس عن سوناك؛ لأنه من المبكر الحكم للثاني أو عليه ولم يمض إلا أيام على تعيينه على رأس الوزراء في بريطانيا، مع أن له موقفاً «جافاً» من نظام الهجرة في بريطانيا، ووالداه أصلاً مهاجران!! فقد وصفت عدد من وسائل الإعلام سوناك بأنه متشدد مع المهاجرين، حيث كان دائماً يؤيد أي قانون يقلص أعداد المهاجرين في البلاد، أو يشدد على استقبال اللاجئين، وهذه مفارقة لافتة؛ فسوناك ابن لأبوين مهاجرين، فكيف يتخذ هذا الموقف، في وقتٍ يدعم فيه عدد من السياسيين البريطانيين «الأصليين» الأقليات المهاجرة ويناهضون فرض قوانين جديدة ضدها؟! أما أوباما «الأصلي» فله في الجملة تجاه عامة الأقليات مواقف متوازنة، وقد حدث تقدم في أوضاع كثير من الأقليات، كما تقول مصادر غربية، ولا سيما المواطنين من ذوي الأصول الإسبانية واللاتينية الذين تم تعديل أوضاع مئات الآلاف منهم، حيث حصل معظمهم على الجنسية الأميركية، أو حق الإقامة الدائمة، طبعاً مع التحفظ الشديد تجاه سياسته الخارجية التي لم تكن بصورة عامة في صالح العرب على وجه التحديد.
وبعيداً عن المقارنة بين الزعيمين «الملونين»، فحزب المحافظين يعوّل على سوناك رجل الاقتصاد الناجح لإقالة عثرة اقتصاد بريطانيا المتعثر، ولا يزال البريطانيون يتذكرون انتقاده لرئيسة الوزراء المستقيلة ليز تراس وخطتها الاقتصادية وأنها ستؤدي إلى خسائر كبيرة، وهذا ما حدث بالفعل، ويأملون في أن من نجح في عمله الاقتصادي الخاص، سينجح في النهضة بالاقتصاد العام، وهذا ليس مؤكداً، والمؤكد أن سوناك قد ورث ملفات صعبة، بين اقتصاد مضطرب، وحزبه الذي تنخره الانقسامات، ومجاهر اليمين العرقي المتشدد الذي يفرك يديه بحثاً عن سقطات سوناك وزلاته.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو