تعدين الليثيوم انتكاسة تواجه سيارات ماسك

تعدين الليثيوم انتكاسة تواجه سيارات ماسك

الأربعاء - 17 شوال 1443 هـ - 18 مايو 2022 مـ رقم العدد [15877]
أنجاني تريفيدي
كاتبة من خدمة «بلومبرغ»

يقترح إيلون ماسك على أصحاب المشاريع الدخول في مجال تعدين الليثيوم للولوج إلى مستقبل مثير. وهي النصيحة البليغة التي فشلت في استيعاب التحديات المعقدة لإنتاج المزيد من ذلك المعدن.
أدى ارتفاع أسعار الليثيوم إلى إضعاف الإثارة التي أحاطت بالسيارات الكهربائية. وأشار ماسك إلى أن إنتاج المعدن الأبيض كان أكبر «عامل مقيد» للسيارات الكهربائية. قد يكون هذا صحيحاً – بالإضافة إلى جميع الاختناقات الأخرى في سلسلة إمداد البطاريات - ولكن مجرد استخراج المزيد من الليثيوم أو شراء منجم ليس هو الحل.
مع اتساع الفجوة بين العرض والطلب على المعدن، ارتفعت أسعار كل شيء بدءاً من خام الليثيوم والإسبودومين إلى كربونات الليثيوم والشكل الأكثر دقة المتمثل في هيدروكسيد الليثيوم. أممت المكسيك إنتاج الليثيوم، وأيضاً شيلي التي تحوي بعض أكبر المناجم في العالم اقتربت من تحقيق ذلك أيضاً. وتفرض الصين قيوداً صارمة على الأسعار وتدفعها للأسفل لضمان عدم معاناة شركاتها من الانتكاسات، فيما تحاول الولايات المتحدة إيجاد طرق لتوسيع إمدادات الليثيوم.
ورغم ذلك، لا توجد حلول سهلة لسد الفجوة وجعل اعتماد المركبات الكهربائية على نطاق واسع حقيقة واقعة. يرجع جانب من ذلك إلى أن التعدين قد اكتسب سمعة سيئة على مر السنين وتم إغراقه وسط مجموعة المستثمرين من خارج نطارق المشروعات البيئية والاجتماعية، ومجالات الحوكمة، ما يعني نقص الاستثمار في تقنيات التكرير، ووضع الشركات في وضع غير مواتٍ، فهم يستعدون الآن للتعامل مع الطلب المتزايد على المواد الخام في وقت أقرب بكثير مما كانوا يتوقعون، ومع أزمات سلسلة التوريد، لكن الأساليب والعمليات لم تتطور بشكل كامل.
بالإضافة إلى ذلك، فإن الفجوة الكبيرة بين تقنيات بطاريات السيارات الكهربائية - تلك التي أثبتت صلاحيتها (فوسفات حديد الليثيوم) مقابل تلك التي لا يزال أمامها طريق طويل، ولكنها أكثر كثافة للطاقة (منغنيز النيكل والكوبالت) - تضيف ضغطاً آخر. تعمل التقنيات المستخدمة على نطاق واسع على زيادة الطلب على المزيد من المواد الخام الأساسية، خصوصاً خارج الصين. ومن المتوقع أن يمثل الطلب على مواد الكاثود هذه جزءاً ثابتاً نسبياً - نحو 25 في المائة - من إجمالي الطلب من بطاريات سيارات الركاب والمركبات التجارية على مدار العقد المقبل، وفقاً لـوود ماكنزي. ولم تكن شعبية بطاريات فوسفات الحديد الليثيوم مستبعدة، وهي التي كان يُنظر إليها في البداية على أنها أقل شأناً.
اضطر المسؤولون إلى خفض أسعار مركبات الليثيوم الخام في الصين - حيث يجري تكرير 60 في المائة من الليثيوم في العالم - لضمان عدم تعرض الشركات للضغط وأن سلسلة توريد بطاريات المركبات الكهربائية الحيوية تعمل بسلاسة. وقد أثبتت الأسعار المرتفعة أنها باهظة بالنسبة للبطاريات المستخدمة في أنظمة تخزين الطاقة الصناعية والكبيرة، ما أدى إلى موجة من إلغاء الطلبات لأن الشركات لا تستطيع نقل التكاليف بنفس الطريقة للعملاء.
وفي الوقت نفسه، انخفضت أيضاً أسعار هيدروكسيد الليثيوم الأكثر معالجة، والمستخدم في البطاريات عالية التقنية في الصين. ويتناقض هذا الاتجاه بشكل حاد مع ما يحدث في الخارج مع النسخة الأكثر دقة حيث يواصل المصنعون الكوريون واليابانيون دعم الطلب.
يستمر الطلب على مادة الإسبودومين في الارتفاع، وتواجه المنشآت التي تهدف إلى تحويلها صعوبة في الحصول عليها - فقد ارتفعت الأسعار بنسبة 24 في المائة خلال الشهر الماضي بينما انخفضت أسعار كربونات الليثيوم وهيدروكسيد بنسبة 5 في المائة إلى 7 في المائة.
ومع تعثر الأسعار بسبب الصورة المنحرفة للعرض والطلب، من الصعب تحديد متى تتزامن الأمور. وتستمر تقنية البطارية في التطور أيضاً - وقد تتطلب التقنيات الأكثر تقدماً المزيد من الليثيوم على أمل ألا تقضي المناجم ومنشآت الإنتاج خلال العقد القادم عليه أيضاً. بالفعل كانت الزيادات في العرض العام الجاري أقل مما كان متوقعاً، حيث يتوقع المحللون أن يتسع عجز السوق خلال العقد القادم.
ويعني هذا أيضاً أن دفع الشركات ورجال الأعمال إلى الأعمال التجارية التي تتمتع بخبرة محدودة فيها هي مهمة خادعة؛ فشراء المناجم من قبل شركات السيارات الناشئة - عملي بقدر ما يبدو ذلك لتأمين الإمدادات للتكامل الرأسي - ليس الحل السهل كما يبدو، لأنه مكلف للغاية.
الحل الوحيد طويل الأجل لتخفيف أزمة العرض هو دفع الاستثمار في تكنولوجيا التعدين ومعالجة الليثيوم بطريقة مستدامة وصديقة للبيئة. يتطلب الأمر رأس مال خاصاً وحوافز حكومية، وهو ما تعلمه بكين جيداً، لبناء القدرة الاستراتيجية في صناعة مركزة.
تستكشف العديد من الشركات في جميع أنحاء العالم طرقاً مبتكرة لاستخراج المعدن وإنتاجه. ومع ذلك، فإن تقنيات التعدين خاصة بالموارد، ما يعني أنه لا يمكن استخدام كل تقنية في كل منجم. على سبيل المثال، واصلت شركة «سوسيداد دي شيلي»، التي يشار إليها اختصاراً «SQM»، تعتبر ثاني أكبر منتج لليثيوم في العالم، الاستثمار خلال فترات الصعود والهبوط وبطريقة صديقة للبيئة. في وقت سابق من الشهر الجاري، التزمت الشركة باستثمار 900 مليون دولار العام الجاري في جميع منتجاتها.
وأشار تقرير حديث صدر عن شركة «ماكنزي آند كومباني» إلى طرق مختلفة للاستخراج المباشر، لكن تكاليف التشغيل لا تزال مرتفعة، وكذلك استخدام المياه. ومن بين الطرق الخمس المختلفة للقيام بذلك، هناك طريقة واحدة فقط - باستخدام خاصية الامتصاص – تعتبر قابلة للتطبيق تجارياً، والبعض الآخر لا يزال باهظ الثمن. تشمل البدائل للحصول على المزيد من الليثيوم استخدام ما يسمى طريقة الليثيوم المباشر إلى المنتج وتزويد السوق بالإسبودومين (خام منخفض الدرجة) ثم معالجته لاحقاً كما فعل الصينيون. وفي النهاية، فإن إعادة تدوير البطاريات القديمة وإعادة استخدامها ستضمنان أيضاً استمرار الإمداد.
من شأن كل هذا أن يضيف الكثير إلى صورة معقدة لإمدادات الليثيوم في المستقبل.
يتعين على إيلون ماسك أن يعلم أن الأمر لا يتعلق دائماً بالولوج إلى المستقبل فقط، بل أيضاً التفكير في رأس المال والتكنولوجيا والوقت.


* بالاتفاق مع «بلومبرغ»


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو