يا عواذل فلفلوا!

يا عواذل فلفلوا!

الاثنين - 29 محرم 1443 هـ - 06 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [15623]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري

حكمة التاريخ تؤكد أن المصادرة والمنع والمطاردة تظل مهما بلغ عنفها وصرامتها مؤقتة، كما تؤكد شيئاً آخر؛ وهو أن هناك دائماً حكاية متداولة، إلا أنها لا تعبر بالضرورة عن الحقيقة، التي من الممكن أن تظل ساكنة مثل اللهيب تحت الرماد، حتى يأتي يوم تنتشر فيه كالنار في الهشيم.
لديكم مثلاً أغنية فريد الأطرش الشهيرة (يا عواذل فلفلوا)، عواذل لغوياً تعني اللائم، بينما (فلفلوا) بالعامية المصرية (المكايدة). في مطلع الخمسينات؛ قرر رئيس الوزراء مصطفى باشا النحاس في عهد الملك فاروق مصادرة الأغنية، التي قدمها فريد في فيلمه (آخر كدبة)، الحجة المعلنة تعارضها مع الذوق العام، ولم يكتفِ النحاس باشا بهذا القدر، بل هاجم فريد علناً وطالبه بالارتقاء بمفردات أغانيه.
كان هذا هو المتداول، بينما الحقيقة المسكوت عنها، هي الصراع السياسي بين النحاس باشا وعلي ماهر باشا على رئاسة الوزراء، واعتبر النحاس أن الأغنية تنطق بلسان منافسه مخرجاً له لسانه.
الآن نعيش في التشابكات الحادة بين مطربي المهرجانات ونقابة الموسيقيين في مصر، المعلن هو أن أغانيهم تتناقض مع الذوق العام، بينما المسكوت عنه هو أن أغلب الحفلات العامة والخاصة صارت لا تتعامل إلا معهم، بينما المطربون الراسخون المقيدون في جداول نقابة الموسيقيين (لا حس ولا خبر) قابعون في بيوتهم.
ظلت رواية نجيب محفوظ (أولاد حارتنا) ممنوعة من التداول منذ نهاية الخمسينات رغم نشرها حلقات في جريدة (الأهرام)، والتزم أديبنا الكبير بعدم التصريح بطبعها في مصر حتى بعد حصوله على نوبل 1988، فهو لا يريد إثارة غضب المؤسسة الرسمية الدينية (الأزهر)؛ إذ ثلاثة من كبار المشايخ محمد الغزالي وسيد سابق وأحمد الشرباصي اعتبروها تمس الذات الإلهية. الرواية طبعت في بيروت وكانت النسخ تتسلل إلى مصر بعيداً عن الرقابة، ولم يوافق نجيب محفوظ على طبعها، إلا بعد حصوله على ضوء أخضر، وكتب المقدمة د. أحمد كمال أبو المجد ود. محمد سليم العوا.
تعرض نجيب محفوظ لمحاولة الاغتيال بسبب (أولاد حارتنا)، ومن قام بتنفيذ الجريمة قال في التحقيقات إنه لم يقرأ الرواية، ولكنه تلقى أمراً من أمير الجماعة، المفارقة أن أديبنا الكبير سامحه.
أحياناً توافق الدولة على عمل فني، ثم بعد مرور فترة زمنية يأتي صوت آخر من الدولة أيضاً معلناً أنه يتناقض مع الذوق العام، لديكم مثلاً عبد الحليم حافظ في أغنية (أول مرة تحب يا قلبي) التي تم تداولها نهاية الخمسينات في فيلم (الوسادة الخالية)، ولكن مع مطلع الثمانينات بحجة الذوق العام، تم حذف مقطع (لسه شفايفي شايلة سلامك - شايلة أمارة حبك ليَّ) وبعد عشر سنوات عاد المقطع المحذوف.
(السح الدح امبوه) لأحمد عدوية، انطلقت نهاية الستينات، فصارت عنواناً للإسفاف والتردي، وتعرضت للمصادرة، وبدأت التفسيرات السياسية والاجتماعية تنعتها بأنها أحد توابع هزيمة 67.
ولم يكن هذا سوى اجتهاد في التفسير، الأغنية موغلة في القدم، ولم تنجح إلا عندما رددها صوت أحبه الناس، ومن بعدها صار مستبعداً من كل أجهزة الإعلام. يمر زمن ونعتبر في مطلع الألفية الثالثة (السح الدح امبوه) نموذجاً للأغنية الشعبية الرصينة، وعدوية يحمل لقب المطرب الشعبي الكبير، مثلما صارت (يا عواذل فلفلوا) إحدى أغانينا المبهجة... الزمن يملك دائماً التصحيح وأيضاً الإنصاف، وهو أيضاً القادر إذا لزم الأمر أن يفلفل العواذل!!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو