نجمة الملايين في مقاعد المتفرجين

نجمة الملايين في مقاعد المتفرجين

الاثنين - 10 شهر رمضان 1443 هـ - 11 أبريل 2022 مـ رقم العدد [15840]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري

تعودت النجمة الشهيرة أن تشارك كل عام في السباق الرمضاني ببطولة مسلسل يسرق الكاميرا، ويتسابق الجميع في الكتابة عنه، ما بين مؤيد ومعارض، وتحقق في الحالتين «التريند»، كثيراً ما كانت تتسم أعمالها بالتجارية ومخاطبة غرائز الجمهور، ورغم ذلك فإن ما كان يحميها أنها تحتل المركز الأول في المشاهدة، وتحصل على القسط الأكبر من الإعلانات، وتتهافت عليها الفضائيات، لتصبح حديث الناس.

بدأت رحلتها مع نجومية الشاشة الصغيرة قبل نحو خمسة عشر عاماً، واعتقدت أنها ستظل تحتل القمة.

الخريطة في السنوات الأخيرة تغيرت، وتوجهت مشاعر الناس إلى نجمات صرن يشكلن قوة جذب جماهيرية أكبر، وأغمضت عينيها عن تلك الحقيقة، متجاهلةً أن مسلسلها الأخير وما سبقه نحو ثلاثة أو أربعة أعمال أخرى احتلت السفح في معدلات المشاهدة، وخفت الإقبال عليها، كأن المنتجين جميعاً وقّعوا اتفاقية هروب جماعي، كما أن وجهها لم تفلح معه لإخفاء السنين على كل حقن «البوتوكس».

أين هؤلاء الذين كانوا بالأمس يتصارعون في الحصول على توقيعها؟ «فص ملح وداب»، وبدأت رحلة يطلقون عليها في الوسط الفني «الزحليقة»، إنها تشبه الرمال الناعمة التي تسحب الإنسان، وكلما حاول الإفلات تجذبه أكثر لأسفل.

كيف يواجه النجم أو النجمة تلك المرحلة؟ أول حائط صد أنه يؤكد أنه صاحب قرار الغياب، وفي بيته عشرات من الأعمال التي اعتذر عنها. ثاني حائط أن أجره في ازدياد. ثالثاً أن حزب أعداء النجاح هو الذي يترصد له ويعرقل مسيرته.

في الحياة الفنية كثيراً ما تجري إعادة تفنيط أوراق «كوتشينة» النجوم، تتغير مشاعر الناس، لأسباب اجتماعية واقتصادية وسياسية ونفسية، ومن يستطيع القراءة الصحيحة هو فقط الذي يستمر، بينما هناك من يعيش في جزيرة «لالالاند»، يخلق حالة من الوهم يرتاح إليها، تؤكد له أنه يتعرض لمؤامرة كونية، متعددة الأطراف وجميعهم اتفقوا على إيقاف مسيرته. يظل النجم قابعاً في الركن البعيد الهادئ، ينظر إلى السماء ويعدّ النجوم، متهماً الجميع باشتراكهم في المؤامرة المزعومة.

كيف حافظ الكبار على مكانتهم؟ سنكتشف أن المفتاح الأول يكمن في تأمل نجاح الآخرين والوقوف على أسبابه، تماماً مثلما وجدنا عبد الحليم حافظ يغنّي في الستينات «شعبيات» بعد نجاح منافسه المطرب محمد رشدي، ويملأ خشبة المسرح حركة وطاقة إيجابية مثلما كان يفعل منافسه السوري فهد بلان، الذي كان قد حقق نجاحاً طاغياً في مصر والعالم العربي وهو يلوّح بمنديله، ويهز كتفيه، فقرر عبد الحليم بعدها أن يتّبع مدرسة «الحركة بركة».

في نهاية التسعينات من القرن الماضي عندما بدأ الجمهور يقبل على جيل محمد هنيدي، تأمل عادل إمام الموقف وبدأ يتعامل مع جيل جديد من الكتاب والمخرجين، ويستعين أيضاً في أفلامه بعدد من المضحكين الجدد.

إلا أن في المعادلة شيئاً آخر ليس بيد أحد، وهو انطفأ وهج النجومية، فجأة نكتشف أن المصباح قد شحّ وميضه، وعلى النجم في هذه الحالة أن يتعامل على أرض الواقع الذي سيفرض عليه قوانين جديدة، مثلاً أن يأتي اسمه تالياً لاسم البطل الذي يباع باسمه المسلسل، مثل هذه القرارات المصيرية مهما بلغت قسوتها، هي التي تمنح الفنان عمراً إضافياً.

هل تفعل نجمتنا ذلك وتبدأ في التعامل على أرض الواقع؟ أظنها طبقاً لتركيبتها النفسية العنيدة، سوف تستمر في إنكار الحقيقة، وفي رمضان القادم ستجدد إقامتها في جزيرة «لالالاند» لتتابع المسلسلات كما جرت العادة من مقاعد المتفرجين!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو