حمد الماجد

حمد الماجد

استاذ في جامعة الإمام بالرّياض، وعضو الجمعيّة الوطنيّة لحقوق الإنسان وعضو مجلس إدارة مركز الملك عبدالله العالمي لحوار الأديان والحضارات - فيينا

مقالات الكاتب

هل ثمة إسلام سعودي؟

حزنتُ كثيراً وامتعضتُ أكثر بسبب مصطلح «الإسلام السعودي» الذي حصل على براءة اختراعه الشيخ أحمد الريسو

لهذا نجحت «الخمينية» في الأمم المتحدة

في تقديري أن تقرير الأمم المتحدة الأخير الذي يُحَمِّل «تحالف دعم الشرعية» مسؤولية انتهاكات لحقوق الط

تفكك الدول... المرض المعدي

كاتالونيا والباسك تطالبان بالانفصال عن إسبانيا، واليمن على وشك أن يتجزأ مرة أخرى لشمال وجنوب، واستقل

أنجيلا ميركل قارورة لا تنكسر

حين دلفت مستشارة ألمانيا إلى عالم السياسة تصورها صناديد الدبلوماسية الألمان قارورة سياسية تتهشم من أ

الحراك الثوري الفاشل

كل دعوات الحراك «الثوري» في الممالك العربية المستقرة تحمل في كينونتها بذور الفشل دون أن تحتاج إلى ال

هذا تفسير اتفاق «داعش» و«حزب الله»

مع الدواعش تغشت الرحمةُ قلوبَ قادة حزب الله، قائم مقام إيران في لبنان، واجتاحت مشاعرهم الحنية، وذرفت

غايات حادث برشلونة الإرهابي

واضح من تصاعد الهجمات الإرهابية لتنظيم داعش الإرهابي، وآخرها حادث الدهس المأساوي في برشلونة، أن «داع

بريطانيا والنازيون الجدد

مقلق جداً ذاك التقرير الذي نشرته مؤخراً «صنداي تايمز» البريطانية الذي يحذر من خطط لاستهداف المسلمين

إعلام جديد بعقلية قديمة

شهد عالمنا العربي «المستهلك» ثورات التقنية الهائلة وواكب ما أنتجته مصانع الدول المتقدمة، وصار العالم

رموزنا التاريخية في معركة التطرف

لفت نظر المستشرقين وهج فكر ابن تيمية المتجدد حتى يخال من يسمع ترداد اسمه من جزر الملوك الإندونيسية ش

المتطرفون واللعب بالنصوص الدينية

يتفرج العالم على تداعي الدولة الداعشية المزعومة في العراق وسوريا، ويجمع المراقبون على أن سقوطها بالك

سقط «داعش» ولم تسقط الفكرة

سيسقط «داعش» في العراق وسوريا كما سقطت «القاعدة» في أفغانستان، وستبقى فكرة «داعش» كما استمرت فكرة «ا

سقوط «داعش» وهلال الخمينية

لم يكن سقوط دولة «داعش» المزعومة مفاجئاً، بل المفاجأة ألا تسقط، فكل عوامل الانهيار موجودة فيها..

قطر في خطر وهنا الممر

بعيد مضي سنة على فض اعتصام رابعة وسيطرة الجيش المصري على زمام الأمور في مصر وانتخاب الرئيس عبد الفتا

في بريطانيا فاز المسلمون وخسر الإرهاب

كان لافتاً لأنظار المراقبين فوز 16 بريطانياً مسلماً بعضوية البرلمان البريطاني، هذا العدد يعتبر نسبيا

الصفحات

اختيارات المحرر