إيران النووية وضرورات حماية النظام

إيران النووية وضرورات حماية النظام

الجمعة - 5 شوال 1443 هـ - 06 مايو 2022 مـ رقم العدد [15865]

لم يكن أمام الرئيس الثاني لكوريا الشمالية كيم جونغ إل إلا الذهاب للخيار النووي حماية لنظامه، فعندما تسلم السلطة سنة 1994 خلفاً لوالده، كانت بيونغ يانغ قد خسرت غطاءها السوفياتي، وكان الغطاء العقائدي للنظام الكوري «الجوتشي» مهدداً من الداخل، لذلك كان الحل الوحيد المتوفر من أجل ردع الخارج واستقرار الداخل والحفاظ على طبيعة النظام ربط عقيدته بالقوة النووية. هذا الخيار أسهم في مزيد من عزلة الكوريين الشماليين عن العالم، وفي الحفاظ على متانة «الجوتشية» ومعناها (روح الاعتماد على الذات) أو (الموقف المستقل) التي أرسى مبادئها الرئيس الكوري الأول بدافع تحقيق مسافة عقائدية متوازنة بين السوفيات والصينيين.
من هنا، يذهب البعض إلى أن النظام الإيراني الذي يمر بمرحلة تحولات داخلية ومتغيرات خارجية تعصف بالمنطقة منذ 2011 يبحث عن رافعة لنظامه السياسي والعقائدي، فنظام ولاية الفقيه الذي يتعرض لانتقادات داخلية حادة وموقف مجتمعي في أغلبه يعارض النظام وآيديولوجياته، كان عليه أن يبحث عن خيارات القوة لحماية الاثنين، خصوصاً أن معضلة النظام من دون ولاية الفقيه لا يمكن أن يستمر، فيما ولاية الفقيه ما بعد المرشد الحالي تعاني أيضاً رمزية شرعية ليس من السهل على أي مرشد جديد ملؤها، لذلك لجأ النظام إلى تطوير مكامن قوته عبر أمرين؛ الأول فرض عقيدته على الدولة والمجتمع، والثاني فرض نفوذه على الدول والشعوب المجاورة، لكن من أجل تحقيق أهدافه الداخلية والخارجية بات يحتاج إلى قوة رادعة كفيلة بإبعاد أي خطر خارجي يعرقله.
في أكثر من محطة سياسية ناقش بعض المسؤولين الإيرانيين أهمية امتلاك نظامهم السلاح النووي، وآخرها التصريحات التي صدرت منذ فترة على لسان نائب رئيس مجلس الشورى السابق علي مطهري الذي قال: «منذ البداية عندما أطلقنا النشاط النووي كان هدفنا إنتاج قنبلة وتقوية القدرات الرادعة، لكننا لم نتمكن من الحفاظ على سرية هذه القضية». أما سابقاً، فقد اعترف الرئيس الإيراني السابق هاشمي رفسنجاني بأن بلاده فكرت في امتلاك قنبلة نووية أثناء الحرب الإيرانية العراقية... هكذا تصريحات إضافة إلى شبهات حول أنشطة إيرانية نووية غير سلمية، تبعث على التصور بأن أطرافاً في طهران تميل إلى امتلاك القوة النووية كأداة رادعة بيد النظام تؤمن حمايته، بمعزل عن الضريبة التي ستدفعها إيران عقاباً لها على قنبلتها النووية.
بين النموذج الكوري، والنموذج الباكستاني، تضطرب شهية النظام النووية، في الخيار الأول لا تتوفر الشروط الاجتماعية والثقافية والجغرافية لعزل إيران والإيرانيين، أما في النموذج الثاني فإن الخيار الباكستاني تختلف شروطه كلياً، حيث احتاجت باكستان إلى تحقيق توازن الرعب مع غريمتها الهند واستخدمت دوافع عقائدية لتأمين غطاء شعبي لقنبلتها النووية، وسرّعت الصراعاتُ الإقليمية وما تبعها من انحيازات جيوسياسية محيطة بها دخولَها النادي النووي، لكن أزمة باكستان أنها امتلكت قنبلة لتحميها ولكن نتيجة للتحولات والانحيازات الخارجية التي تؤثر في داخلها مباشرة أجبرت جهاز الدولة المؤسس للكيان الباكستاني أن يقدم تنازلات قاسية من أجل حماية قنبلته النووية.
يكمن الارتباك الإيراني هنا، ما بين استحالة عزل إيران والإيرانيين على الطريقة الكورية الشمالية، وما بين صعوبة تقديم التنازلات من أجل امتلاك القنبلة النووية كما تتصرف السياسة الباكستانية، وما بين هذا أو ذاك يكمن القلق الإيراني المُزمن منذ تأسيس النظام بأنه مهدد وجودياً، الأمر الذي يتسبب في حالة ارتباك تقلص حظوظ خيارات إيران النووية ولكنها تفتح أيضاً السؤال حول نماذج أخرى... يتبع.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو