حمد الماجد

حمد الماجد

استاذ في جامعة الإمام بالرّياض، وعضو الجمعيّة الوطنيّة لحقوق الإنسان وعضو مجلس إدارة مركز الملك عبدالله العالمي لحوار الأديان والحضارات - فيينا

مقالات الكاتب

الصبر السعودي ينفد

في تقديري أن عربدة إيران العسكرية والسياسية والآيديولوجية في دول منطقة الشرق الأوسط منذ أكثر من ثلاث

العلماء وسطوة الجماهير

أعجبتني مقولة مفكر معاصر، حين وصف سلطة الجماهير وسطوتها في عدد من الدول العربية والإسلامية على العلم

الصاروخ على قدر الألم

ميليشيات الحوثي الإرهابية تدرك جيداً أن صواريخها الباليستية تعترضها آخر ما تفتقت عنه تقنيات المضادات

النازية الخمينية

كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على صواب حين شبّه علي خامنئي، أحد رموز الخمينية، بهتلر، ف

الدين سبب للتشدد أم هو الحل؟

بالأمس اكتست العاصمة النمساوية الساحرة برداء الثلج، وهبت عليها رياح زمهريرية أوصلت درجة الحرارة إلى

بين الإرهابين العربي والغربي

مفزعة إحصائيات حوادث «القتل الجماعي» الإرهابية في أميركا التي تستهدف حصد أكبر عدد من القتلى الأبرياء

حين يحتاج بعض الدعاة إلى دعاة

لو سئل بعض المشايخ أو الدعاة عن مسلم عاش سنوات طويلة لا يصلي ولا يؤدي زكاة ماله ولا يصوم رمضان، واكت

الأمن خيار العرب الآمن

لم يفهم بعض المحللين والمراقبين الإقليميين والدوليين قبول البعض في عدد من الدول بخيار حكم القبضة الأ

بيئة متجانسة ومتسامحة

في مؤتمر حواري في مدينة باكو عاصمة جمهورية أذربيجان دعت إليه مؤخراً الحكومة الأذرية ممثلةً في مشيخته

لا حياد في تدوين التاريخ السياسي

علق صديق على تفاعل بعض وسائل الإعلام العربية والأعجمية وكذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مستنكراً م

حراك الجمهور الإيراني

تبخترت الخمينية وهي تعلن انتهاء معاركها في العراق وسوريا ولبنان واليمن بالاحتلال شبه الكامل، وأمنت م

القرار الأميركي يوحد لا يشتت

قرار نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس فيه غبن وظلم وعدم مبالاة للرأي العام العربي والإسلام

خلع أطناب الخيمة الخمينية في صنعاء

هلال الخمينية الذي تحول إلى قمر باحتلال الحوثي لصنعاء قبل ثلاث سنوات، يتعرض هذه الأيام لشرخ كبير بعد

جريمة مسجد سيناء

الجريمة الإرهابية الدموية التي ارتكبها الإرهابيون في مسجد الروضة ببئر العبد شمال سيناء المصرية، وخلف

نشأت الخمينية فانتشرت الطائفية

حين كتبتُ مقال الأسبوع المنصرم عن تشابه الحال بين الدولة الفاطمية في عام 1000 ميلاديا والدولة الخمين

الصفحات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة