كشفُ اللثام عن عذب الكلام!

كشفُ اللثام عن عذب الكلام!

السبت - 19 جمادى الآخرة 1443 هـ - 22 يناير 2022 مـ رقم العدد [15761]
تركي الدخيل
دبلوماسي سعودي

لما كان «المرء بقلبِه ولسانه»؛ فإنَّ «لسان العاقل وراء قلبه، فإذا أراد أن يتحدَّثَ، عرض كلامه على قلبه، فإنْ كان الكلام له؛ أمضاه، وإن كان عليه أمسك عنه»، كما قالت العرب.
إنَّ للسان حِليةً، وللكلام جمال، وللمنطق زينة؛ وإنَّما يتمايز حديث الخلق، بحُسن الألفاظ، وانتقاء أطايبِ الكلمات، وجواهر الجُمَلِ والعِبارات.
تكلَّم رجلٌ في مجلس عبد الله بن عباس، فخلط، فقال ابن عباس: «بكلام مثلِك رزق الصمت المحبة».
اعتبر الثعالبي أنَّ أفضلَ وصفٍ مُطرِبٍ للكلام المعجب، كان للصَّاحب بن عباد (ت 385 هـ) فمنه قوله: «ألفاظٌ لها من الهواءِ رِقَّتُهُ، ومن الماءِ سلاستُه، ومن الشَّهدِ حَلَاوتُه».
قال الثعالبي في كتابه (من غابَ عنه المطرب): «ليس لواحد من الوصف المطرب للكلام المعجب ما للصاحب أبي القاسم بن عباد... فمن مختار ذلك: «ألفاظ كغمزات الألحاظ، ومعانٍ كأنها قلب عان. استعارت حلاوة العتاب بين الأحباب، واسترقت تشاكي العشاق يوم الفراق. وألفاظ لها من الهواء رقته، ومن الماء سلاسته، ومن سحر نفثتُهُ. ومن الشهد حلاوتُه. كلام كبُرد الشباب، وبَرد الشراب. كلام يهدي إلى القلوب روح الوصال، ويهبُّ على النفوس هبوب الشمال. ألفاظ حسبتها لرقتها منسوخة من صحيفة الصبا، وظننتها لسلاستها مكتوبة من إملاء الهوى. كلام كما هبَّ نسيم السحر، على صفحات الزهر، ولذّ طعم الكرى بعد برح السهر. كلام يقطر صرفاً، ويمزج الراح لطفاً، كلام كنسيم وعهد الصبا. كلام هو سَمَر بلا سهر، وصفو بلا كدر».
ومن جميل قول إبراهيم بن سياه الأصفهاني، في وصف جميل اللفظ:
«ويسوغُ في أُذُنِ الأديب سلافُهُ
فكأنَّ لفظَك لؤلؤٌ متنخلٌ
وكأنَّما آذانَنا أصدافُه»
ومن ذلك قول الصاحب بن عباد لـ«القاضي أبي الحسن علي بن عبد العزيز»:
بالله قلْ لي أَقرطاسٌ تخطُّ به
في حُلةٍ هُوَ أَم أَلبَستَهُ الحُلَلا؟
بالله لفظُك هذا سالَ من عسلٍ
أم قد صببتَ على أفواهِنا العسلا؟
أمَّا المأمون، فعَرَّف البليغ، بأنَّه: «من كان كلامه في مقدار حاجته، ولا يجيل الفكرة في اختلاس ما صعب عليه من الألفاظ، ولا يتعمَّد الغريب الوحشي، ولا الساقط السوقي».
ولو فتَّشنا، فيمن يحيط بنا، من أقارب، وزملاء، وأصدقاء، لوجدنا تفاوتاً هائلاً بينهم، في مقدار ما يتحلَّون به من حلية اللسان، ومجملات الكلام، وزينة المنطق، ولرأينا في الناس من يقول، فيفصح عما يريد، لا يزيد ولا ينقص، ومن يتكلَّم كثيراً، فلا يقول شيئاً، ومن يقول الكلمتين والثلاث، فتقع من السامعين موقع الخطبةِ الكاملة.
ومجال القول ذو سعةٍ، إنْ أردنا أنْ نتحدَّث، عن الكلام، وما يزينه... وكما لا يمكن لأحدٍ أن يختصرَ الربيع في زهرة، فإنَّه لا يسع أحداً أن يختصر وصايا الحكماء في مقالة.
وما أجملَ شروط الكلام التي أوردها الماوردي (ت 450 ه) معتبراً المتكلم لا يسلم من الزلل، إلا بها، ولا يجانبه النقص، إلا باستيعابها، وهي أربعة:
1. أن يكونَ الكلام لداعٍ يدعو إليه، إما في اجتلاب نفع وإما لدفع ضرر.
2. أن يأتيَ به في موضعه، ويتوخَّى به إصابة فرصته.
3. أن يقتصرَ منه على قدر حاجته.
4. أن يتخير اللفظ الذي يتكلم به.
وإذا كانت اللغة صندوقاً، والكلمات أدواتٍ، فإنَّ على المرء أن ينتقي من صندوق لغته أنسب كلمات لقصده، فلسانُ المرءِ دليل عليه، وكلماته أمارة على مبلغه من الفضل أو النقص، ومِن أمارات التهذيب، أن يحرص المرء على كل كلمة تخرج من فمه، فلا يكون فيها أذى، ولا جرح، ولا امتهان لقائل، ولا لسامع.
هذه، سادتي، بعضُ زينةِ المنطق، وحلية البيان، وجمال اللسان، أرجو لي ولكم منها أوفر حظ، وأعظم مقدار.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو