حفتر يطلق عملية عسكرية لمطاردة «الإرهابيين والمرتزقة» في الجنوب

حفتر يطلق عملية عسكرية لمطاردة «الإرهابيين والمرتزقة» في الجنوب

دعم مصري وأميركي لإجراء الانتخابات الليبية في موعدها
السبت - 9 ذو القعدة 1442 هـ - 19 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15544]
المشير خليفة حفتر يستقبل مبعوث الأمم المتحدة يان كوبيش في بنغازي مطلع يونيو (أ.ف.ب)

وسط دعم مصري وأميركي لإجراء الانتخابات الليبية المقبلة في موعدها قبل نهاية العام الحالي، «أجمعت الأطراف الليبية على الإشادة بالدور الإيجابي لمصر في عملية دعم الاستقرار في البلاد»، بينما أطلق المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الوطني، «عملية عسكرية جديدة في جنوب غربي البلاد لمطاردة الإرهابيين والمرتزقة».

وأعلن اللواء أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسم حفتر، مساء أول من أمس، بعد رصد لتحركات من قبل الاستخبارات العسكرية، عن توجه وحدات من كتائب المشاة لمنطقة الجنوب الغربي، لدعم غرفة عملياته في الاتجاه الاستراتيجي الجنوبي وتعقب الإرهابيين التكفيريين وطرد عصابات المرتزقة الأفارقة التي تهدد الأمن والاستقرار وتمارس النهب والسرقة والتخريب والتهريب بأنواعه.

وأدرج البيان هذه العملية في إطار «تنفيذ المهام والواجبات المنوطة بقيادة الجيش في المحافظة على أمن الوطن وسلامة المواطن واجتثاث الإرهاب وقطع دابر كل من تسول له نفسه المساس بأمن ليبيا وكرامة الليبيين»، لافتاً إلى التصعيد الأخير من العصابات التكفيرية للعمليات الإرهابية في الجنوب الغربي واستهدافها بسيارة مفخخة لموقع أمني وعسكري.

كما وزع المسماري مقطع فيديو لانفجار مفخخة في إحدى سيارات الدوريات الصحراوية في منطقة الهروج (الاثنين) الماضي خلال تتبعها لخلية منفذي هجوم سبها الانتحاري، الذي راح ضحيته القائد الميداني على التباوي، آمر سرية حماية قاعـدة الواو الجوية. ومن «المتوقع أن يعمق هذا التحرك العسكري الجديد لقوات الجيش الوطني، الخلافات مع السلطة الانتقالية في البلاد، التي طالبت حفتر في السابق بعدم القيام بعمل عسكري منفرد»، حسب مراقبين.

ولم يوضح حفتر ما إذا كان هذا التحرك يحظى بدعم محمد المنفي الذي يترأس المجلس الرئاسي، والذي يعد القائد الأعلى للجيش الليبي، أم لا، وكذلك دعم عبد الحميد دبيبة، رئيس حكومة الوحدة، الذي يحتفظ لنفسه أيضاً بحقيبة الدفاع. واكتفى حفتر ببيان مقتضب وزعه مكتبه مساء أول من أمس، أوضح فيه أنه «التقى بمقر الجيش في الرجمة خارج مدينة بنغازي بشرق البلاد، اللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة المصرية»، من دون أن يكشف فحوى المحادثات.

لكن وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية نقلت عن المشير حفتر، تقديره العميق للاهتمام الذي يوليه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لليبيا، والدور المؤثر الذي تلعبه مصر من أجل إنجاح الجهود السياسية وإعادة الاستقرار في ليبيا، بينما أعرب اللواء عباس كامل عن تقدير مصر لجهود وتضحيات أبناء الجيش الليبي في محاربتهم للإرهاب وحفاظهم على مقدرات الشعب الليبي، مؤكداً «استمرار الجهود المصرية لدعم الاستقرار بليبيا». وأشار إلى أهمية المؤسسة العسكرية الليبية في تأمين الاستحقاقات القادمة، في مقدمتها الانتخابات العامة المقررة.

ودعا المنفي، الرئيس السيسي، لزيارة ليبيا في أقرب وقت ممكن. وأشاد المنفي لدى اجتماعه برئيس المخابرات المصرية بالدور الإيجابي لمصر في تعزيز المصالحة الوطنية بين الأطراف الليبية، بما يضمن الأمن والاستقرار بالمنطقة، مؤكداً أن العلاقة بين الشعبين الليبي والمصري تاريخية، وأن أمن مصر وليبيا هما واحد.

وحث المنفي على ضرورة عودة الشركات المصرية لليبيا للمساهمة في إعادة الإعمار والتعاون في مجال الطاقة، ودعم مشروع المصالحة الوطنية.

كما اصطحب الدبيبة، عباس كامل، في جولة شملت أبرز معالم العاصمة طرابلس، بما فيها ميدان الشهداء بوسطها، وأزقة المدينة القديمة وسوق المشير. وقال الدبيبة إنه بحث هاتفياً مع عضو مجلس النواب الأميركي، تيد دوتش، إجراء انتخابات حرة نزيهة في الوقت المحدد، فيما قال دوتش في تغريده عبر «تويتر»، إنهما «ناقشا إجراء انتخابات حرة ونزيهة في الوقت المحدد، وتوحيد المؤسسات وترحيل المقاتلين الأجانب، وحماية المهاجرين، وضمان وصول المساعدات الإنسانية».

بدورها، أكدت نجلاء المنقوش، وزيرة الخارجية بحكومة الوحدة، خلال اتصال هاتفي مساء أول من أمس، مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، «حرص السلطة التنفيذية (المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة) على تنفيذ خريطة المرحلة التمهيدية». وشددت على «أهمية دعم الولايات المتحدة الأميركية للرؤية الليبية في برلين». وأوضحت أن الاتصال تناول التحضيرات الجارية لانعقاد مؤتمر «برلين 2» حول ليبيا. ونقلت عن بلينكن دعم بلاده لاستقرار ليبيا، وحرصه على العمل مع الشركاء الدوليين على دعم الانتخابات الوطنية في ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

وقال مكتب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركية، إن بلينكن ناقش مع المنقوش، مؤتمر برلين الثاني. وشددا على أهمية ضمان إجراء الانتخابات وعلى الحاجة إلى التنفيذ الكامل لاتفاق 23 أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي، لوقف إطلاق النار بما في ذلك الانسحاب الفوري لجميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا. كما شدد بلينكن على التزام الولايات المتحدة بزيادة المشاركة الدبلوماسية لتعزيز الجهود الدولية لدعم التقدم في ليبيا.

بدوره، جدد رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، طلبه بضرورة وفاء جميع الأطراف الليبية والمجتمع الدولي بتعهداته، وما تم الاتفاق عليه في مؤتمر برلين. كما دعا صالح الذي التقى أمس، مع وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، إلى «ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها المحدد دون تأخير، وخروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا». وناقش صالح مع رئيسة مجلس الشيوخ الإيطالي، إليزابيتا ألبيرتي كازيلاتي، التعاون المشترك، وسبل تطوير ودعم العلاقات الثنائية، بالإضافة إلى تطورات الأوضاع في ليبيا والمنطقة.


ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة