بتحرز؟

بتحرز؟

الأربعاء - 19 رجب 1442 هـ - 03 مارس 2021 مـ رقم العدد [15436]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

قد لا يدخل الرئيس الفرنسي الأسبق، نيكولا ساركوزي، السجن رغم الحكم الذي صدر عليه بتهمة الفساد. وتبلغ العقوبة ثلاث سنوات؛ واحدة منها لن تُنفّذ على الأرجح؛ لأن القانون الفرنسي مستديرات وطلعات ونزلات، الهدف منها «بهدلة» المذنب من دون القسوة عليه. غير أن القضاء (ومعه الدولة العميقة) حقق الهدف الأهم، وهو إنهاء حياة ساركوزي السياسية، وتبليغ الفرنسيين والعالم أجمع، أن البلد الذي رفع شعار «مساواة... حرية... أخوة»، يطبق القانون على الجميع. شغل ساركوزي منصب رئيس بلدية نويي، الضاحية الأجمل بين ضواحي باريس. ولكن هل يكفي ذلك، في باب الطموحات؟ العزيز «ساركو» أراد أن يصبح رئيساً لفرنسا كلها، وانتخبته فرنسا المزاجية رئيساً... وهنا بدأت مشكلاته.
فرنسا التي تكرم ابن مهاجر بتسليمه مفاتيح الإليزيه، وتأتمنه على قضايا دولة كبرى وإمبراطورية سابقة، تابعت مسيرة ساركوزي السياسية، من دون أي إعجاب، ولكن من ضمن العمل المهني. ابن مهاجر هنغاري، يتخذ دروب السياسة الفرنسية، ويتقن متعرجاتها، ويستخدم «المساواة» إلى أقصاها. فرنسي المولد، يعني فرنسيَّ سائر الحقوق.
مرة في الديغولية، مرة في الاشتراكية، أصبح «ساركو» وزيراً للخزانة، ووزيراً للداخلية تفترض فيه أن يكون في مستوى هذه الثقة. ساركو لم يكن. ورد اسمه في قضايا ملتبسة كثيرة، بينها تلقي 50 مليون يورو من معمر القذافي لمساعدته في حملة التجديد. كما ورد اسم فخامة الرئيس في وساطات وتعيينات غير شرعية. وفي تلقي «مغلفات مختومة» شهرياً من أغنى أرملة وسيدة أعمال في فرنسا.
وفرنسا تجيد الغناء، لكنها لا تجيد الصمت إطلاقاً. انتظرت خروج ساركو من الإليزيه لتفتح جميع الدفاتر. وصارت مشاوير الرجل إلى المخافر والمحاكم، مشهداً مألوفاً ومذلاً. والرئيس الذي أمضى شهر عسله الثالث في القصر الجمهوري، متزوجاً مغنية إيطالية جميلة، في جو من الزهو والأفراح، فقدَ ابتسامته، وارتفع صوته متوتراً في نفي ما ينسب إليه.
لكن هذه فرنسا التي تعلمت درسها التاريخي في نزاهة القضاء... في قضية الضابط دريفوس المتهم زوراً، والذي أصبح بطل رواية إميل زولا الشهير «إني أتّهم». سوف يكون المستحيل بعد ذلك تسخير القضاء واللعب بالقانون. ومن الصعب على الفرنسيين قبول نفي ساركوزي وتكذيب قضائهم.
والمرء يتساءل، بكل سذاجة، ألم يكفك مسيو ساركوزي كل ما حققت؟ ألم تكفك رئاسة فرنسا؟ هل تستحق الأموال التي تحصلت عليها هذه النهاية المهينة؟ هل تستحق رحلة واحدة إلى المحكمة، ومثولاً واحداً أمام قاضٍ كان إلى الأمس موظفاً في جمهوريتك؟ هل هناك شيء في الدنيا يستأهل أن تدخل التاريخ من هذا الباب؟ بتحرز...؟


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة