السعودية... الأوبامية والمواجهة

السعودية... الأوبامية والمواجهة

الأحد - 23 شهر رمضان 1443 هـ - 24 أبريل 2022 مـ رقم العدد [15853]
طارق الحميد
إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة «الشرق الأوسط»

نشرت صحيفة «وول ستريت» قصة عن العلاقات السعودية الأميركية لا يمكن وصفها إلا بأنها جزء من حملة التضليل المنظمة لشيطنة السعودية. وقد يقول قائل إنها مجرد قصة، ولا تستحق التعليق عليها.
وهذا غير صحيح، بل يجب أن نعي خطورة ما يكتب لأن تأثيره عميق على المشرعين والناخبين، ومراكز الدراسات، ومؤلفي الكتب، والنخب الاقتصادية، فضلا عن التأثير الدولي.
ولن نناقش فحوى القصة، وإنما أساس هذه الحملات المضللة لشيطنة السعودية، وكتبت عنها مراراً، والآن نخوض بمرجعيتها.
الحملات ضد السعودية بالولايات المتحدة ليست جديدة، بل قبل أحداث سبتمبر الإرهابية.
الجديد - القديم فيها أنها ليست نتاج عمل ناشطين ولوبيات، وحسب، بل نتاج الأوبامية. فمنذ عام 2009، ووصول أوباما للحكم، بدأت حملة شيطنة السعودية، ودول الاعتدال، بشكل منظم، وتسريبات رسمية.
هنا مثالان نقلاً عن أوباما نفسه، يظهران عداءه الآيديولوجي للسعودية، كما يظهران التناقض الصارخ للإعلام الأميركي، ومن يسرب له. المثال الأول، بأبريل (نيسان) 2015، وفي مقابلة مع الصحافي توماس فريدمان.
يقول أوباما عن السعودية إن «لديهم بعض التهديدات الخارجية»، ولكن لديهم أيضاً «بعض التهديدات الداخلية» من «الشباب الذين يعانون من البطالة»، و«آيديولوجية مدمرة وعدمية... وعدم الرضا داخل بلدانهم».
والمثال الثاني مقابلة مطولة مع «ذا أتلانتيك»، أبريل 2016، قال أوباما إن «السعوديين، وغيرهم بالخليج، ضخوا الأموال وأعداداً كبيرة من الأئمة والمعلمين». واتهم السعوديين بدعم «الوهابية».
وبتلك القصة أورد الصحافي أن أوباما، وبخطاب في 2002، قبل أن يصبح رئيسا، انتقد الرئيس بوش الابن بسبب تحالفه مع السعودية ومصر، واللتان وصفهما أوباما بـ«حلفائنا المزعومين بالشرق الأوسط»، مطالبا بوش بدعوتهم للتوقف عن «التسامح مع الفساد».
وقال صحافي «ذا أتلانتيك» إن «أوباما ينتقد كراهية النساء» بالسعودية، و«يجادل سراً بأن دولة ما لا يمكنها العمل بالعالم الحديث عندما تقمع نصف سكانها». وإن أوباما كان يقول لزعماء أجانب: «يمكنك قياس نجاح المجتمع من خلال كيفية معاملته لنسائه».
وفي تلك المقابلة قال أوباما إن على السعوديين «مشاركة» الشرق الأوسط مع الإيرانيين. حسنا، قالها أوباما والسعودية تتغير، وتغيرت السعودية بعدها تماما حيث القطيعة مع كل مظاهر التطرف، وقادت السعودية أكبر حرب على الفساد بتاريخ المنطقة.
ونالت المرأة حقوقاً لم تنلها النساء بدول عربية «ديمقراطية»، ولم تنلها أصلاً بإيران. وبقيادة الملك سلمان بن عبد العزيز، وتخطيط وتنفيذ مباشر من ولي عهده الأمير محمد بن سلمان، شرعت السعودية أبواب كل القطاعات للشباب، وبشكل يفوق كل المنطقة.
ما الذي تغير بعد كل ذلك بالحملات الأميركية؟ لا شيء! بل زادت، وبتسريبات رسمية، والسبب وراء كل ذلك هو الأوبامية المسيطرة. ونرى الديمقراطيين أنفسهم الآن باتوا يعارضون الهرولة الأوبامية خلف إيران. وكتب فريد زكريا في «واشنطن بوست» مقالاً لافتاً عن ضرورة إصلاح العلاقة مع السعودية قائلاً «في العلاقات الدولية يتم اختيار الاستراتيجية على الآيديولوجية»، وهو ما يمكن اعتباره أول انشقاق عن الأوبامية.
وعليه، نحن لسنا أمام نقد صادق، بل آيديولوجي أوبامي، متناقض في الأمس واليوم، والأهم أن التغيير الحاصل ببلادنا هو خدمة لمصالحنا كما قال الأمير محمد بن سلمان، وليس لإرضاء الأوباميين وغيرهم. ولذا يجب ألا نغضب ونقاطع، بل نواجه ونشرح.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو