براءة الأطفال في عينيه

براءة الأطفال في عينيه

الاثنين - 6 صفر 1443 هـ - 13 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [15630]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري

سألوا رئيسة لجنة التحكيم في إحدي المهرجانات السينمائية: ماذا لو كان فيلم المخرج رومان بولانسكي مستحقاً جائزة الأفضل، هل تمنحينها له رغم ملاحقته القانونية بجريمة اغتصاب قاصر واعترافه؟

أجابت: نعم أمنحه الجائزة طالما تفوق فنياً، ولكني لن أسلم عليه أو أصفق له، وبالفعل حصل بولانسكي على جائزة أفضل فيلم، إلا أنه لم يحضر المهرجان، يبدو أنه آثر السلامة وتجنب كل هذه التداعيات، كان مدركاً أن في انتظاره غضباً جماهيرياً عارماً، من منظمات حقوق الإنسان التي كثيراً ما حالت دون تكريمه في كثير من المظاهرات، حيث كانت المظاهرات تحيط قصر المهرجان وترفع لافتات تندد بمجيئه.

يقولون سمي الإنسان إنساناً لأنه ينسى، مثل شعبي مصري، يعتمد على مقاربة خاطئة لغوياً، إلا أن دلالته صحيحة، تؤكد أن النسيان لصيق بالإنسان.

هكذا شاهد الجمهور العربي الفنان الشهير يطل عليهم مجدداً وهو يؤكد أنه لم يرتكب خطأ قانونياً أو حتى أخلاقياً، القانون له أكثر من زاوية قراءة، تتيح للبعض التحرك بضوء أخضر يمنع أي ملاحقة قانونية، ويبقى في المعادلة الجزء الأهم وهم الناس، هل يقلبون بسهولة الصفحة، مهما كانت بشاعة الجريمة؟ كما أن الخط الفاصل بين الحرية الشخصية، وحق المجتمع، كانت ولا تزال جديرة بالتأمل.

أنا مع حرية الفنان في ممارسة الإبداع حتى لو أدين في قضية أو ارتكب جريمة أخلاقية، ولكن الحفاوة وخلط الأوراق حكاية أخرى.

شاهدت كثيراً من الأساتذة الذين تجمعهم منظمات ترفع شعار المساواة وحماية حقوق الإنسان والدفاع عن المرأة، بينما الجريمة التي شاهدها الناس تنتهك كل ذلك، جاءوا فرادى وجماعات للمؤازرة والتعضيد، رغم أنهم شاهدوا أكثر من ضحية كان مصيرهن السجن، باتهام ارتكاب أفعال فاضحة، هن مذنبات نعم، يستحققن العقوبة نعم، إلا أنهن أيضاً في الوقت نفسه ضحايا، الكل يعلم أن حلم الشهرة يسيطر على جزء لا بأس به من البشر خصوصاً في مقتبل العمر، وكم من فتاة تعتقد أنها لو حصلت على فرصتها ووقفت بطلة أمام الكاميرا سوف تقتنص في دقائق الجماهيرية، وهكذا عندما تتم الغواية بإلقاء طُعم اسمه الشهرة، من الممكن أن يستجيب البعض، أكرر؛ أنا لا ألتمس العذر لأحد عندما يضعف أمام الإغراء، سواء كان مادياً أم معنوياً، ولكن يجب أن نضع في المعادلة أن هناك من لعب دوراً رئيسياً في دفعهن للغواية؟

كم شاهدنا وتابعنا كثيراً من الجرائم التي لا يجرمها مباشرة القانون، ولكن للقلوب دائماً قواعد أخرى وتحكمها معايير مختلفة. الأصدقاء التفوا حوله، هذا هو الانطباع الأول، جاءوا للترحيب بصديق غائب، لن يدينوه ليس هذا هو المطلوب، فهو منهم وإليهم، ما الذي من الممكن أن يصل إلى البعض بعد رؤية هذا المشهد سوى أنهم لا يلقون بالاً لأي حقوق كثيراً ما دافعوا عنها في المؤتمرات والندوات وأمام الشاشات؟!

الحكاية أراها ملتبسة بين كل الأطراف، المجتمع نفسه في حيرة، هل يرحب بمن شاهده ينتهك أعراض فتيات، المجتمع أدانهن وأيضاً القانون، وواحدة منهن هددت علناً بالانتحار، بينما الطرف الآخر يتمتع بح ريته كاملة، ويلقى كل ترحيب وتعضيد، هل توجد جريمة بلا عقاب؟ ظني أن العقاب سيلاحق المذنب، مهما أحاطوه بالحفاوة ومنحوه صك البطولة، ورسموا على وجهه براءة الأطفال.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو