مَن يملك كنز الصدر في العراق؟

مَن يملك كنز الصدر في العراق؟

الأربعاء - 20 ذو الحجة 1443 هـ - 20 يوليو 2022 مـ رقم العدد [15940]
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي

الألغام السياسية العراقية، التي ظهرت على هيئة تسجيلات صوتية منسوبة لنوري المالكي، رئيس الوزراء العراقي السابق العتيد، وأحد أهم رموز الطبقة السياسية العراقية الشيعية، وأقول الشيعية، لأن الرجل يتصرف طبقاً لاستشعار هذه الهوية، كما يفهمها هو ومن يماثله من الإسلاميين الشيعة في العراق.
التسجيلات المنسوبة للمالكي، هذه المرة ليست هجوماً على «أبناء يزيد» من جديد، ولا على الصدّاميين البعثيين، ولا على السعودية والعرب، بل على رفقاء المسيرة وأبناء «البيت الشيعي».
الهجوم انصبّ على مقتدى الصدر، قائد التيار الصدري الكبير، ونالت سهام المالكي الكثيرة ضلوع الصدر، فـ«تكسّرت النصال على النصال».
حتى الحشد الشعبي الطائفي لم يسلم من نقدات المالكي، فيما بدا أنه تفجير كامل للإطار التنسيقي، وهي الوصفة الجديدة التي انضوت فيها القوى الشيعية الأصولية لمواجهة مشروع مقتدى الصدر ومن معه من الأكراد والسنة العرب.
زلزال سياسي عراقي كبير، ولذلك، وبعد فترة صمت وترقب، أعلن القضاء العراقي أمس (الثلاثاء)، فتح تحقيق بشأن تسريبات صوتية نُسبت لرئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، لكنّ المالكي في وقت لاحق نفى نسبة التسجيلات إليه فهي «مفبركة».
أصل القصة، كما تقول «بي بي سي»، هي نشر صحافي عراقي، على حسابه في «تويتر»، خمسة تسجيلات مسرّبة هاجم فيها المتحدّث، الذي قُدِّم على أنه المالكي، قوى شيعية لا سيما التيار الصدري وزعيمه مقتدى الصدر، بشكل شرس وعنيف وغير مسبوق.
يتحدّث صاحب الصوت في التسجيل عن احتمال حصول اقتتال داخلي بين القوى الشيعية، واصفاً الصدر بأنه «يريد دمّ» و«أموال».
مقتدى الصدر من طرفه، أبدى اندهاشه من إمكانية أن يقْدم حزب الدعوة، حزب المالكي، على قتله، وطالب إثر تلك التسريبات المالكي «بإعلان الاعتكاف واعتزال العمل السياسي». أو «تسليم نفسه للقضاء».
الشرخ كبير ويزداد بين قطبين كبيرين من القوى الشيعية العراقية، التي هي الممسكة اليوم بقرار العراق الجوهري، وكل طرف لديه أنصاره وأمواله وتحالفاته وإعلامه و«قدسياته» التي منها رأس المال الرمزي «الصدري» وتلك مفارقة كبرى.
حزب الدعوة الذي هو حزب المالكي، يقيم أمثولته على النهل من اسم آل الصدر، سواء محمد باقر الصدر، رمز الحزب المقدس والمؤسس، أو محمد صادق الصدر، والد مقتدى، فأي الفريقين أحق بالكنز الصدر المعنوي؟!
يبدو أننا أمام قصة مثيرة، وهي تثبت إن التلّهي بقتال أعداء خارجيين (خارج الحزب والطائفة) أكانوا فعلاً من الأعداء أم يتوهم الدعويون والصدريون ذلك، لن يلغي حقيقة أن الإنسان العراقي في النهاية، يريد دولة مستقرة وتنمية وصحة وتعليماً وسلاماً... وليس شعارات وأناشيد فارغة.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو