فندق متروبول

فندق متروبول

السبت - 15 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 20 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [15698]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

من المصادفات النادرة قراءة كتابين خلال أسبوع واحد، متباعدين في التواريخ، وفي النوع وفي نوعية المؤلفَين، ويجمع بينهما، لا عاصمة واحدة، بل فندق واحد أيضاً هو متروبول موسكو. الكتابان هما سيرة الكاتبة لودميلا بتروشفسكايا، ورواية أمور تاولز «جنتلمان في موسكو».
ليست أحداث السفر جميلة كلها. لم أكن أتوقع مفاجأة ممتعة في متروبول موسكو العام 1972. يومها لم يكن زائر المدينة هو من يختار الفندق الذي يحل فيه، وإنما وكالة «انتوريست» الرسمية التي هي، مثل كل شيء آخر، فرع من (الكي جي بي)، الاستخبارات، التي تضم مليون عضو، لهم مهمة واحدة: الخوف. وليس من الضروري إطلاقاً أن يكون لديك ما تخاف منه، أو تخاف عليه، لكن المواطن الصالح هو الذي يخاف بلا سبب. أما الذي لديه سبب، فقد أصبح في سيبيريا منذ زمن.
كان المتروبول كئيباً معتماً قديم الأثاث، ضيق الغرف، موظفوه قلائل كأنك في بيت أشباح، وإذا ظهروا فعابسون بعكس العمل الفندقي. ويخيّل إليك أن سبب كل ذلك وجودك في المدينة. لكنك سوف تقرأ فيما بعد في الكتب والروايات أن هؤلاء فقراء وأشقياء، وإن صحن السلاطة الذي تقذفه لك النادلة، كثير البيض، نادر الخضراوات، لا تحصل هي عليه إلا بعد الوقوف طويلاً في طابور الخس وطابور الملفوف وطابور الفجل.
في الروايات، أن المتروبول كان قبل الثورة رمز الرفاهية والجمال، مثل «جورج سانك» في باريس و«السان جورج» في بيروت، و«الوالدروف استوريا» في نيويورك. لم تنجح الشيوعية السوفياتية إلا في شيء واحد: الخوف!
في «الجاسوس والخائن» قصة العقيد أولغ غورديفسكي الذي تطوع لنقل أسرار روسيا إلى البريطانيين، نعرف أن والد الرجل كان موظفاً قديماً في (الكي جي بي) وكذلك شقيقه الأكبر. ثم هو. ولم يعرف أحدهم بالآخر.
عندما أشاهد الآن أفلاماً مصورة أتساءل أين المتروبول؟ أين ذلك النزل القائم في هذه المباني الجميلة والشوارع الرائعة والواجهات الخلابة. لقد استعادت روسيا من زمن القتوم جمالها الأول، واستعادت سانت بطرسبرغ بهاء الهندسة الأوروبية و«الحقبة الجميلة»، ويأتي إليها أهالي روما وباريس ولندن للانبهار بواحدة من أهم مراكز الفنون في العالم.
«المتروبول» كان اسم علم لحقبتين، جمال الحقبة القيصرية مع الفقر والرعب والظلم، وفظاظة الحقبة السوفياتية مع رثاثة الحياة والخلو من أي جمال أو كفاية. من روسيا القديمة تستعيد روسيا الراهنة ملامح الجمال وتجددها. وفي إمكان أي روسي السفر إلى أي مكان لأن الدولة لم تعد تخشى ألا يعود. ذات يوم بنت ألمانيا الشرقية جداراً أشبه بسور برّي ومائي لكي تمنع مواطنيها من القفز إلى الغرب. 1.5 مليون فرّوا ولولا الجدار لما بقي أحد. إنهم يسافرون اليوم والأجانب يتمتّعون «بحريَّة» المتروبول.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو