أميركا عادت... لكن ماذا فعلت؟

أميركا عادت... لكن ماذا فعلت؟

الجمعة - 7 ذو الحجة 1442 هـ - 16 يوليو 2021 مـ رقم العدد [15571]
أمير طاهري
صحافيّ وكاتب ايرانيّ مثقّف لديه اهتمامات واسعة بشؤون الشّرق الاوسط والسّياسات الدّوليّة

يمكن دراسة الفترة الرئاسية في الولايات المتحدة في ثمانية أجزاء كل منها مدته ستة أشهر، حيث يتعين على رجل البيت الأبيض أن يتفاوض بشأن حقول الألغام السياسية أثناء محاولته تنفيذ برنامجه، أو على الأقل التظاهر بالقيام بذلك.
تُظهر التجربة أن الرئيس يكون أكثر فاعلية في الأشهر الثلاثة الأولى من الأشهر الستة، لأنه في الشهر الرابع يواجه انتخابات منتصف المدة للكونغرس والتي تتطلب غالباً تغييرات معقدة في المسار. غالباً ما يمثل الجزأن الخامس والسادس تحدياً محدوداً اعتماداً على قدرة شاغل الوظيفة على حشد الدعم لرؤيته، شريطة أن يكون لديه رؤية من الأساس. القسمان السابع والأخير بالطبع تسيطر عليهما الانتخابات الرئاسية المقبلة والاستراتيجية اللازمة للفوز بولاية ثانية.
قضى جو بايدن بالفعل الجزء الأول من مراحله الثماني، والنتيجة، على الأقل فيما يتعلق بالسياسة الخارجية، بعيدة كل البعد عن أن تكون رائعة، على أقل تقدير.
بدأ بايدن المناورة بشعارات «أميركا عادت» و«الدبلوماسية عادت» و«التعددية عادت». فالشعارات، التي تذكر الناس بعبارة أرنولد شوارزنيغر الشهيرة «سأعود!»، بدت مثيرة ونالت استحسان بعض الذين تشوقوا للحظة رحيل دونالد ترمب. ومع ذلك، عندما تُترجم إلى أفعال، أثبتت سياسات بايدن أنها ليست أكثر من كونها مشوشة وفي بعض الأحيان إشارات متناقضة.
صحيح، في قمة «مجموعة السبعة» في «كورنول» في بريطانيا، عادت أميركا ولكن فقط من أجل سلسلة من الصور الفوتوغرافية وبعد الظهر مع الملكة في قلعة «وندسور». كان جدول الأعمال يسيطر عليه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي تجرأ في إحدى المناسبات على تصحيح زلة رئاسية. كان هناك الكثير من الحديث عن تغير المناخ، لكن القرارات الحقيقية تُركت لقمة المناخ العالمية المقبلة في غلاسجو والتي من المقرر أن يستضيفها جونسون. احتل الوعد بالتبرع بعدد كبير من اللقاحات المضادة لـ«كوفيد - 19» للبلدان الفقيرة عناوين الصحف التي تجاهلت نقص الدعم اللوجستي والموظفين المدربين لترجمة هذا العمل السخي إلى استفزاز حقيقي لأكثر من مليار شخص في حوالي 70 دولة.
كما شاركت أميركا ممثلة بجو بايدن في قمة الناتو بوعود بـ «التعددية». ومع ذلك، كان الرئيس الأميركي مصراً على أنه سينفذ الانسحاب الذي وعد به ترمب من أفغانستان من دون انتظار اتفاق موثوق به مع طالبان. ونتيجة لذلك، قرر العديد من الحلفاء صياغة خطط انسحاب خاصة بهم بإيقاعات مختلفة، وقرر، واحد على الأقل، أي تركيا، أن يستمر لفترة أطول قليلاً.
ما لم يعلم به الحلفاء هو أن وقف التشغيل الذي أمر به بايدن سيأتي مثل الصاعقة قبل أشهر من الموعد النهائي لشهر سبتمبر (أيلول) المعلن في البداية. بل إن الحلفاء الأفغان شعروا بالارتياح الشديد لأن شعار «أميركا عادت» تحول إلى «أميركا مرت لتقول وداعاً». وحتى في ذلك الوقت، لم يكن هناك إجازة رسمية والدموع تتساقط منها والمناديل تلوح، حيث غادر الأميركيون، على حد تعبير أحد كبار الحلفاء الأفغان، «مثل لص في الليل» من دون إبلاغ سلطات كابل.
ما حدث كان أسوأ مما اقترحه «الحليف الأفغاني الكبير». لص أخذ إجازة وغادر في الليل يحمل معه خيراً مسروقاً. فقد ترك الأميركيون الذين هربوا من «باغرام» وراءهم كهفاً من المقتنيات الرائعة لعلي بابا بما في ذلك المركبات المدرعة ومجموعة متنوعة من الأسلحة وكميات كبيرة من الطعام والملابس المقدمة في المفوضيات الأميركية في القواعد الأميركية في جميع أنحاء العالم.
انتهى المطاف ببعض الأشياء الجيدة المتبقية في الأسواق السوداء في جنوب أفغانستان وشمال باكستان من خلال شبكات تهريب المخدرات والممنوعات التي أنشأتها طالبان.
في قمة «ناتو»، أخبر بايدن الحلفاء أنه ينبغي عليهم أن ينظروا إلى واشنطن من أجل القيادة بشأن كيفية التعامل مع روسيا وأنه سيتعامل مع فلاديمير بوتين شخصياً. وأشاد بعض النقاد الأميركيين بالمرارة المقيدة مع بوتين باعتبارها انتصاراً لبايدن. زعمت صحيفة «واشنطن بوست» أن «بايدن مسح البسمة على وجه بوتين»!
لكن في الواقع، غادر بوتين الاجتماع بابتسامة عريضة. وافق بايدن على إغلاق فصل الطرد الدبلوماسي الذي فتحه ترمب مع تبادل السفراء بين الولايات المتحدة وروسيا بالعودة إلى التدريبات العادية. كما ألغى بايدن «فيتو» ترمب على خط أنابيب الغاز الروسي المثير للجدل إلى ألمانيا. لقد فعل شيئاً أكثر روعة، حيث قدم قائمة من 25 منشأة في الولايات المتحدة أراد من بوتين ألا يستهدفها في هجمات إلكترونية أو «عواقب» غير محددة. هل هذا يعني أنه طالما أنه يتجنب تلك «الأهداف الحساسة للغاية، فسيكون لبوتين يد طليقة في ارتكاب الأذى السيبراني في جميع أنحاء الولايات المتحدة؟
عاد بوتين المبتسم إلى وطنه لتكثيف الضغط على أوكرانيا، وتعزيز حاكم بيلاروسيا فيكتور لوكاشينكو، وكشف النقاب عن أكبر غواصة نووية في التاريخ، بل وهدد بإغراق سفينة حربية بريطانية في المياه الأوكرانية.
ليس من المستغرب أن يقرر حلفاء الناتو محاولة كتابة السيناريو الخاص بهم حول كيفية التعامل مع روسيا مع ألمانيا وفرنسا للترويج لقمة بين روسيا والاتحاد الأوروبي.
مع انتهاء ثُمن فترة ولايته، لم يكشف بايدن بعد عن استراتيجيته للتعامل مع روسيا أو الصين، حيث يجري تشويه سمعتهما بشكل روتيني، لكن لم يتم إخبارنا كيف ينبغي النظر إليهما: كأعداء أو منافسين أو منافسين أو حتى، بالمصطلحات التي استخدمها توماس جيفرسون من أسوأ أعداء الولايات المتحدة في ذلك الوقت.
في غضون ذلك، حذره السيناتور بيرني ساندرز، (الملاك) الموجود على الكتف الأيسر لبايدن، من إثارة «حرب باردة جديدة».
هناك أماكن أخرى لم تعد توجد فيها أميركا، حتى لو كان ذلك لإجراء مكالمة اجتماعية فقط. إلى جانب فرنسا وروسيا، كانت الولايات المتحدة ضامناً للسلام والاستقرار في منطقة القوقاز. لكن في الأشهر الستة الماضية من الحرب والاضطراب والتوسع الروسي، تميزت الولايات المتحدة بغيابها.
من جانبه، عاد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى حيله القديمة، ودفن آخر الوعود الفارغة التي قطعها لدونالد ترمب خلال مغامرتهما العاصفة والقصيرة.
فيما يتعلق باليمن، تجاهل بايدن الفظائع التي ارتكبها المتمردون الحوثيون وهم يغنون من ورقة ترنيمة الخميني المؤلفة في طهران.
كما خفف بايدن الضغط على زمرة نيكولاس مادورو في فنزويلا من دون تقديم سياسة إما للتطبيع أو للدعم اللاحق للقوى الديمقراطية التي تتحدى النظام الاستبدادي.
شعار «عادت أميركا» عاد في المحادثات في فيينا حول «الصفقة النووية» غير المدروسة مع الجمهورية الإسلامية التي صاغها باراك أوباما وأعلن عنها على أنها الجزء الأكبر من إرثه في مجال السياسة الخارجية. ولكن حتى هناك، يبدو أن ممثلي بايدن غير متأكدين مما يفترض بهم القيام به. كانت الفكرة الأولية هي إنهاء العقوبات التي فرضها ترمب وبالتالي تعزيز فرصة ما يسمى الفصيل «المعتدل» في ترك انطباع في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في إيران. ومع ذلك، لم يحدث ذلك وتم القضاء على «المعتدلين» وترك بايدن ليقرر ما إذا كان سيرفع عقوبات ترمب ويشجع على عدوانية طهران أو فرض عقوبات أكثر صرامة يعارضها الحلفاء الأوروبيون.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو