«قطار الألب»

«قطار الألب»

الأربعاء - 16 شوال 1440 هـ - 19 يونيو 2019 مـ رقم العدد [14813]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
كان ذلك قبل الزواج، أي لا بد قبل سن التاسعة والعشرين، وبالتالي، قبل نصف قرن. وكنت في «الهوى والشباب والأمل المنشود ملء يديا»، على ما غنّى عبد الوهاب. قمت بزيارة إلى مدينة كومو وبحيرتها، وسألت صديقاً لي يقيم في النواحي عن المقهى المثالي الذي يتعرف فيه غرباء الديار إلى صبايا الدار. وقال متهكماً إنني جاهل في تطور العادات في القارة الأوروبية. فالفرصة النموذجية في هذه الحالات لم تعد المقاهي والمطاعم. ونصح، بلهجة يوسف بك وهبي، رحمه الله: «عليك بقطار الألب. جولة رائعة في الجبال والتلال وحبس الأنفاس. وهو مليء دائماً بالسائحات من أنحاء العالم. فاعتمد وتوكل. ولا تنس قول الشاعر: كل غريب للغريب نسيب». وأضاف مفاخراً في خبرته في أعالي الألب: «لا شيء مضموناً في صيد المقاهي. فالطريدة قد تلقي التحية وتشرب فنجان القهوة، ثم تمضي. أما في (فاكونة) (قاطرة) الألب، فالسلام على روح طارق بن زياد، الجبال من أمامكم والأودية من ورائكم، وإلى أين المفر؟».
وفي صباح اليوم التالي فعلت ما فعله طرفة بن العبد: «إذا القوم قالوا مَن فتى؟ خلتُ أنني عُنيتُ فلم أكسل ولم أتبلدِ».
هلم يا فتى إلى قطار الألب، فالصبايا في الانتظار. خبب بنا القطار خبباً خبباً. أبطأ وأسرع، عرج وتلوى وصفر في وجه الطبيعة الساحرة. وكان غريب الديار قد ارتكب خطأ استراتيجياً مريعاً. جلس في مقدمة الحافلة ظناً أن كذلك يسهل الانتقاء واستعراض الطرائد في مساكن النسور.
منذ الدقيقة الأولى بدأت دليلتنا في سرد أخبار ما نشاهد. ثم شعرتُ أنها بدأت تفقد حماسها حتى كادت تسكت وتتركنا لصمت الجبال. وسألتها في شبه همس: ماذا حدث؟ فقالت غاضبة: انظر خلفك تعرف ما حدث. ونظرت خلفي فإذا جميع السائحات قد غلبهن الكرى. وأعدت النظر، فلاحظت أن جميعهنَّ من ذوات الأعمار اللواتي يغلب عليهن النعاس عند الضحى. وشكرت صديق النواحي في نفسي على نصيحته وخبرته.
احتفالاً بمرور 50 عاماً على زواجنا، حلمت أن أهدي زوجتي رحلة إلى جبال الألب. ولم يختر الفتى رحلة الضحى، بل رحلة بعد الظهر، لأنه لم يعد يصحو باكراً حتى إلى رحلات قطار الألب. وهو أيضاً يأخذ قيلولة في الضحى. وقد أيقظتني زوجتي من الحلم: «إنك تشخر وتصفر مثل قطار الألب»!

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة