مراكز إيواء المهاجرين في ليبيا تتحوّل إلى مقرات للتعذيب والابتزاز

مراكز إيواء المهاجرين في ليبيا تتحوّل إلى مقرات للتعذيب والابتزاز

ناجون تحدثوا عن تعرضهم للصعق الكهربائي والتجويع واضطرارهم لشرب مياه المراحيض
الأحد - 7 ذو القعدة 1441 هـ - 28 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15188]
مهاجرون أفارقة تم إنقاذهم من الغرق قرابة السواحل الليبية (أ.ف.ب)
القاهرة: جمال جوهر

ضاعفت ويلات الحرب على العاصمة طرابلس من معاناة المهاجرين غير النظاميين، في ظل استمرار تدفق أفواج جديدة من الأفارقة الراغبين في عبور البلاد إلى أوروبا، وهو ما يعرضهم لخطر الموت بشكل مستمر.
ورصدت تقارير حقوقية ليبية، ومنظمات دولية استمرار تعرض غالبية المهاجرين للتعذيب في بعض مراكز الإيواء بالعاصمة، موضحة أن الانفلات الأمني، الذي واكب شهور الحرب الطويلة، ضاعف معاناة المهاجرين، سواء داخل مراكز الإيواء الرسمية أو في أماكن سرية تقوم عصابات التهريب بتجميعهم فيها، قبيل ترحليهم خلسةً إلى الشواطئ الليبية، خصوصا مع إعادة عشرات الفارين من عرض البحر إلى مركز الإيواء ثانية.
وتحدث أحمد عبد الحكيم حمزة، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، عن تعرض المهاجرين غير النظاميين المحتجزين في البلاد لـ«التعذيب والاعتداء»، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «هناك عشرات من حالات التعذيب الجسدي والنفسي التي يتعرض لها المهاجرون في مراكز الاحتجاز الرسمية». مؤكداً أن مراكز إيواء عديدة بغرب البلاد، ومنها مركز النصر بمدينة الزاوية ومركز قصر بن غشير غريان ومركز إيواء الزنتان، تمارَس بداخلها أعمال تعذيب ضد المهاجرين».
وتقول المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن نحو 49 ألف لاجئ يعيشون في ليبيا، ويواجه الكثير منهم العنف وسوء المعاملة خلال رحلاتهم إلى أوروبا، وكذلك في أثناء الاحتجاز عندما يصلون إلى البلاد. فيما لا يزال معظمهم يواجه تحديات جمّة كل يوم، وهم يكافحون من أجل تدبير قوتهم اليومي.
ويرى مهاجرون فروا من ليبيا أنهم كانوا يعاملون في مركز الإيواء بليبيا كأنهم «ليسوا بشراً»، وفي هذا السياق قال المهاجر الآسيوي عمران (30 عاماً)، الذي أمضى سنة هناك، لوكالة الصحافة الفرنسية أمس: «بالنسبة للسود وضعهم مثل وضعنا. لكن البنغاليين والباكستانيين هم الذين يتعرضون لأسوأ معاناة»، موضحاً أن «كل الباكستانيين الذين كانوا في الزورق تعرضوا للسجن خلال فترة بقائهم في ليبيا، وقد تعرضنا جميعاً للخطف»، وتابع متحسراً: «جئنا بحثاً عن فرص عمل فواجهنا الحرب والتعذيب والابتزاز».
يروي عمران الذي جاء للعمل في مجال البناء قرب طرابلس، كيف تعرض جميع المهاجرين لعمليات «الخطف والتعذيب»، موضحاً أن هؤلاء جميعاً كانوا في زورق خشبي رصدته سفينة الإسعاف التابعة لـ«إس أو إس المتوسط» نهاية الأسبوع الماضي، قبالة سواحل جزيرة لامبيدوسا الإيطالية. وقال: «لقد تم بيعي لشخص قام باحتجازي. كنا 35 إلى 40 شخصاً مكدسين في غرفة واحدة، ولا يحق لنا الخروج منها. ثم باعني لشخص آخر، قام أيضاً باحتجازي، وطيلة فترة إقامتي كنت عبداً».
بدوره، قال شخص آخر يدعى نعيم: «يطعمونك ما يكفي لتبقى على قيد الحياة». لكنه نجح في الفرار فذهب إلى الشرطة. لكنها أعادته إلى الخاطفين، وأصبح وضعه أسوأ من ذي قبل.
من جهته، تحدث الشاب محمد أرشاد، الذي ظل عامين في مدينة الخمس، عن آلية طلب الفدية، بقوله: «إنهم يأتون ضمن مجموعة، ويمكنهم العثور عليك في أي مكان... ثم يعصبون عينيك ويضربونك، ويتصلون بذويك ويقولون لهم إذا لم تدفعوا فدية سنقتله»، موضحاً أن والده اضطر لاقتراض عشرة آلاف دولار من بعض الأقارب، وهو مبلغ كبير جداً في باكستان.
أما الشاب أرسلان أحمد (24 عاماً) فيروي معاناة المهاجرين في حال عدم تمكنهم من دفع فدية: «في حال لم نتمكن من جمع المبلغ المطلوب نتعرض للضرب بأعقاب البنادق. وأيضاً للصعق الكهربائي أو للتجويع لعدة أيام، وإذا أردنا أن نشرب فمن مياه المراحيض»، مضيفاً: «أعمال التعذيب والمعاناة التي تعرضت لها هي أمور أعجز عن وصفها».
وأيدّ رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في حديث لـ«الشرق الأوسط» عمليات التعذيب، التي تُجرى في مركز تجميع المهاجرين، وقال إن هذه النوعية من المهربين تنشط في مراكز مهربي البشر في الجنوب الغربي، وأقصي الجنوب الليبي.
في السياق ذاته، لقي 6 مهاجرين حتفهم وتم إنقاذ 93 آخرين، أمس، قبالة السواحل الليبية حيث كانوا يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا.
وقال مكتب المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا في تغريدة على «تويتر» إن الناجين أُعيدوا إلى ميناء الخمس، الذي يبعد 120 كيلومتراً من غرب العاصمة طرابلس، «من بينهم امرأة أنجبت طفلها على متن قارب مطاطي».
وقال نيكولاس رومانيوك، الذي ينسّق عمليات الإنقاذ على متن سفينة المساعدات «أوشن فايكينغ»، التي تتولى عمليات الإنقاذ: «لقد كنا على بُعد ساعة ونصف» من القارب المنكوب عندما تدخل خفر السواحل الليبي.
وأضاف رومانيوك الموجود على متن السفينة: «لا يوجد تنسيق، ولا تبادل للمعلومات المتعلقة بعمليات الإنقاذ. نحن نتحدث عن أشخاص يواجهون الموت، وعن طفل حديث الولادة على متن القارب... إنه عار مطلق».


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة