الإصلاحي الفاسد في إيران

الإصلاحي الفاسد في إيران

الثلاثاء - 2 رجب 1436 هـ - 21 أبريل 2015 مـ رقم العدد [13293]
حمد الماجد
عضو الجمعيّة الوطنيّة لحقوق الإنسان وعضو مجلس إدارة مركز الملك عبدالله العالمي لحوار الأديان والحضارات - فيينا

عاصفة الحزم عصفت بعقل «الإصلاحي» حسن روحاني ونسي «إصلاحيته» فراح يتباهى بجيوشه التي تمخر عباب البحار الأربعة، الخليج العربي والبحر العربي والبحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط، ليكمل عقد التصريحات الاستفزازية البليدة التي بدأها رموز نظامه بالتفاخر باحتلال أربع عواصم عربية. تصريح الرئيس روحاني عن طول اليد الإيرانية ورد في كلمة ألقاها وهو يستعرض جيشه وأسلحته الثقيلة في احتفال مستنسخ من الأنظمة الشمولية الفاشلة مثل الاتحاد السوفياتي والنظام النازي الهتلري.
نعم، ثمة تشابه شديد بين النظام الإيراني والنظامين الشموليين الفاشلين في الاتحاد السوفياتي والنازي الألماني، هذه النظم الثلاثة تنفق أغلب ميزانياتها على الجيش والاستخبارات وقوى القمع الأمنية على حساب رفاهية المواطن وصحته وتعليمه وتنمية بلده وتطويره، وكلها تجهض كل محاولة شعبية لنشر الحريات ورعاية حقوق الإنسان، وكلها تقوم على الفرض القسري للآيديولوجيا التي يتبناها نظام الحكم، وكلها تحرص على الأبواق الدعائية الصارخة، وكلها تعتمد ميزانيات ضخمة في دعم الحكومات الاستبدادية الدموية، وكلها تتمتع بشهية النفوذ السياسي والعسكري، وكلها تحتفظ برصيد جيد من التدخلات العسكرية المباشرة وغير المباشرة، وكلها، وهذه من أهم التشابهات، تبدو للناظر من بعيد قوة مهيبة ودولة مكينة ونظام حكم راسخًا، لكنها كلها تحمل في كينونتها أسباب سقوطها.
ومثل النظامين الشموليين في الاتحاد السوفياتي والنازي في ألمانيا اللذين كان لآيديولوجيتهما ضجيج وقرقعة، لكن ما إن سقطا حتى سقط كل شيء ولم يعد ينتمي لآيديولوجيتهما إلا ندرة من الأحزاب الفاشلة تتشبث بآيديولوجيتهما على استحياء وخجل، كذلك النظام الإيراني كل الذي بناه من تبشير آيديولوجي وتمدد سياسي ونفوذ عسكري والذي يُحدث الآن ضجيجًا وقرقعة في فضاء المنطقة سيصبح هشيما تذروه الرياح، وسيضمه التاريخ إلى قائمة الأنظمة القمعية الفاشية الشمولية التي استنفدت مقدرات شعوبها وخيراتها لنزوات سياسية وعسكرية عدمية طائشة، سيحكي عنه التاريخ على أنه كان بالونًا ضخمًا لكنه أجوف، وما مغامرته الأخيرة في اليمن التي أيقظت الطائفية واستفزت دولا عرف عنها الاتزان السياسي وكره الدخول في حروب عبثية، إلا دليل على أن نظام إيران يحفر قبره وقبور حلفائه بيده.
ثمة تشابه بين أفغانستان التي أسقطت عملاقًا سوفياتيًا أجوف، وبين اليمن الذي قد يسقط عملاقًا إقليميًا أجوف، كل شيء في التجربة الإيرانية يستدعي التجربة السوفياتية الشيوعية الفاشلة، الاتحاد السوفياتي احتل دولا إسلامية في آسيا الوسطى ودعم نظما أفريقية ديكتاتورية وأطاح بحكومات وأقام أخرى ووصل بنفوذه إلى كوبا التي تبعد بضعة كيلومترات عن سواحل فلوريدا الأميركية ثم تهاوى كل شيء في لحظة على جبال الهندكوش الأفغانية، وإيران هي الأخرى تغلغل نفوذها السياسي والشيعي في محيط سني عميق ودافعت عن نظم طائفية دموية ديكتاتورية في العراق وسوريا تسوم شعوبها سوء العذاب عبر ميليشياتها الطائفية الشرسة، وبكل صلف وغرور تجتاح اليمن عبر ميليشياتها الدموية، وقد قربت اللحظة التي سنقول فيها انفجر البالون الإيراني وتفتت على هندوكوش اليمن، جبال السروات.
هذه النظم الثلاثة، السوفياتية الشيوعية والألمانية النازية والإيرانية الصفوية، من النوع الذي يرتفع بسرعة، ولكن أيضا يسقط بسرعة مفاجئة والسقوط له دوي، منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو