الاتفاق النووي بين أوروبا وإيران في طريقه للسقوط

الاتفاق النووي بين أوروبا وإيران في طريقه للسقوط

الأحد - 9 محرم 1441 هـ - 08 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [14894]
ينسى النظام الإيراني أنه في مواجهة مع أكبر دولة عظمى في العالم لديها استراتيجية في سياستها الخاصة بها، ومنها السياسة الخارجية، ويتمادى في ذلك، إلا أنه سيرك ذلك بعد فوات الأوان.
الاستراتيجية الخاصة التي وضعها الرئيس الأميركي دونالد ترمب ومستشاروه في التعامل مع النظام الإيراني، خصوصاً فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني، قطعت شوطاً كبيراً، وبدأت بالعقوبات الاقتصادية التي لن تتراجع أميركا عنها، لأن القرار السياسي في أميركا لا يتخذه الرئيس فقط، إنما يمر عبر مؤسسات كثيرة، منها مجلس النواب والكونغرس، ولذا نجد أن الرئيس الأميركي، في تصريحاته، أحياناً يهدد ويضغط على النظام الإيراني، وأحياناً أخرى يرخي الحبل لهذا النظام، وفي الوقت نفسه ثبت في الواقع أن الاستراتيجية مستمرة، وبنجاح، فهو ليس في عجلة من الأمر، وقد صرح بذلك، منذ فترة، عندما قال «إن أميركا سوف تجر النظام الإيراني في النهاية، وتضعه على الطاولة للتفاوض، وتجعله يوافق على الشروط الأميركية».
لذا فشلت كل الوساطات الدولية، خصوصاً الدورين اللذين قام بهما رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حيث لم يقدم النظام الإيراني، من خلالهما، في المفاوضات، أي تنازلات، ليس في شأن المفاعل النووي فحسب، إنما حتى في الجوانب الأخرى، وذلك لأن أميركا تريد التوصل إلى اتفاق شامل، تتوقف بموجبه إيران عن التهديدات النشطة لدول المنطقة، في الوقت الراهن، وهذا ما أوضحه براين هوك مستشار الرئيس الأميركي للشؤون الإيرانية، حيث صرح بأن بلاده تريد التوصل إلى اتفاق شامل مع إيران، مشيراً إلى أن الهدف من ضغوط الولايات المتحدة هو دفع طهران إلى تغيير سلوكها مع جيرانها، وهذا ما دفع الرئيس إلى انسحاب أميركا من هذا الاتفاق. ولذا وصلت الأمور إلى نقطة اللاعودة، بالمقابل لا يستطيع النظام الإيراني أن ينسحب من الاتفاق النووي، لأنه يدرك أنه سوف يكون في موقف محرج أمام الشعب الإيراني وحلفائه من الدول الأخرى، خصوصاً روسيا وتركيا.
من هذه المنطلقات، أخذ النظام الإيراني يهرول للإبقاء على الاتفاق النووي، رغم أن هذا الاتفاق الذي وقعه مع مجموعة الدول الأوروبية وأميركا يفرض عليه العديد من الشروط والتنازلات التي وضعت هذا النظام في مأزق، حيث فرضت عليه شروطٌ، إما أن يقبلها كلها، بما فيها ما يتعلق بالملف النووي والملفات الأخرى، أو يرفضها، من جانبه لا يزال النظام الإيراني مستمراً في تعنته، لأنه اعتاد ألا يصدق إلا نفسه ويكذب الآخرين.
والتصريحات المتناقضة للنظام الإيراني تجعله يفقد المصداقية، وهذا يحدث الآن، ونستشهد بتصريح وزير الخارجية الإيراني، عندما كان في فرنسا أثناء قمة مجموعة الدول السبع التي عقدت في فرنسا، حيث جاء في تصريحه أنه قال للرئيس الفرنسي ماكرون «إن إيران لا تريد التغيير فيما اتفق عليه سابقاً»، وجاء تصريحه هذا متناقضاً مع تصريح الرئيس الفرنسي الذي قال إنه «اتفق مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب قبل انعقاد قمة الدول السبع التي عقدت بفرنسا أن النظام الإيراني سوف يعطي بعض التنازلات، ليس فقط فيما يتعلق بالملف النووي من الاتفاق، ولكن هناك جوانب أخرى».
أكثر من ذلك أن الرئيس الأميركي كان قد صرح سابقاً بـ«أنه ليس هناك أحد مفوضاً بالحديث مع إيران نيابة عن بلاده»، متهماً الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بإرسال «إشارات متضاربة» إلى طهران بشأن احتمال إجراء محادثات، وقال ترمب في سلسلة من التغريدات: «أعلم أن إيمانويل يقصد خيراً... شأنه شأن الآخرين... لكن لا أحد يتحدث نيابة عن الولايات المتحدة سوى الولايات المتحدة نفسها». ولم يتضح على الفور ما الذي يشير إليه ترمب، لكن تقريراً صدر قبل قمة السبع دول التي عقدت في باريس، قال إن ماكرون دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني لقمة مجموعة السبع، للقاء ترمب، وهو ما لم يتحقق، حيث نفى دبلوماسي فرنسي هذا التقرير قبل لقاء القمة.
ولم يرد ممثلون عن البيت الأبيض، حتى الآن، على طلب للتعليق على تغريدات ترمب بشأن إيران، ويسعى قادة أوروبيون لنزع فتيل المواجهة بين طهران وواشنطن بعد انسحاب ترمب من الاتفاق النووي الإيراني، العام الماضي، وإعادة فرض العقوبات على إيران بهدف الضغط لإبرام اتفاق جديد، والذي حدث هو العكس حيث ردت إيران بسلسلة من الخطوات، منها تقليص التزاماتها الواردة في الاتفاق النووي.
أخيراً تراجع النظام الإيراني عن تعهداته السابقة، وأطلق تصريحات جاءت على لسان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، بأن قال إن «بلاده ستنفذ الخطوة الثالثة لخفض التزاماتها في إطار الاتفاق النووي في الظروف الراهنة»، واستطرد قائلاً في تصريح أوردته وكالة أنباء «فارس» الإيرانية، إن جميع الدول الأعضاء في اللجنة المشتركة للاتفاق النووي أجمعت على أن أميركا هي السبب وراء كل التوترات، وإن مطالب إيران واضحة ومحددة منذ البداية، ولا تتوقع شيئاً يتجاوز الاتفاق.
كل ذلك يزيد من تأزيم القضية أكثر نتيجة الصلف الإيراني.
يمكننا الاستنتاج من كل ذلك أن هناك طرفين في النظام الإيراني متصارعان، وهما الطرف الأقوى الذي يمثله المرشد الأعلى خامنئي وقاسم سليماني «قائد فيلق القدس»، وهذا الطرف متشدد، والطرف الثاني الرئيس روحاني ووزير خارجيته، وهذا ما يعكس لنا السبب في تناقضات تصريحات القادة الإيرانيين، ولذا يبدو في الأفق أنه لن يتحقق أي اتفاق، ليس فحسب مع أميركا، إنما حتى مع الدول الأوروبية.
كذلك من الأسباب التي تجعل النظام الإيراني في موقف متشدد هو أن هذا النظام يراهن على أن الرئيس ترمب قد لا ينجح في الانتخابات الأميركية المقبلة، وهذا ما تعود عليه النظام الإيراني من اقتناص الفرص، منها أنه يراهن على حدوث اختلاف في الموقفين الأوروبي والأميركي، وهذا لم ولن يحدث من أي دولة أوروبية، سواء فرنسا أو ألمانيا، أما بريطانيا فانضمت إلى التحالف الذي تقوده أميركا لحفظ الأمن في الممرات البحرية الدولية لناقلات النفط، الذي انضمت إليه أستراليا والبحرين.
لننتظر ماذا تقول الأيام المقبلة، وما تحمله من مفاجآت، ولكن الوضع والأقرب للحدوث هو زيادة التوتر بين الطرفين، وتعقد القضية أكثر.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة