ماذا أقول... لست أدري؟!

ماذا أقول... لست أدري؟!

الثلاثاء - 2 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 17 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [15330]

فعلاً إن {العالم ليس عاقلاً} في بعض الأحيان، وليس خالياً من الرحمة وليس ممتلئاً بالتناقض، وسوف أدخلكم وأدخل معكم في متاهة أحداث واقعية، بعضها صادم، وبعضها يدعو للتأمل، ومنها:
أفادت قناة {جيو تي في} الباكستانية بأن رجلاً في ضاحية لبلدة غازي آباد الباكستانية ارتكب جريمة شرف وقتل والدته وأخواته الأربعة.
وعند القبض عليه والتحقيق معه، وجدوه ينتمي لما يسمّى بـ{القاعدة} - أي يدعّي التمسك بأهداب الدين - ولديه سوابق سرقات، لأنه مدمن مخدرّات ولا بد من أن يشتريها ويدفع أثمانها.
وهذه امرأة هندية أشفقت وحقدت عليها في الوقت نفسه، حيث إنها باعت بناتها الثلاث مقابل 185 روبية، أي ما يعادل جنيهين إسترلينيين، عندما طردها زوجها السكير خارج المنزل.
ووصلت بورتيما فالدر البالغة من العمر 35 عاماً إلى درجة من الفقر والبؤس، فقدت معها الأمل في قدرتها على توفير الطعام لبناتها، حيث باعت ابنتيها البالغتين من العمر 10 سنوات و8 سنوات، بينما منحت ابنتها الثالثة التي تبلغ 4 سنوات للمشترين مجاناً.
ومن حسن الحظ أن الشرطة استعادتهن وأودعتهن في ملجأ للأيتام.
أما الذي أثار ضحكي واستهجاني، فهو رجل في أحد البلدان، ولا أستبعد أنه عرف عن بيع المرأة الهندية لبناتها، فأراد أن يقلدها، فما كان منه إلا أن يعرض أولاده للبيع لمصلحة خزينة الدولة، متهماً كبار المسؤولين بأنهم لا يتبرعون من أموالهم للدولة - مع أن طريقته هذه بانتقاد المسؤولين هي أسوأ من السيئة - وهي عبارة عن تبرعات جنونية.
ولكن أرجوكم أيها الناس أن تتفكروا معي (بعاطفة) الحيوان، من هذه الحادثة: فلم يكن يتخيل المصور ادري دي فيسير أنه وأثناء تجوله في محمية الملكة إليزابيث في أوغندا أنه سيلتقط بعدسته مطاردة بين لبؤة وغزالة انتهت بمقتل الأخيرة، لكن ما أثار استغرابه هو ما تلى ذلك، حيث اكتشفت اللبؤة بعد ساعة تقريباً من اصطيادها الغزالة الأم أنّ هناك ابنها الصغير، فاقتربت منه، ولكنها على عكس ما هو متوقع أخذت تداعبه وتتحسس رقبته بهدوء واستكانة، كأنها شعرت بالذنب بعد أن قتلت أمه.
وزاد اندهاشه عندما سارعت اللبؤة بحمل الظبي الصغير كأنه أحد أشبالها، وهربت به بعيداً، ولكن العديد من زوار المحمية أكدوا أنهم شاهدوا الظبي الصغير، وكان في أفضل حال، بل إن اللبؤة عاملته كأنها أمه تماماً، وأخذت ترضعه مع أشبالها.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة