بورخيس وأنا

بورخيس وأنا

الاثنين - 1 جمادى الآخرة 1441 هـ - 27 يناير 2020 مـ رقم العدد [15035]

كنت، كسائر الناس، غارقاً في تفاصيل عالمي الذي بدا مغلقاً أمامي. ولذلك كان السفر بالنسبة لي فتح كوة في هذا العالم المغلق، فتحتها من قبل عبر خيالات كتب كنت أقرأها، وطرق صوفية كنت في بداية تلمس دروبها، كانت الحروف -لا الكلمات- فيها ذات مغزى. عرفت فيها معنى «الألف» عند مولانا محيي الدين بن عربي (المولود في الأندلس عام 1164، المتوفى في دمشق عام 1240) في فتوحاته، وعرفت الـ«هو»، ذلك الاسم المذهل من أسماء الله الحسني الذي كان يلقّنه شيخي في الطريقة لمن هم أكبر منى سّضناً.
وللـ«هو» أسرار عظيمة لا يدركها إلا من دخل من مدخل التجليات والفتوحات؛ ربما لهذا عنونَ ابن عربي كتابه بعنوان «الفتوحات المكية». ولن أطيل كثيراً هنا حتى لا نتوه في دروب لسنا مؤهلين للسير على أديمها، فابن عربي بأصل المسألة كان صوفياً عظيماً ذاع صيته في النصف الثاني من القرن الثاني عشر حتى بداية القرن الثالث عشر الميلادي، كان حالة توهج ومصباحاً أضاء لمن قبلي طرقاً ومسالك ودروباً شتى. ولكن ما علاقة ابن عربي في معركة بيني وبين الروائي الأرجنتيني خورخي لويس بورخيس؟ بدأت حياتي متعلقاً بالـ«هو» و«الألف» عند ابن عربي، حيث مثل بالنسبة لي تحدياً في فهم علاقة الإنسان بالزمان والمكان والنفس والخالق، الروح المكانية والزمانية: «الكا» و«البا» في الفلسفة الفرعونية وتعدد أبعاد الروح (dimensions).
فلفظ الجلالة «هو»، الذي رآه ابن عربي كحروف مضيئة بيضاء على بساط من اللون الأحمر، كان من تجليات العزلة والتصوف: إني نذرت للرحمن صوماً؛ وهنا يحدث القرب وتحدث المشاهدة، فالرؤية القريبة تتطلب بعداً. زاغ الفؤاد عند ابن عربي، كما زاغ عند بورخيس؛ كان ذلك في بداية الرحلة. وأدركت أو اقتربت من معاني «الألف» والـ«هو» جملة عندما قرأت كتب خورخي لويس بورخيس قرب نهاية الرحلة.
كتب بورخيس قصة تشبه اللغز، سماها «الألف» (the Aleph)، قرأتها بالإنجليزية ضمن أعمال بورخيس الكاملة، بعد أن أنهيت الدكتوراه وعملت أستاذاً بجامعة جورج تاون الأميركية في العاصمة واشنطن. في تلك السنة، كنت أدرس لطلابي موضوعاً بعنوان «الأدب والسياسة»، وكان تركيزي على الرواية. في هذا الفصل، اخترت لطلابي روايات متعددة من مناطق مختلفة من العالم، مثل رواية أهداف سويف بعنوان «في عز الظهر»، ورواية سلمان رشدي «أبناء منتصف الليل» كمثال لأدب شبه القارة الهندية، واخترت من أفريقيا رواية تشنوا أتشيبي «عندما تنهار الأشياء»، ومن دولة التشيك لم أختر ميلان كونديرا الذي كان مألوفاً رائجاً كرواج باولو كويلو الآن، بل اخترت روائياً أعمق غير محتفل به في الغرب، وهو بوهوميل هرابال، وروايته «الصمت شديد الصخب»، واخترت أيضاً من الأدب العربي رواية واحدة لنجيب محفوظ، وهي «زقاق المدق». أما من أدب أميركا اللاتينية فاخترت قصة طويلة للمكسيكي كارلوس فوينتس، اسمها «كنستانسيا»، وكانت قصة كنستانسيا دائماً تذكرني بقصيدة «عابرون» لمحمود درويش، والحقيقة أن فوينتس افتتح قصته باقتباس من قصيدة درويش. وقد ظننت يومها أن أهم نص درسته للطلاب في ذلك الفصل كان قصة «الألف» لخورخي لويس بورخيس. وطبعاً لم أختر شيئاً لباولو كويلو الذائع الصيت، وذلك لأن روايته «الكيميائي» هي مجرد رذاذ من نافورة «ألف» بورخيس. وبورخيس - كما سيتضح لاحقاً - هو غيض من فيض نافورة مولانا ابن عربي. ومع ذلك، يستحق وصف بورخيس لـ«الألف» أن نتوقف عنده قليلاً. فحرف «الألف»، كما يقول بورخيس، هو ذلك الحرف الذي لا يزيد عن سنتيمترات، ولكنه يحوي العالم بداخله؛ فيه ترى نفسك والعالم. رأى بورخيس حرف «الألف» هذا عندما نزل إلى قبو البيت في قصته المشهورة، رأى حرف «الألف» يتلألأ في ضوء أبيض تشوبه الحمرة، ورأى نفسه والكون كله في هذا الحرف، ولم يتضح له الحرف إلا كلما كان منعزلاً عنه؛ إنه شيء أقرب إلى ما تقول به «نظرية الكوانتم». ومع ذلك، لم يكن «ألف» بورخيس هو الحرف الأول من حروف اللغة العربية، بل كان الحرف الأول من اللغة العبرية الذي كان قد رسمه كرأس بقرة، أو كرأس الإلهة المصرية القديمة حتحور التي ارتد قوم موسى إلى عبادتها عندما غاب عنهم سيدنا موسى وهو على الجبل يكلم ربه ويتسلم الألواح. وفي قصة «الألف» وغيرها، ربط بورخيس الألف العبرية وضياء الحرف وأسراره بالصوفية اليهودية المعروفة بـ«الكا با لا». والمتأمل في حروف «الكا با لا» يدرك أنها كلمات فرعونية تعبر عن تجليات مختلفة من الروح، فترى «الكا» (الروح) تحلق فوق جسد الميت في صورة طائر، و«البا» تعنى البعد الدنيوي للروح، أو الأرضي في هذه الدنيا، وفيها من معاني الأرض والطين.
إذن، بورخيس يقتبس من ابن عربي صورة الـ«هو» المتلألئة التي ترى فيها الكون، ويستبدل بها «الألف»، ويأخذنا بعيداً عن صوفية ابن عربي إلى صوفية «الكا با لا» اليهودية، دونما إشارة إلى أصولها الفرعونية، ودونما إشارة منه لابن عربي. كانت تلك محاولة من بورخيس ليبعد قارئه عن ابن عربي، رغم أنه كتب قصة أخرى بعنوان «بحث ابن رشد»، فيها كلام واضح عن معلم ابن عربي ذاته (ابن رشد)، دون أي إشارة لتلميذه ابن عربي في أي من نصوص بورخيس التي نعرفها.
وفي الميثولوجيا المصرية القديمة، هناك الإلهة حتحور التي تمثل أصل الأشياء، ورأسها مثل حرف الألف في العبرية. وكما ذكرت في البداية، فأنا مولود إلى جانب وادي الملوك، وحتحور جزء من تكويني، وكذلك شيخ طريقتي الذي أخذت عنه الأسماء، وكذلك «الكا با لا»، ليس بمعناها اليهودي الحديث، بل بمعناها الفرعوني القديم الذي به قبس من نور استلهمه موسى عند الخروج، وربما لم يستلهمه قومه. وإذا كانت «ألف» بورخيس من ابن عربي، و«كيميائي» باولو كويلو من «ألف» بورخيس، فلا داعي إذن للتوقف عند باولو كويلو وصحاريه. وإذا كانت «الكا» و«البا» من الديانة الفرعونية، فلا لزوم للتوقف كثيراً عند الصوفية اليهودية المعروفة بـ«الكا با لا».. وتلك معركتي مع بورخيس. وهذا جزء من كتابي المقبل «السياسة والعمران».


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة