اعتذار عن حضور

اعتذار عن حضور

الجمعة - 15 صفر 1442 هـ - 02 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [15284]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

عشق الإنسان المبارزة منذ عصوره الأولى. إنها تحمل الكثير مما يحمله طبعه: الانتصار والانكسار. الربح والشماتة. وفي زمن الإمبراطورية الرومانية، كان الألوف من الناس يتجمعون لمشاهدة الرجال الأقوياء يتصارعون مع الأسود. ولم يكن مسموحاً أن تنتهي المبارزة بالتعادل. وكانت الناس تصفق عندما ينتصر الأسد وتهتاج الجماهير طرباً.
وعندما اخترع الإنسان السيف والحربة كان أول ما فعله على سبيل السلوى المبارزة بهما. ثم اخترع المسدس وصارت كل الخلافات على امرأة أو فرس أو نفوذ، تحل بالمبارزة، والخاسر يقتل. وقد فقد شاعر روسيا ألكسندر بوشكين حياته في مبارزة مع دبلوماسي فرنسي غازل زوجته. وخسر الأدب العالمي أحد كبار شعرائه، أمام خسيس متطفل.
مع الوقت اهتدى الإنسان إلى مبارزات تشبع غريزته في عشق المذلة للآخر، من دون أن ينتهي إلا بالموت والقتل. فظهرت المصارعة والملاكمة والسومو اليابانية التي تشبه صراع الدببة. واخترع البريطانيون «الكريكت» التي تشبه بحث الأطفال عن كلة ضائعة، ومقابلها ابتكر المكسيكيون صراع «الديكة» حيث ينقسم المشاهدون حول ديكين غبيين ويظلون يحرضونهما على بعضهما البعض حتى لا يبقى ريش في الاثنين، أو حياة في أحدهما. فيذبح المهزوم وينتف ما بقي فيه من ريش، ويشوى ويؤكل، أما الآخر فيعطى كمشة من الحبوب حتى المبارزة التالية.
نحن، في لبنان، طورنا صراع الديوك كما طورنا كل صراع آخر. وعاماً بعد عام ندفع إلى الحلبة الرجال بدل الديكة. ونصفق لهم حتى الموت. وغالباً موت الاثنين.
العام 1960 اكتشف السياسيون الأميركيون المبارزة (المناظرة) التلفزيونية بين مرشحي الرئاسة. المبارزة الأولى كانت بين ديمقراطي شاب وسيم يدعى جون كيندي وجمهوري غير شاب وغير وسيم يدعى ريتشارد نيكسون. النتيجة معروفة سلفاً.
طابت الفكرة للأميركيين. وشكلت الإعلانات التي ترافقها ثروات إضافية هائلة لوسائل الإعلام. وأصبحت «المناقشة» جزءاً أساسيا وحاسما من الحملة الانتخابية، خصوصاً في مراحلها الأخيرة. وأصبحت المبارزة مزيجاً من مصارعة حرة وملاكمة قاضية. لا ممنوعات ولا قواعد. لكن مبارزة دونالد ترمب وجو بايدن مساء الأربعاء الماضي تجاوزت التجاوزات المألوفة. مرشحان لأقوى منصب سياسي في العالم يلجآن إلى الملاكمة والمصارعة والتراث المكسيكي في الغضب والانقضاض.
تابعت كل مبارزة رئاسية منذ أربعة عقود. مبارزة الأربعاء هذه لم أجد أي رغبة في مشاهدتها. اكتفيت بما نقل منها على نشرات الأخبار. وحتى هذا كان كثيراً.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة