السعودية والعراق.. صفحة جديدة؟

السعودية والعراق.. صفحة جديدة؟

الثلاثاء - 23 شوال 1435 هـ - 19 أغسطس 2014 مـ رقم العدد [13048]
طارق الحميد
إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة "الشّرق الأوسط"

رد الرئيس العراقي الدكتور فؤاد معصوم التحية للسعودية مضاعفة في مقابلته الصحافية الأولى مع صحيفتنا هذه يوم الأحد الماضي، حيث قال إنه يود تحديدا أن تكون علاقات العراق مع المملكة العربية السعودية «علاقات متينة ودائمة ومتطورة، وسنعمل على ذلك في القريب العاجل».
ولم يخفِ الرئيس العراقي امتنان بلاده ببرقيتي التهنئة السعودية اللتين بعث بهما خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لكل من الرئيس معصوم، ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، حيث يقول معصوم: «علاقات العراق مع بعض دول الخليج العربي جيدة بشكل عام. ولكن بالفعل التأييد الذي حصلنا عليه من خلال برقيات الدعم، لا سيما من المملكة العربية السعودية، أعتقد أنها ستشكل أرضية جيدة للتواصل وتقوية هذه العلاقات»، مشيرا إلى عزم بلاده على القيام «باتصالات ومبادرات، وستجرى لقاءات بين المسؤولين السعوديين ونظرائهم العراقيين وعلى كل المستويات خلال انعقاد دورة الأمم المتحدة الشهر المقبل».
والحقيقة أن هذه لغة مطمئنة، وتبعث على التفاؤل، لكن التفاؤل ليس كل شيء في السياسة، بل المصالح، والمصداقية، هما الأهم. وحديث الرئيس العراقي عن السعودية، والعلاقات العراقية - الخليجية، هو امتداد للعقلانية السياسية التي أظهرها كل الرؤساء العراقيين من بعد سقوط نظام صدام حسين، ومن عهد الشيخ غازي الياور إلى عهد الرئيس معصوم الآن، حيث باتت السمة المميزة للرئاسة العراقية هي العقلانية والانضباط، والكياسة، وذلك عكس نهج رئاسة الوزراء العراقية، باستثناء فترة الدكتور إياد علاوي السياسي المحنك. ولذا، فإن الكرة الآن في ملعب حيدر العبادي الذي بمقدوره الانطلاق إلى آفاق أرحب في العلاقات العربية - العراقية، وبالتالي العلاقات العراقية - الخليجية، أو السير على خطى المالكي.
المؤمل اليوم هو أن تنهج رئاسة الوزراء العراقية نهج التقارب مع الخليج، وتحديدا السعودية، وهذا أمر لن يتحقق إلا عندما تكون الحكومة العراقية لكل العراقيين، وتكون أهدافها الحقيقية هي استقلال العراق، ووحدته، وضمان الأمن القومي العربي. ولذا، فإن إشارة الرئيس العراقي لمبادرات واتصالات ولقاءات عراقية - سعودية قريبة، أمر مهم، ويبعث على التفاؤل في منطقة تتنفس التشاؤم. وعليه، فإنه ينتظر من السعودية الآن المضي قدما بالعلاقة مع العراق، خصوصا إيفاد سفير إلى هناك. كما أن المنتظر اليوم من العراق، وتحديدا السيد العبادي، إظهار الرغبة الصادقة في التقارب مع الرياض. صحيح أن هناك ملفات عالقة، وقضايا شائكة، لكن الحوار أفضل من القطيعة، وعلى البلدين التواصل أكثر، وبرغبة صادقة لرأب الصدع، وطي صفحة الماضي، فمن المهم أن تكون العلاقة بين السعودية والعراق طبيعية.
والمؤكد أنه ليس بمقدور العراق أن يكون حليفا حقيقيا الآن لدول الخليج، والسعودية، لكن الأفضل ألا تكون هناك قطيعة، فالمصالح بين العراق والخليجيين، والسعوديين، كبيرة، وليس أهمها محاربة «داعش»، بل السعي لأمن المنطقة، واستقرارها، وازدهارها الاقتصادي. وعليه، فإننا أمام فرصة تاريخية، والمؤمل ألا يضيع العبادي، تحديدا، التقاطها.
[email protected]


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة