مضغ الماضي الهشيم بأسنان الحروف

مضغ الماضي الهشيم بأسنان الحروف

السبت - 11 جمادى الآخرة 1443 هـ - 15 يناير 2022 مـ رقم العدد [15754]
عبد الرحمن شلقم
وزير خارجية ليبيا ومندوبها الأسبق لدى الأمم المتحدة

أحدُ الضباطِ العرب الذين شاركوا في القفز إلى كرسي الحكم، كان يظنُّ أنَّ الخطابة مثلها مثل أي منصب يمكن الاستيلاء عليه ما دام هو يحمل في حزامه مسدساً. وقف خطيباً في حشد من الناس المساقين إليه. قال الضابط بصوت مجلجل في الميكرفون: أخوتي لقد كنَّا على شفا حفرة من النار، وبحمدِ الله لقد تقدَّمنا خطوات إلى الأمام. لقد عبر من دون قصد عن حقيقة الوضع، لم تخنه اللغة، لكنَّها كانت أكثرَ معرفة منه بأين يقف وإلى أين يتحرَّك.
منذ بدايات القرن العشرين وتراجع الأمية في البلاد العربية بقدر، وبداية التواصل مع الغرب واتساع تقنية الطباعة، بدأ من يمكن أن نعتبرهم نخباً في طرح أسئلة تمحورت حول أسباب التخلف والتردي الشامل الذي يعيشه العرب والمسلمون. تعددت الإجابات، لكنها تمدَّدت واستدارت حول موضوع واحد هو الماضي. الماضي بكل ما فيه من أحداث وحكايات وأشخاص. الدين الإسلامي مثل غيره من الأديان والمعتقدات، يشكل ركيزة أساسية في تكوين الشخصية، وله فعل في توجيه سلوك الناس وضبط حركتهم. امتلأت المكتبات بالمجلدات الضخمة بألوانها الفاقعة وزخارفها المحفورة فوق الأغلفة. مجلدات جرى استيرادها من قاع الماضي السحيق الذي ترعرع وتهادى في أزقة بغداد ودمشق والقاهرة ومراكش والقيروان وغيرها من المدن العربية. وخاض المعممون وأصحاب الطرابيش وحاسرو الرؤوس معاركَ كلامية استعادت مواقع الجمل وصفين والنهروان وغيرها، لكن بسيوف وسهام الحروف التي تسفح دم الماضي على الورق الأصفر والأبيض. لم يغادرنا الجمل بسيوفه ودمائه حتى بعد ما قدم لنا الغرب الكائنات الحديدية التي نركبها، واختلفت مجامع اللغة العربية على تسميتها. تحول الماضي السحيق بكل ما فيه إلى صور متخيلة لها أنفاس وحواس تفتل حبالاً تشدُّنا من دون توقف إلى حفرة غيبية نساها وردمها الزمان، لكنَّها وجدت مكاناً لها في الرؤوس، وغابت السلالم التي يمكن أن تحفز الأقدام التي فوق الأكتاف على الصعود إلى دنيا الوجود الذي يعيش فيه البشر الذي يخوض في يقظة الحياة. في العقدين الأولين من القرن الماضي، حاولت نخبة في بعض البلدان العربية أن تجعل من العقل سلَّماً ترتفع به من حفرة الماضي السحيق الذي حولته قرون الزمان إلى هشيم ميت. لكن فيالق وألوية وكتائب الحفر كانت هي الأقوى، وأرغمت المغامرين على التقافز داخل الحفر بحركات أخرى. كانت المعركة من أجل تجاوز المحنة وجهاً آخر لها. الأسماء الكبيرة التي فرضت وجودها في تلك المعركة الطويلة، صار أغلبهم من الجرحى الذين طالت رؤوسهم سيف وسهام ونبال قوات الحفر السحيقة. كان أبو العلاء المعري رهين محبسين؛ محبسه الأول العماء وذاك لم يكن باختياره، أما محبسه الثاني ببيته فقد كان بقرار منه لأنَّه أدرك أن الانكفاء في خندق العزلة عن أهل زمانه هو غنيمة الدهر بالنسبة له. حاول بعض الباحثين، أو لنقل المفكرين العرب، فتح باب يلج منه العقل العربي إلى عالم الدنيا الجديدة التي بنتها أوروبا بصخور العلم والفكر والفلسفة والصناعة والإبداع والعمل، لكن قوات الأزمان الهشيمة المتمترسة في حفرته، تسابقت إلى كسر مفاتيح الباب الذي يدخلنا إلى الدنيا الجديدة. الدين هو الفأس الذي لا تتقادم شفرته وتشحذه الرؤوس المتخندقة في حفرته. التاريخ السحيق حوله هؤلاء إلى مقدس، وأقوال الأسماء التي قدت من الحجارة، أو استعيرت من أسماء الوحوش، تحولت إلى نصوص مقدسة، قد خاب من اقترب منها.
حاول مغامرو العقل أن يفككوا ترسانة المقاومة المسلحة بالهشيم السحيق، واجتهدوا في قراءة ما مضى علهم يصنعون مفاتيح للعقل الباب، لكن الأسوار كانت عالية والأبواب موصدة. منذ محاولات علي عبد الرازق وطه حسين وسلامة موسى وغيرهم، وصولاً إلى محمد عابد الجابري وحسن حنفي وزكي نجيب محمود وفؤاد زكريا وجورج طرابيشي ومحمد أركون ومحمد شحرور وعثمان أمين ومحمد خلف الله ونجيب محفوظ ونصر حامد أبوزيد وفرج فودة، وآخرهم المستشار محمد عبده ماهر، منذ بداية تلك المحاولات التي اجتهدت من أجل الحفر في آبار الماضي الهشيم كي تفكك ما تكدس في قاعه، كانت قنابل عنقودية لا تتوقف عن الانفجار في وجه كل من اقترب منها. ساحت كلمات، النقد ونقد النقد... إلخ، وكلها تغوص في حفر الماضي كي تنتشل العقل العربي منه، لكن أغلب تلك المحاولات كانت تمضغ الماضي الهشيم بأسنان الحروف. الماضي بكل ما فيه، كان هو المادة التي لم تغب عن أعمال الفدائيين العقلانيين. كتاب طه حسين (مستقبل الثقافة في مصر) رسم خطوطاً فكرية موضوعوية لطريق النهوض بداية من مناهج التعليم القمينة بخلق جيل جديد قادر على الولوج إلى العصر الإنساني الجديد، وقال بكل بصراحة إذا أخذنا شيئاً من أوروبا، فإنها قد أخذت منا، وإذا ارتبطنا بدول البحر المتوسط الأوروبية، فلقد ذهبنا لها يوماً، وجاءت لنا اليوم باختراعاتها وعلمها، فما يضيرنا إذا استفدنا مما سبقتنا إليه، لكن كتابه وما فيه ذهبا مع الريح. الكارثة، نعم وأكرر كلمة الكارثة، أننا اليوم نسخر ما ابتكره الغرب في تعميق حفرة التخلف. عشرات إن لم تكن المئات من القنوات التلفزيونية الخاصة التي أسسها بعض من يسمون أنفسهم بالفقهاء أو العلماء، تجر الشباب إلى ماضٍ سحيق متخيل لا يضيف إلى الرؤوس سوى التراب ورماد الوهم الهشيم. لا حديث عن البحث العلمي والصناعة والفلسفة والإبداع والتسامح ودراسة تجارب الآخرين الذي نهضوا بعد كبوات الاستعمار والجهل والتخلف والحروب. ألا تستحق تجارب الصين وسنغافورة ورواندا وغيرها أن تكرس لها الندوات والدراسات؟ من المضحك أن نرى المعارك الكلامية الساخنة بين المذاهب الإسلامية على القنوات التلفزيونية، في حين تتحد أوروبا بمن فيها من الكاثوليك والأرثوذكس والبروتستانت، ولا تسمع عامل نظافة أو أستاذ جامعة أو زعيماً سياسياً يتحدث عن المذاهب الدينية المسيحية، وإذا سألت أحداً منهم عن ذلك، ينظر إليك مقهقهاً ويتركك ويمضي ويحسبك مجنوناً. بابا الفاتيكان يتحدث عن المهجرين والنازحين والقتلى والجرحى والجياع من المسلمين، أكثر مما يتحدث عنهم الفقهاء والعلماء على المنابر في بلداننا. أغلب الدول المتبرعة لمساعدة المحتاجين من المسلمين هي دول غير إسلامية.
الخلاصة، لا مناص من خروج المفكرين والباحثين والمبدعين العرب من الحفر في الماضي السحيق، والبحث في المعرفة العلمية، وإيصالها إلى العامة بوسائل الاتصال الحديثة المختلفة التي صارت الحبل الذي يمتد للجميع للخروج من حفر الماضي السحيق، والتوقف عن مضغ الماضي الهشيم بأسنان الحروف.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو