من ويتمان إلى جرير

من ويتمان إلى جرير

الأحد - 27 رجب 1441 هـ - 22 مارس 2020 مـ رقم العدد [15090]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

لا مفر. كيفما تلفّت أو قرأتَ أو سمعت أو حادثت أو هاتفت، لا شيء سوى «كورونا». أو ما يتفرع عنه. ليس لدى الناس «الجَلد» على أي شيء آخر. وفي هذه الخواطر لا أدري لماذا أتنبه إلى أن أشهر روائي، وأشهر شاعر في الولايات المتحدة، تطوعا في حربين كبيرين للمساعدة الطبية. إرنست همنغواي عمل في الحرب العالمية الثانية سائق سيارة إسعاف، والشاعر والت ويتمان عمل في الحرب الأهلية الأميركية «مضمداً» للجراح لدى فريقي الحرب: أكثر من 80 ألف جريح رأى هذا الشاعر الذي أرخى لحيته على طول صدره.
لا أحد يتمنى لنفسه هذه المهمة الشاقة والحزينة. وقد زادها حزناً في حالة ويتمان أن شقيقه كان بين المقاتلين. فلما ذهب يبحث عنه خلال ذروة الحرب في شتاء 1862 رأى «دماء المحاربين الغالية تغطّي أوراق العشب الأخضر». وكتب: «إنني لا أستطيع تركهم. وكيف يمكن أن أفعل عندما يشد أحد هؤلاء الشبان على يدي طالباً المساعدة»؟
كانت تلك أعمق لحظات حياته. وقد كتب فيما بعد: «الناس تقول لي، يا والت إنك تفعل حقاً العجائب للآخرين. وليس هذا صحيحاً. إنني أجترح عجيبة لنفسي». ومن تلك التجارب المريرة والتنقل بين الأشلاء، سوف يبني ويتمان نصبه كشاعر عظيم. ومن المشاهد المشابهة، سوف يستقي إرنست همنغواي رواياته الكبرى، «الشمس تشرق أيضاً» و«لمن تُقرع الأجراس». ومن تطوعه في المقاومة الفرنسية ضد الاحتلال النازي، سوف يصنع أندريه مالرو معظم مجده الأدبي.
المآسي تلهب روح التطوع في الناس. روح الجماعة. مساء الخميس تحول برنامج الزميل مارسيل غانم «صار الوقت» إلى مباراة في التبرع للهيئات الطوعية الخيرية التي تحارب «كورونا». من دون أي مقدمات اتصل رجل بالبرنامج وأعلن أنه يريد التبرع. ثم انهالت المكالمات. وفي أقل من ساعة كان مجموع التبرعات قد فاق المليوني دولار، وكاد صاحب البرنامج يبكي من تأثره.
ولكن أليس هذا هو الشعب الذي يحب السهر والسمر ويملأ مطاعم بيروت؟ نعم. هذا هو. إنه الآن يرسل آلاف الوجبات المجانية للمحتاجين. ولم تجد طبيبة نفسية فائقة الجمال أي حرج في المشاركة في «صار الوقت» وهي في فستان سهرة زاد الجمال صعقاً. لا يهم. أنت في لبنان. ويجب أن تتذكر أن لضحايا الحروب من يضمد جراحهم. وقد قال أحدهم إن ضحايا العيون التلفزيونية يفوق بكثير ضحايا «كورونا»، ولا شفاء منها، بل كما قال جرير «إن العيون التي في طرفها حور - قتلتنا ثم لم يحيين قتلانا». ولست أفهم يا سيد جرير لماذا يريد أن يحيا من تسنت له قتله مثل هذه!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة