قاتل الله (اللجاجة)

قاتل الله (اللجاجة)

الخميس - 10 ذو القعدة 1443 هـ - 09 يونيو 2022 مـ رقم العدد [15899]

التاريخ يكتبه أحياناً (المدلسّون أو المزيفّون) – حسب الظروف ولمن تكون له الغلبة -، فالمحبّون لـ(هارون الرشيد) يقولون مثلاً: إنه كان يغزو سنة ويحج سنة، وهذا لا يستقيم مع المنطق والاهتمام بحكم الرعية، والكارهون له يقولون: إن تاريخه ممتلئ بالمجون - بمعنى (ساعة لربك وساعة لقلبك).
غير أن الواقع يقول: إنه (لا هذا ولا ذاك)، ولا أريد أن أدخل في (عش الدبابير)، ولكن إليكم فقط هذه (الطرفة) السوداء - واستخلصوا (الزبدة) منها:
فيقال: لما دخل المأمون على زبيدة ليعزيها في الأمين قالت: ما رأيك أن تسليني في غدائك اليوم عندي؟ فوافق، وأخرجت إليه من جواري الأمين من تغنيه فغنت: الطويل هم قتلوه كي يكونوا مكانه كما فعلت يوماً بكرى مرازيه، فوثب المأمون مغضباً، فقالت له: حرمني الله أجره إن كنت علمت أو دسست إليها فصدقها.
كما حكي أن المأمون مر يوماً على زبيدة أم الأمين، فرآها تحرك شفتيها بشيء لا يفهمه، فقال لها: يا أماه، أتدعين عليّ لكوني قتلت ابنك وسلبته ملكه؟ قالت: لا والله، فسألها: فما الذي قلتِه؟ قالت: يا ليتك تعفيني، فألح عليها وقالت له: قبح الله (اللجاجة)، وعاد يسألها: وكيف ذلك؟ قالت: لأني لعبت يوماً مع أمير المؤمنين الرشيد بالشطرنج على الحكم والرضا، فغلبني، فأمرني أن أتجرّد من أثوابي وأطوف القصر عريانة، فاستعفيته، وبذلت له أموالاً لا تحصى، فلم يعفُ عني، فتجرّدت من أثوابي وطفت القصر عريانة، وأنا حاقدة عليه، ثم عاودنا اللعب فغلبته فأمرته أن يذهب إلى المطبخ، فيطأ أقبح جارية فاستعفاني عن ذلك فلم أعفه، فتنازل لي عن خراج مصر والعراق، أبيت وقلت: والله لتطأنها، وأخذت بيده وجئت به إلى المطبخ، فلم أر جارية أقبح ولا أقذر ولا أشوه خلقة من أمك (مراجل)، فأمرته أن يطأها فوطئها فعلقت منه بك، فكنت سبباً لقتل ولدي وسلبه ملكه، فولّى المأمون الأدبار وهو يقول: قاتل الله اللجاجة، أي التي لج بها عليها حتى أخبرته بهذا الخبر – انتهى.
وبالمناسبة أتى شاعر للمأمون يوماً وقال له:
حياك رب الناس حياكا
إذ بجمال الوجه رقاكا
بغداد من نورك قد أشرقت
وورق العود بجدواكا
فأطرق ساعة ثم رد عليه:
حياك رب الناس حياكا
إن الذي أمّلت أخطاكا
أتيت شخصاً قد خلا كيسه
ولو حوى شيئاً لأعطاكا
فقال: يا أمير المؤمنين، الشعر بالشعر حرام، فاجعل بينهما شيئاً يستطاب، فضحك المأمون وأمر له بمال.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو