معركة القيم في الكويت

معركة القيم في الكويت

الجمعة - 20 صفر 1444 هـ - 16 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [15998]
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي

فيما مضى كان الرئيس السوري حافظ الأسد، وآلته الإعلامية والدبلوماسية تدوّخ الأطراف الغربية والدولية إذا ما كان هناك مسعى ما لما عُرف وقتها بتجريم الإرهاب ومحاربته، وخلاصة التكتيك الأسدي هو: عرّفوا الإرهاب أولاً، ثم نتباحث... والنتيجة هي الدخول في جدالات من نوع تحديد جنس الملائكة بين الرهبان فيما العدو على الأبواب!
اليوم نجد صورة جديدة من هذا التكتيك الأسدي تُستخدم من طرف حُماة الكآبة وبكاة الأطلال الماضية، خصوصاً في دول الخليج، ومنها دولة الكويت، وحتى في السعودية ممن يطرحون اليوم قضية «التعريف» ومن ذلك إرهابهم النفسي لمن ينتقد الصحوة وفكر الإسلاميين وحصادهم من «إخوان» و«سرورية»، ومن وما تفرّع عنهما، بطرح أسئلة مثل: عرّف لنا الصحوة، عرّف لنا التطرّف... إلخ.
الغرض من هذه الأسئلة اللزجة غير المنتجة، هو «تذويب» الموضوع، وتضييع ملامحه.
من هذا الباب أيضاً طرح قضية «القيم» وحماية القيم، عنوان جميل وضروري أيضاً، فلا يوجد مجتمع بلا قيم عليا، ومعايير حاكمة ارتضاها الكل أو الجلّ، غير أنه تحت هذا العنوان يتسّلل حماة الفكر الصحوي المنغلق، بثوب جديد وشعار خادع، وكلنا نتذكر كلمة الخليفة علي بن أبي طالب حين قال له الخوارج: لا حكم إلا لله، فردّ عليهم بهذا القانون الخالد: كلمة حق أُريد بها باطل.
في الكويت اليوم لا حديث للناس حالياً إلا عن «وثيقة القيم» ونوّاب القيم، وخلاصة الأمر هي ورقة كتبها بعض الغلاة، تشتمل على شروط موضوعة لقبول التصويت لبعض النواب، شروط شعبية فيما زعموا، ومنها كما نُشر في الصحافة الكويتية: تأييد المشاريع والقوانين الإسلامية التي يقدمها النواب في مجلس الأمة (يعني توقيع على بياض)، ومحاربة الاختلاط في الجامعات، ورفض المهرجانات والحفلات الغنائية... إلخ.
ولضمان تطبيق تلك الشروط، يجب «فتح خط ساخن مع معدّي الوثيقة لإبلاغ النائب المتعهد أولاً بأول بما يقع من مخالفات شرعية وأخلاقية».
ليست المرّة الأولى ولن تكون الأخيرة التي تجرّب فيها قوى أصولية فرض مسطرتها على المجتمع، لكنّ ذلك يطرح السؤال الكبير، وهو: ما القيم؟ وهل توجد قيم إنسانية مشتركة أم هي قيم خاصة بنا ولا يوجد فيها أي قيمة مشتركة مع بقية البشر؟
مثلاً، غالبنا يرفض اليوم الطغيان الذي يمثّله التيار الليبرالي الغربي بصورته الأوبامية (تطبيع وتشجيع وصون الشذوذ الجنسي، التطرف في مسألة المناخ والبيئة، ومحالفة الجماعات الفوضوية... إلخ) لكن هل يعني ذلك عزل أنفسنا عن بقية المنجزات الغربية «الحضارية» مثل النزعة العلمية والتسامح الديني واحترام حقوق الإنسان الفعلية، وغير ذلك من القيم «العليا»؟
المراد من الكلام، أن حماية تجربة الانفتاح ومنجزات المجتمعات في التقدم للمستقبل، ضرورة ماسّة، وهذه المكتسبات ليست محصّنة من الاختراق والهجوم، بصورة أو بغيرها.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو