النار ما تحرق إلا رجل واطيها

النار ما تحرق إلا رجل واطيها

السبت - 27 رجب 1441 هـ - 21 مارس 2020 مـ رقم العدد [15089]

ابتكر شاب من بيرو قارورة لتنظيف المياه التي تحتوي على البكتريا والميكروبات، وهي تساعد في توفير المياه النظيفة لأكثر من 800 مليون شخص في العالم، ولتفادي الأمراض التي يسببها التلوث.
وحينما يضغط المستهلك على القارورة أو يمتص الماء فإن الماء يدخل في الأنبوب، وفي الأنبوب هناك مثل الجدار، حيث لا تمر البكتريا، وإنما الماء النظيف فقط، ثم يصعد إلى فتحة القارورة، ولأن الحجم صغير جداً فإن البكتريا والمكونات الأخرى لا تمر عبر المصفاة - انتهى.
قد يستهجن أحد القراء هذا الخبر الذي أوردته، خصوصاً إذا كان من شباب الخليج العربي، وهم ينطبق عليهم المثل القائل: «متى علمك بالقصر، قال أمس العصر»، ولو أنهم عرفوا أن أجدادهم كانوا يبحثون عن نقطة الماء النظيفة ولا يجدونها، وحفاظاً على حياتهم من الموت عطشاً، كانوا لا يتورعون عن شرب المياه الآسنة الممتلئة بالمخلّفات، والكثير منهم قضوا نحبهم بسبب الجراثيم، وتجد الواحد منهم يفر من الموت خوفاً من العطش، فيقع في الموت بسبب المياه الملوثة.
وليس هناك منطقة في العالم تنتج كميّات من تحلية المياه من البحار أكثر من منطقة دول الخليج العربي، ورغم أن المياه المحلّاة المنتجة نقية وصالحة للشرب، فإن زيادة في الترف من أبناء الخليج أصبحوا لا يشربون إلاّ من المياه المعبأة بقوارير البلاستيك، وتركوا مياه التحلية فقط للاستحمام ولغسيل الصحون وسقاية الحدائق وملء «سيفونات» كراسي الحمامات.
ولو أن دولة من دول الـ800 مليون، لديها محطة تحلية واحدة لرقصوا ليلهم ونهارهم من شدّة الفرح، وفعلاً «النار ما تحرق إلاّ رجل واطيها».
إن ذلك الشاب من البيرو الذي اخترع تلك القارورة، يستحق أن ينال جائزة دولية، ولا أقول جائزة نوبل.
***
ذكرت شبكة «CNN» الإخبارية، أن طفلة وشقيقها كانا يلعبان ببراءة داخل الشقة في غيبة والديهما عندما سقطت الطفلة من نافذة الطابق السابع على مظلة المقهى الذي يقع أسفل البناية، حيث شاهدها أحد الرجال الذي أسرع بالتقاطها بذراعيه بعد تدحرجها من فوق المظلة، والغريب أنها ما أن تفلتت من يديه، حتى أخذت تجري وتنط وتلعب وهي تضحك، وكأن شيئاً لم يكن.
صحيح أن الأعمار بيد الله، لكن تلك الطفلة ينطبق عليها المثل القائل: عمر الشقي بقي.
***
خذها نصيحة مني يا ولد الناس: عندما تتكلم المرأة ابتسم لها ولا تسمعها، أما إذا فرصعت لك بعينيها، فحرك أذنيك يمنة ويسرة واقرأ المعوذات في سرّك.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة