المنهج السعودي النموذج

المنهج السعودي النموذج

الأربعاء - 22 صفر 1443 هـ - 29 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [15646]
بكر عويضة
صحافي فلسطيني مخضرم. عمل في كبريات الصحف العربية من بينها جريدة "الشرق الاوسط" وصحيفة "العرب" اليومية" كما عمل مستشارا لصحيفة "ايلاف" الإلكترونية.

مَثلُ قيام الدُول، ثم النهوض بمهمات ترسيخ كياناتها، وضمان السير بها على طريق نهوض مستمر، بغرض بلوغ الأفضل، هو كَمثل قيام مؤسسات أعمال يضع أساس نشوئها فرد، أو جمع من أفراد، تجمعهم رؤى تنسجم في تطلعاتها، وتتناغم عند وضع سُبل تحقيقها، فتبلغ مراميها بيسر، رغم مشاق العمل، إذ ليس من هدف يتحقق بلا بذل جهد، وتصبب عرق، وما استنعم الرفاهَ أحدٌ، ظاناً دوام كل النِعَم إلى الأبد، بلا إرهاق تعب السهر عليها، إلا تجده يصحو ذات يوم نادماً، يقول ليته اخشوشن، ولو بعضاً من الوقت، فربما دامت له، ولِمن أحبَ من بعده، نعمة أضاعها سوء إداراتها، وغياب نُظم عمل تتيح البناء على راسخ الأسس، ما ينفع الناس في كل مكان، وأي زمان. وثائق سجلات التاريخ تحفل بأكثر من مثال يشهد، من خلال وقائع ماثلة لكل عين تبصر، على صدق القول إن كل شيء بُني على أساس سليم، سوف تترسخ جذوره في باطن الأرض، كي ينهض بثبات فوقها، ثم يقوى عوده، فيتعزز وجوده، ويزهر ثمره، فيعم خيره وينتشر. المملكة العربية السعودية، بإيجاز شديد، أحد أبرز أمثلة الزمن المعاصر على واقعية قول كهذا ومدى صدقيته.
الخميس الماضي، كانت السعودية على موعد مع يوم سنوي، يتم من خلال فعاليات الاحتفال بزخم ما يحمل من المعاني، تجديد تفعيل العهد. قصدتُ بكلمتيّ «تجديد» و«تفعيل» الاستعانة بمفردات العصر، التي منها تتشكل لغة أجيال الإنترنت الشابة؛ كما في «REFRESHING» و«REACTIVATE». لماذا؟ أجيب عن الاستفسار بسؤال لعله يوضح المقصود: أليست صورة الواقع السعودي على درجة من رُقي شفافية الوضوح بحيث تُغني عن أي إسهاب في الشرح؟ هي كذلك، حقاً. الدليل قائم في وقائع ما يحدث على الأرض السعودية، في وضح النهار، وفي كل وقت. تلك وقائع تقول إنها مملكة جيل شاب يتطلع، بكثير من الأمل إلى تعزيز بناء اليوم، من أجل إنجاز الغد الأفضل. ألا يكفي التأمل في صور المبتهجين والمبتهجات باليوم السنوي للوطن، كي يرى كل مبصر بعقل مستنير أن المجتمع السعودي المتجدد الدماء، وبالتالي العطاء والحيوية، موجود بالفعل. هؤلاء شبان وشابات «رؤية 2030»، هم وهن قلبها النابض، وسواعدها التي تحلّق في فضاء عولمة الإنترنت، فتتألق، لكنها تبقى واثقة الأقدام على أرض واقعها، تجّل قِيَّم الأجداد، تنهل من تراث المؤسسين القيِّم، فتتذكر كل حدث جلل سبق توحيد بلادها، وتأسيس مملكتها، قبل واحد وتسعين عاماً، ولا تنسى، بالتالي، أن الإقدام على التغيير، لن يعني مطلقاً نسيان الجذور، أو العقوق ونكران الجميل.
ذلك، على وجه التحديد، معنى تجديد الأجيال الجديدة للعهد. إنه عهد الوفاء للتواصل القائم بين أجيال السعودية على مر العقود. تلك خاصية على درجة عالية من الأهمية أخفق في فهم معانيها كثير من مفكري العالم العربي، باختلاف تياراتهم وتعدد مناهجها، وفي مراحل عدة، سواء عندما طغى ما عُرف بالمد العروبي، أو عبر محاولات الفكر الأممي، ثم الليبرالي، وصولاً إلى الاستيلاء على الدين الحنيف ككل، واختطاف الإسلام بادعاء زائف زعم أنه يريد العودة إلى زمن السلفية. أغلب مفكري هذه التيارات، فشلوا في فهم طبيعة الوفاء المتأصل في أغلبية السعوديين إزاء، أولاً، فسيفساء نسيجهم الاجتماعي، وثانياً تجاه العلاقة بين ولي الأمر والرعيّة. إنها علاقة فيها من الأبوية ما صعب فهمه على كثيرين في العالم العربي. هل يعني هذا أن انسجام العلاقة لم يتعرض لأي محاولات تعكير صفو؟ كلا بالطبع. إنما أين هي الأسرة، منذ عرف البشر تكوين الأُسَر على الأرض، وأين هو المجتمع، مذ عرفت البشرية تشكل المجتمعات المدنية، اللذان لم يتعرضا لأذى من يسعى للتخريب ونشر البغضاء؟
نعم، معروف كم مرت السعودية بعواصف كثيرة أرادت تفكيك مكونات توحدها، وتخريب أساسات قيامها ككل. إنما يعرف الجميع كذلك، أن منهج الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، القائم في الأساس على نهج الإسلام الحنيف، هو الذي جعل من تأسيس المملكة النموذج الذي سوف يشكل درعها الحامي لها في مستقبل الأيام. ذلك ما حصل فعلاً. وهو ما ينعم به الآن الجيل السعودي الشاب في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سلمان، وهو ما ستنعم به أجيال الغد الأفضل.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو